عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 22-08-2009 - 11:24 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية محمد نور
 
محمد نور
أهلاوي نشيط

محمد نور غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 11083
تاريخ التسجيل : Dec 2008
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 86
قوة التقييم : محمد نور is on a distinguished road
الفيفا تجاهل بوظو وطالب جبان بتفسير تطورات الكرة السورية

الفيفا تجاهل بوظو وطالب جبان بتفسير تطورات الكرة السورية large_84227_82476.jp
الفيفا تجاهل بوظو وطالب جبان بتفسير تطورات الكرة السورية
أمهل الاتحاد الدولي لكرة القدم السلطات الرياضية السورية حتى
الثلاثاء المقبل لتقديم توضيحات مقنعة حول أسباب حل اتحاد الكرة المحلي وتعيين لجنة مؤقتة لتسيير الأمور مكانه، حتى لا يضطر إلى إيقاع عقوبات بحق الكرة السورية تصل إلى حد تجميد كافة نشاطاتها الدولية.

وطلب الفيفا بكتاب رسمي أن تصله التوضيحات من رئيس الاتحاد المنحل أحمد جبان وليس من لجنة تسيير شؤون الرياضة السورية التي يترأسها العميد فاروق بوظو أو اللجنة المؤقتة لاتحاد الكرة السوري التي تم تشكيلها قبل أيام بقرار من العميد بوظو.

وقام الاتحاد الدولي بتوجيه كتابه الرسمي لجبان وجاء في نصه:

استلمنا منذ أسبوعين معلومات متضاربة بما يتعلق بوضع الاتحاد السوري لكرة القدم والتي كانت مربكة لنا.

لاحقاً لرسالتكم بتاريخ 23-7-2009 و 30-7-2009 ،والتي تثبت قرار حل الاتحاد السوري لكرة القدم من قبل الاتحاد الرياضي العام، سمعنا بعد ذلك سحب هذا القرار ولكن في نفس الوقت تبلغنا أن أكثر من نصف الأعضاء استقالوا مما يؤدي إلى تسمية لجنة مؤقتة جديدة لتسيير الأمور.

لذلك نحن نسألك أن تزودنا بتقرير شامل عن وضع الإتحاد الحالي خلال سبعة أيام وإذا لم نستلم مثل هذا التقرير سوف نفهم من هذا القرار أن هناك تدخلاً بشؤون الإتحاد وهذا يستدعي أن تكون الفيفا منتبهة بلجنة طوارئ الفيفا ووفقاً لنص المادة 13 و17 من قانون الفيفا 2009 والتي تشير بشكل رسمي وأكيد إلى تعليق كرة القدم في سوريا.

من جانبه، يرفض جبان تسطير أي كتاب باسمه للاتحاد الدولي دون ذكر للحقيقة فيه على أساس أن من قام بالعمل على حل الاتحاد وسعى لذلك هو العميد فاروق بوظو رئيس اللجنة المؤقتة لتسيير شؤون الرياضة، وأن الأخير تعهد - في أطار السعي لحل اتحاد الكرة تحت الضغط - بعدم تدخل الفيفا إثر ذلك.

وأشار جبان إلى أن الحل الوحيد للأمر هو في عودة الاتحاد الكروي الشرعي لتسلم مهامه رسمياً بعد الضغوط التي مورست على عدد من أعضاءه لتقديم استقالاتهم قبل 10 أيام.

وكان العميد بوظو قرر حل اتحاد الكرة السوري في أول قرار رسمي له بعد تسلمه لشؤون الرياضة السورية، مخالفاً بذلك المرسوم الجمهوري رقم 7 الناظم للرياضة، وتعليمات الاتحاد الدولي لكرة القدم بهذا الشأن، وعندما فشل بوظو في تطبيق قراره جرى الضغط على عدد من أعضاء اتحاد الكرة لتقديم استقالاتهم من أجل أن يفقد الاتحاد نصابه القانوني ويتم حله رسمياً بعيداً عن تدخل الاتحاد الدولي لكرة القدم بالأمر.

وقد أرسل بوظو كتاباً للفيفا قبل أيام يؤكد فيه حل اتحاد الكرة بناءاً على استقالة عدد من أعضاءه مما أوقع الاتحاد الدولي في حيرة من أمره حول القرارات المتضاربة خلال أيام معدودة بشأن اتحاد الكرة السوري.

وتم التكتم على كتاب الفيفا بعد ساعات من وصوله إلى دمشق، حيث نفى العميد بوظو وصول أي كتاب من الاتحاد الدولي مؤكداً أن مسألة حل اتحاد الكرة السوري هي مجرد صفحة وطويت.

وجاء نفى بوظو ضمن سياق مؤتمر صحفي عقده الخميس أكد فيه أنه لانية للاتحاد الدولي إرسال وفد إلى سورية كما ذكرت وسائل إعلام سورية.

وأكد العميد أن قرار حل اتحاد الكرة لم يكن الهدف منه حماية لأندية متورطة في الفساد الكروي - ناديا جبلة والنواعير اللذان صدر قرار من اتحاد الكرة السابق بإلغاء انتسابهما من أسرة اللعبة لثبوت التواطؤ بالفساد أثناء الدوري السوري المنصرم -، متحدثاً في الوقت نفسه عن تاريخه في قيادة الكرة السورية قبل سنوات عديدة للدلالة على وقوفه الدائم ضد الفساد والأخطاء التي وقف لها بالمرصاد حينها - على حد تعبيره -، ولأبعاد الحديث الذي يسود الشارع الرياضي السوري حول العلاقة الوطيدة التي تربط بوظو باثنين من داعمي نادي جبلة منذ سنوات طويلة وحتى الآن.

ويتهم بوظو عدد من أعضاء اتحاد الكرة السوري المنحل الذي ترأسه جبان بالفساد، وقامت لجنة تسيير شؤون اتحاد الكرة المؤقت بالتحقيق مع عدد من أعضاء اتحاد الكرة، أحدهم المحامي بهاء الدين العمري الذي شارك في التحقيقات الكروية التي أفضت لمعاقبة ناديي جبلة والنواعير.

وقد خرجت الاتهامات تجاه اتحاد جبان من عدة أطراف بعد إصداره للعقوبات غير المسبوقة، وتم فتح العديد من ملفات اتحاد الكرة حتى تلك التي تعود لسنوات مضت.

وكان أحد أعضاء إدارة نادي جبلة صرح لأحد الصحف الرسمية السورية قبل الإعلان عن إلغاء أنتساب ناديه كروياً بسبب الفساد، أنه في حال معاقبة ناديه فسيتم قلب الكرة السورية رأساً على عقب حسب تعبيره.

رد مع اقتباس