عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 09-06-2009 - 08:18 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية إدارة المنتدى
 
إدارة المنتدى

إدارة المنتدى غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 80
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 318
قوة التقييم : إدارة المنتدى قام بتعطيل التقييم
خارج المستطيل الأخضر

شركة داعمة لإحدى أنديتنا الكبيرة أقامت مأدبة عشاء فاخرة لفريقها الكروي ودعت إليها كل من هب ودب إضافة لبعض الإعلاميين وتم غض النظر عن البقية لأسباب غير معرفة لكن المؤكد أن البعض لا يوافق هواهم وتوجهاتهم ويفضح ممارساتهم وهيمنتهم على القرارات بالنادي وقد باتت أيامهم معدودة وهم يعلمون ذلك علم اليقين .

في المأدبة نفسها حضر أعضاء مجلس الإدارة وسجل غياب عضوين ما يؤكد عمق الخلاف والانشقاق الحاصل داخلياً حيث لم تعد الأمور تخفى أكثر من ذلك ولدى البحث والتدقيق تبين أن العضوين تم إبلاغهم لدى وصول الجميع للمكان المحدد وليس قبل وقت كما درجت العادة بموقف واضح ولا يحتاج لتفسير كبير فكان من الطبيعي اعتذارهم عن الحضور وهو ما كان يخطط له البعض في سيناريو مضحك ومتوقع

رياضي عتيق أجرى اتصال هاتفي مع مقربين من نادي سيخوض مواجهة مصيرية على لقب الدوري مباركا لهم الفوز سلفا بعد المهزلة التحكيمية والهدايا المجانية التي تقدم لهم ضد منافسيهم فالأمور بوجهة نظره لم تعد غامضة وهناك من يسير ويوجه الكفة لصالحهم بعد فقدان الحيادية بدليل التهديد والانسحابات وأصابع الاتهامات من قبل أحد رؤساء الأندية .

عندما يحتاجونك تراهم يتقربون إليك ويتوددون في سبيل تسيير مصالحهم فتراهم كالدمى تحركهم كيف تشاء وعندما تتحقق مطالبهم يديرون ظهرهم لك بعد أن وصلوا لما يرغبون به وهذا حال بعض الفاسدين العاملين ضمن قطاع الرياضة في بلدنا والتي انغمست يداهم بقضايا الفساد والبيع والشراء فتاريخهم معروف وماضيهم شابه الكثير من السواد ونحن ننتظر بفارغ الصبر القصاص العادل من قبل لجنة التحقيق لهؤلاء الفاسدين الذين دنسوا حرمة وقدسية الرياضة .

مشروع استثماري تم طرحه من قبل إدارة نادي باتت تودع أيامها الأخيرة وذلك منذ فترة وجيزة حيث لم يبصر النور وشهد إخفاق كبير ، الغريب بالأمر أن الموضوع عاد وفتح ملفه من جديد وهناك إسراع بغية إنهاء الأمور على عجلة وكان القضية متفق عليها ومحسومة علماً أنهم طوال حكمهم لم يتمكنوا من إنجاح أي من استثماراتهم فما هي الحاجة والضرورة الملحة لتسريع الأحداث في هذا الوقت بالذات .

رئيس نادي قام بالتبرع مالياً لفريق جار بغية تغطية نفقات معسكره على ربوع ساحلنا الجميل فيما اتخذ مجلس الإدارة حيال فريقه موقف المتفرج ولم يحرك ساكنا وكأن الأمر لا يعنيه نتيجة إفلاس صندوقه الخاوي لتأتي المعونة بوقتها المناسب فكانت كالقمة الغالية وياهيك إدارات محترفة يا بلاش .


أحد الصغار الذي مازال ينمو على حليب النيدو ويستعمل فوط بامبرز بدأ بتقييم من يعمل ضمن الحقل الإعلامي ونسي أنه نكرة وقد تم طرده من إحدى المواقع فأصبح يتقرب من البعض ويقبل نعالهم بغية إبراز نفسه علماً أنه لا يفرق بين الألف واللام وهو على الأغلب أبله حيث يكتب كما يملي عليه البعض ويسير كما قطيع الغنم بدورنا لا يسعنا سوا القول كان الله بعونه وأصلح عقله ليصحوا من غفوته
حصرياً لعشاق حلب الأهلي