عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 21-10-2009 - 11:24 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,894
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
رئيس النادي المهندس باسل حموي في لقاء موسع مع الزميلة الرياضية

المهندس باسل حموي: أصبحت بحاجة للــــراحة ولم أنــدم لاسـتلامي رئاسة نادي الاتحاد

سـلة الاتحاد قــويــة وأخشى عليهـا من تقـليص الــدعــــم بحجـــة الالتفـات للمنشآت..!

نادي الاتحاد بحاجة لـ»120« مليون ليرة سنوياً

نظام رياضتنا مليء بالتناقض وكيف يجتمع الاحتراف والهواية بنفس النادي..

لم نفشل بإدارة النادي والنتائج ليست مقياساً


المهندس باسل حموي: أصبحت بحاجة للــــراحة ولم أنــدم لاسـتلامي رئاسة نادي الاتحاد

سـلة الاتحاد قــويــة وأخشى عليهـا من تقـليص الــدعــــم بحجـــة الالتفـات للمنشآت..!

نادي الاتحاد بحاجة لـ»120« مليون ليرة سنوياً

نظام رياضتنا مليء بالتناقض وكيف يجتمع الاحتراف والهواية بنفس النادي..

لم نفشل بإدارة النادي والنتائج ليست مقياساً

؟ آه من الانتخابات.. وما أدراك ما الانتخابات.. الانتخابات التي تضع رياضتنا على سكة التحولات.. لعبة رأسمالها الأصوات..

أصوات تختفي هنا.. وتتعالى هناك.. لكن بالمجمل رياضتنا تخسر عدداً جديداً من الخبرات.. ياخسارة.

يا خسارة على تلك الأسماء الهامة التي قبلت بالعمل المضني في رياضتنا.. لكنها لم تعد قادرة على تقبل الأصداء وسط عكر الأجواء. وما الذي يعكر صفو أجواء العمل في رياضتنا؟!..

وهل نجح ابن كرة السلة بقيادة مؤسسة رياضية كبرى فيها العدد الأكبر من الألعاب.. ولماذا أصابته الأتعاب؟..

وأين مستقبل السلة، بل أين مستقبل سلة النادي.. من وجهة نظر المهندس باسل حموي رئيس نادي الاتحاد.

؟ أستاذ باسل.. هل آن الأوان للراحة من »دوشة« رئاسة النادي ووجع الرأس من الرياضة؟.

؟؟ فعلاً أصبحت بحاجة للراحة من ضغط كبير بالعمل لا يخلو من التوتر مع الناس.. وقرب الخلاص يعطيني راحة نفسية خاصة.

؟ كنت تعاني من ارتفاع الضغط الشرياني قبل استلامك رئاسة النادي.. لكن وبعد ترؤسك النادي كم مرة ارتفع ضغطك.. بل إلى أين وصل بارتفاعه؟!.

؟؟ »يضحك«.. لا.. لا.. ارتفاعات، كان كالمعتاد..!

؟ بعد سنتين ونصف تقريباً في رئاسة نادي الاتحاد.. هل ندمت لأنك قبلت بمغامرة كهذه؟.

؟؟ أبداً.. لم أندم لقبولي رئاسة نادي الاتحاد.. فأنا لم آتِ بانتخابات.. وإنما جئت بمهمة رسمية من قيادات تحب النادي وغيورة على مصلحته.. وعملت بما أوتيت من جهد وفكر وتضحية وفق الإمكانات المتاحة.. وحتى لو خانتنا النتائج لكنني راضٍ عن عملنا في هذه الفترة.

؟ وهل ثمة شيء يزعجك هذه الفترة؟.

؟؟ أتمنى ألا يكون تقييم عمل الإدارات بشكل عام من خلال النتائج فقط.. فهذا خطأ في مجال الإدارة.

أيضاً هناك خطأ في نظام عمل الاتحاد الرياضي فهو مليء بالتناقضات.. تناقضات بين الاحتراف والهواية..

وبين توفر السيولة.. وغيابها.. ومهمة الإدارة بتأمين هذه السيولة..

وبين قرارات المنظمة، كمنظمة شعبية.. وبين العمل الفني بشكل احترافي..!

هذا كله تناقض كبير حتى بين مفاهيم اللاعبين ما بين احتراف وهواية.. وحتى الجمهور الأقرب للرياضة فهو يطالب بأفضل اللاعبين المحترفين والأفضل في كل شيء.. لكن عندما يرتفع سعر تذكرة المباريات من »100« ليرة إلى »150« ليرة تراه »تقوم القيامة«.

إذاً حالتنا الرياضية عبارة عن جملة تناقضات في المفاهيم؟.

فالاحتراف له وضعه الخاص.. ومنظومته الخاصة به.. فإما وجود أندية قطاع خاص.. وشركات مساهمة وسط »الربح والخسارة«.. أي نظام احترافي كامل..

فلا يجوز أن يكون لدينا بنفس النادي فرق هواة كالشباب والناشئين والأشبال. وبجانبهم فريق محترف كالرجال، وبنفس النادي لعبة أو لعبتان »محترفة« وبقية الألعاب »هاوية«.!

؟ مدرب سلتكم المصري شريف عزمي استغرب وجود »19« لعبة في نادي الاتحاد، مؤكداً استحالة إمكانية النادي الصرف على كل هذه الألعاب واثنتان منها »محترفة«..؟

؟؟ قلت هذا الكلام في أول اجتماع لإدارتنا مع المكتب التنفيذي وتحدثت بذلك للدكتور فيصل البصري رئيس الاتحاد الرياضي العام.. ولكنه قال لي: هذا الكلام مستحيل ومبدئي.. فالاتحاد والوحدة ناديان كبيران في حلب ودمشق ولهما جماهريتهما الكبيرة ويجب أن يكون لديهما كل الألعاب ولا يجوز التقليص أو الاختزال، والكلام لم يكن شخصياً بيني وبينه.. وإنما ضمن اجتماع رسمي حضره مسؤولون آخرون..

؟ وماذا يقدم لك المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي مقابل وجود كل هذه الألعاب في النادي؟

؟؟ سألتهم عن ذلك.. فكان الجواب: اشتغل وفق الإمكانات الموجودة لديك.. ولا أحد يطلب منك أكثر من ذلك.. وإن المراكز الترتيبية »مثل بعضها« و»الثالث مثل التاسع«.. ونحن نلعب رياضة.. لكن المهم العمل وفق قدراتنا..!.

؟ لكن هذا كلام غير احترافي؟.

؟؟ هذا كلام رئيس منظمة رياضية.. ألم أقل لك إن هناك فرقاً كبيراً بين الاحتراف وبين الناس الموجودين في منظمة الاتحاد الرياضي..

التناقض بالمفاهيم ما زال قائماً... والتغييرات الأخيرة لم تغير في جوهر الموضوع.. وإلا فهل يجوز تخصيص مبلغ »200« ليرة فقط للاعب كرة قدم كمهمة للسفر من حلب إلى دمشق للعب مباراة والأكل والشرب والنوم..! كله بهذا المبلغ وبالتالي فلا بد من مخالفة هذا الكلام..

إذا نويت استقدام لاعب كرة قدم أجنبي تضيق بك الأمور وتذهب للاستجداء من المحبين والداعمين ومشكور الداعم لو دفع.. لكن من يضمن استمراره..!

وإذا لم يتأمن المبلغ فيقال إن الإدارة لا تعمل..! هم يظنون أن إدارة النادي لديها »فانوس سحري كلما فركته يخرج منه المال والحلول«..

؟ هل صحيح أن العمل بنادي الاتحاد هو الأصعب بين الأندية؟.

؟؟ الأصعب لأنه أكبر الأندية.. وصاحب أكبر عدد من الألعاب إضافة لتراكم الأعداد الكبيرة من الإدارات المتعاقبة على النادي واندفاع هؤلاء نحو النادي يجعل كل واحد منهم يفكر للنادي بطريقته الخاصة، ولكل مجموعة منهم وجهة نظرهم لو طبقت يكون عمل الإدارة صحيحاً.. وإذا لم تطبق يكون عملها خاطئاً والمشكلة أن هذه المجموعات عددها كبير في أجواء النادي.!

والتقييم يربطونه بالنتائج وهذا سبب إفشال الإدارات المتلاحقة..!

؟ مجتمع كرة القدم مختلف تماماً عن مجتمع كرة السلة.. وبالتالي فأنت كابتن كرة سلة، ألم تجد صعوبة في التعامل مع جماعة كرة القدم بالنادي.؟

؟؟ الاختلاف موجود في التفاصيل بين اللعبتين.. لكن الرياضة بشكل عام متشابهة ومع الاحتراف اختلف لاعبو السلة وصار لهم نفس مشاكل لاعبي كرة القدم وظهر أيضاً المستفيدون والمنتفعون في الإدارات..! والكل راح يبحث عن مصلحته..

؟ إدارة نادي الاتحاد كانت حريصة على التواصل مع اتحاد السلة ومؤتمراته واجتماعاته وورشات عمله.. لكننا لم نر وجوداً للنادي في الاجتماع الأخير الخاص بالمسابقات رغم حضور معظم الأندية..؟

؟؟ خلال الفترة الأخيرة الماضية كنا نعيش عدم استقرار سواء بخصوص الانتخابات، واتحادات الألعاب غير ثابتة ما بين حل ولجان مؤقتة كرة القدم والسلة.. وبالتالي فالفكر الرياضي الحالي ليس فكراً تطويرياً. وبالتالي فما فائدة اجتماع تعقده لجنة مؤقتة وبعدها يأتي الاتحاد بأفكار وقرارات جديدة ومختلفة.. بعيداً عن الخطط المبرمجة المرسومة على مدى سنوات؟!

عملنا الرياضي يفتقد للخطط الاستراتيجية والحركات تتحول وفق مصالح أشخاص ومراكز قوى.!

ولو دخلت خصوصيات كل نادٍ على حدة فستجد نفس الهموم وتراهم يشتكون من قرارات الاتحادات وأنظمة المسابقات وشكل المباريات.. و.. و.. وتسألهم ألم تحضروا مؤتمرات الألعاب؟ فيقولون: بلى.. لكن خلال »5-6« ساعات يريدون إنجاز كل الأمور.. والكل بعدها يخرج من المؤتمر غير راضٍ.!

والأنكى من ذلك أن تجد أندية هاوية تشارك في التصويت على قضايا تخص الأندية المحترفة..!

؟ »الطباخون« كثيرون في نادي الاتحاد؟.

؟؟ في كل الأندية.. لكن نادي الاتحاد باعتباره الأكبر فإن مطبخه يكون أوسع.!

؟ وما الفترة التي تحتاجها للراحة بعد خروجك من رئاسة النادي.؟

؟؟ سأنتظر رؤية مستقبلية للرياضة.. وإذا ما كانت تشجع على العودة للعمل.. وهل هناك إمكانية للتطور والتطوير.!

؟ وهل يمكن أن ترشح نفسك لاتحاد السلة.؟

؟؟ كل شيء ممكن.. ولكن حالياً..لا..

؟ ولماذا؟.

؟؟ العمل بالاتحاد بحاجة لتفرغ معين.. وبذات الوقت فاتحاد السلة مثله مثل منظومة الاتحاد الرياضي العام فما الفائدة من وجود الأفكار ولا يمكن تطبيقها.. سواء بسبب الحالة المالية أو لوقوف القيادة الرياضية ضدها أو لظروف أخرى.. وتطبيق الاحتراف اليوم يبدو في حالة متناقضة..

التناقض بين نادٍ قادر على الدفع بوفرة وتبديل عدة لاعبين أجانب خلال موسم واحد ونادٍ لا يقدر على تحمل تكاليف لاعب أجنبي واحد ولا يحصل على مستحقاته إلا عبر الشكاوى والقضاء.. والنادي بالأساس غير قادر على دفع رواتب لاعبيه المحليين..!

؟ ولماذا لا نبحث في حلول لبقية الأندية إذا كان نادي الجلاء يقلع بطريقته؟.

؟؟ هذا كلام خاطئ.. لا تقل لي يقلع.. نادي الجلاء يعمل وحده.. وكأنه شركة سيرياميكا ولا علاقة للاتحاد الرياضي العام فيها.. والقوانين والأنظمة الرياضية تطبق على كل الأندية باستثناء الجلاء الذي يوقع عقود اللاعبين مع شركة خاصة.. ورئيس النادي هو صاحب هذه الشركة.

وإذا ما اعتبرنا دخول الشركات على رياضتنا ناجحاً والجلاء هو مثل ناجح فلماذا لا نجعل بقية الأندية مثله.. أما إذا كان المطلوب غير ذلك.. فلماذا السماح لهذا النادي والبقية لا؟!

وتذكروا عندما حدثت مشكلة بنادي الجلاء كيف تصرف اللاعبون الموقعون مع الشركة عندما لم يحضروا إلى مباراة فريقهم..!

؟ وهل حاولت البحث عن شركة تتبنى النادي.؟

؟؟ حاولنا.. لكن الاتحاد نادٍ كبير وألعابه كثيرة.. والشركة من حقها معرفة الفوائد التي ستجنيها من رعايتها للنادي.. فالعمل الرياضي بالأندية ليس تجارياً ولا يحمل الربح والخسارة مثل أندية أوروبا كشركات مساهمة... وتسمع أحياناً بفكرة تحويل الاتحاد الرياضي إلى وزارة ولكن ما هو الاختلاف بينهما؟! فهل ستقوم الدولة بالصرف على الأندية من خلال ميزانية الوزارة؟!

؟ ونادي الاتحاد ما حاجته المالية في السنة؟.

؟؟ بحاجة بين »100- 120« مليون ليرة سنوياً.!

؟ وأي داعم يمكنه تغطية هذا المبلغ؟.

؟؟ حماسة الداعمين واندفاعهم يبدوان آنياً.. وغير مضمونين.. ومشكور كل داعم يدفع للنادي لكن يستحيل الاستمرار ومن كان يدفع »10« ملايين ليرة لو خفضها لنصف مليون هل تستطيع أن تجبره على ذلك؟!

إذاً مسألة الداعمين لن تحقق الحلول الدائمة والناجعة، ونحن كإدارة نادٍ يفترض أن ندرس مواردنا ونحسب المبالغ المتوقعة من مداخيل مباريات القدم والسلة، إضافة لاستثمارات النادي ونجمعها لنعرف المبلغ المتبقي والذي يفترض تأمينه للوصول إلى الـ»120« مليون ليرة من متطلبات النادي.. والحلول ستكون إما بالاستثمار أو بتأمين داعم يؤمن لي بقية المبلغ.

ولكن إذا كان الاستثمار ليس بيدنا والاتحاد الرياضي »بيمشيه متى يريد.. وبيوقفه متى يريد«.! والداعم أيضاً ليس بيدنا.. فهو يأتي متى يريد.. ويذهب متى يريد..!

إذاً ليس هناك خطة واضحة وثابتة؟.

؟ ومستثمر النادي ما حكاية هروبه؟.

؟؟ أيضاً هذه واحدة من المشاكل، وعندما وجد نفسه خاسراً »هرب« وتتم ملاحقته قضائياً.. عبر الاتحاد الرياضي العام.. فالعقد الاستثماري مع الاتحاد الرياضي.. والنادي يأخذ نسبة »70%« والبقية تذهب للاتحاد الرياضي وهذه قصة ثانية فالاستثمارات بحاجة لوقفة مطولة.!

وهنا أسأل: أين الشخصية الاعتبارية للنادي وماذا تعني إذا كان النادي غير قادر على توقيع عقد استثماري أو حتى مخاطبة جهة رياضية بالخارج إلا عن طريق الاتحاد الرياضي.. وحتى تعيد المباراة يجب أن يكون عن طريق الاتحاد الرياضي..! تصوروا أن »11« مليون ليرة سنوياً تذهب للاتحاد الرياضي من استثمارات النادي رغم أننا تحدثنا مطولاً عن هذا الموضوع ووعدونا عدة مرات ولكن دون فائدة.. فأندية أعفيت من الدفع.. وأندية بقيت..

؟ الفوارق المالية بين نادي الجلاء وبقية الأندية هل شكلت عندكم حالة معينة من الإحباط السلوي..؟

؟؟ لا.. لا فأنا ابن السلة.. ولدينا قناعات معينة فالاتحاد نادٍ كبير وسلته عريقه ولا زالت تملك القوة سواء بطموحاتها أو بقواعدها.. ويفترض أن تبقى سلتنا قوية ومنافسة.. وليس بالضرورة أن نربح باستمرار، وممكن أن تفوز وأن تخسر.. وهذا ما حدث معنا الموسم الماضي.. فقد فزنا على الجلاء بالكأس وخسرنا مرة بفارق كبير.. وخسرنا بالدوري بفارق قليل من النقاط.. وبعدها خسرنا بنهائي الكأس بعد أن كنا متقدمين بفارق »17« نقطة..!

إذاً بوجودي كانت كرة السلة بالنادي بخير وآمل أن تبقى كذلك مع الإدارة الجديدة، حيث بتنا نسمع عن أفكار مختلفة وحجتهم أنه ما دام المركز الأول أقرب للجلاء فالأقدر تخفيض مخصصات كرة السلة وتحويل المبالغ إلى المنشآت والصالات والاستثمارات وو..! وبعدها يفكرون بطريقة التطوير.. وهذه واحدة من مشاكل رياضتنا أي عدم الالتزام بالخطط الموضوعة.. وكل من يأتي يترك الخطط السابقة ويعتمد خططه الجديدة..!

؟ لكنكم قمتم بتسديد كل المستحقات المالية للاعبي سلة النادي؟.

؟؟ قمنا بتصفية مستحقاتهم للموسم الماضي.. لكن مقدمات العقود الجديدة والرواتب الجديدة للاعبين لم يتم دفعها..

؟ يقال إن نادي الكرامة زعلان من نادي الاتحاد لأنه أخذ منه لاعب سلته رامي عيسى؟.

؟؟ وهل هناك زعل في الاحتراف..! ثم من أين أتى رامي عيسى للكرامة.. ألم يأتِ من نادي الاتحاد.؟! طالما أن عقد اللاعب منتهٍ.. فلا داعي »للزعل« و»الله لا يبعث زعل بين الأندية«..

؟ وأنت تغادر إدارة الاتحاد كيف رضاك على سلته؟.

؟؟ الوضع مطمئن إلى حد جيد.. لكنه بحاجة لمتابعة ودعم باستمرار والمهم أن قواعدنا قوية ولدينا أرضية جيدة من المواهب والخامات والقامات وهذا يعود للانتقاء الصحيح للاعبين الواعدين.

؟ وهل يمكن أن تعود للعمل في السلة السورية؟.

؟؟ إذا كانت الأجواء مقنعة.

؟ ومن هو الاتحاد الذي ينجح بقيادة السلة السورية؟.

؟؟ هي ليست مسألة أشخاص.. وأكثر من إنسان مميز تسلم رئاسة اتحاد السلة سابقاً فماذا تمكن من فعله.. ماذا يمكنه إذا لم يجد الأجنحة التي يقلع فيها أو النظام الذي يحترمه..! الفكرة تبدو موجودة.. لكن أين الإمكانيات التي تطورها؟! اتحاد السلة لايمكنه صرف قرش واحد دون موافقة رئيس المكتب التنفيذي..!

ومن ثم هل يمكن تحديد مستوى مدرب ضمن »3« آلاف دولار مثلاً..!

؟ لكن اتحاد بأكمله تم تحويله للتفتيش بقضية تزوير منتخب الناشئين؟.

؟؟ عندما يريدون محاسبة شخص ما تراهم يفتحون له ملفه »المركون منذ سنين« وبشكل مفاجئ.. هكذا هي رياضتنا.. والمصيبة أن أعضاء اتحاد السلة هم أناس متطوعون للعمل الرياضي.. وليسوا مفرغين له.. رغم أنهم يشرفون على عمل احترافي..

؟ وتفرغك للعمل في رئاسة النادي ألم يؤثر على عملك الخاص؟

؟؟ في أدنى الأحوال كنت أقضي يومياً »8« ساعات بالعمل في إدارة النادي »4« قبل الظهر ومثلها بعد الظهر.. هذا غير السهر لمتابعة أمور النادي.. ويكفي القول إنني خلال فترة رئاستي للنادي التي تجاوزت السنتين لم أذهب إلى المعمل الخاص الذي أعيش منه إلا مرة أو مرتين..!

والحمد لله أن ابني المهندس عمرو هو الذي كان يتابع الأمور ويتحمل المسؤولية.. لكن يبقى وجود رب العمل على رأس عمله أفضل وأجدى..

؟ ولو حسبناها مادياً، ما خسارتك المالية خلال فترة وجودك برئاسة النادي؟.

؟؟ سأحسبها فقط من خسارتي كمدرب.. فقد كنت أتقاضى بالتدريب »100« ألف ليرة شهرياً، ما يعني خسارتي لـ»3« ملايين ليرة في هذه النقطة بالذات لكنني لا أحسبها مادياً..

؟ وحب النادي يجعل الإنسان يخسر الملايين؟.

؟؟ ليست قضية حب النادي فقط.. وإنما هي تصدي لمسؤولية ومهمة تمناها مني مسؤولون حريصون على المصلحة العامة ووجدوا لديّ الكفاءة والمقدرة لكنها بذات الوقت كانت لي درساً لعدم الانسياق وراء الاندفاع والعواطف.. فالظروف يجب أن تكون مهيأة للعمل.

؟ لكن الملاحظ أن الأشخاص »الشريفين والنظيفين« ما يكادون يخرجون من مهامهم الرياضية بقضية وانزعاج حتى تراهم »ينتخون« ويعودون مع أول نداء رغم أنهم غير مستفيدين.

؟؟ يعودون لأنهم »شرفاء ونظيفون«..

؟ وما وضع سلة الاتحاد حالياً؟.

؟؟ بشكل عام الوضع مطمئن. وستكون منافسة ولن تتراجع عن المراكز الثلاثة الأولى..

؟ وبالمقياس الفني متى يمكنكم مجابهة فريق الجلاء؟.

؟؟ الإمكانيات غير متوازنة بين الطرفين، سواء من الناحية المادية أو من ناحية العمل الإداري.. فالعزوز إنسان نشيط وداعم وله وضع معين يستوجب دعمه، لكن بذات الوقت فالبقية يستحقون الدعم.

؟ العزوز استعاد مارسيللو واستعاد له الجنسية السورية فلماذا لا تحاولون مثله؟.

؟؟ حاولنا كثيراً.. لكن من سيمنح اللاعب الجنسية السورية.. فالعزوز تمكن من تأمين الوثائق المطلوبة لمنح لاعبيه الجنسية.

؟ وما درجة اطمئنانك على نادي الاتحاد وأنت تخرج من إدارته.؟.

؟؟ بل ما هي درجة اطمئناني على الرياضة بشكل عام.. صدقوني الحلول ليست مستحيلة.. ثم لماذا لا تطلع على تجارب الآخرين وتحاول الاستفادة منها وبما يناسبنا...!

؟ التغيرات صارت، فالمكتب التنفيذي تم حله وكذلك اتحاد كرة القدم والالتفات لاتحاد السلة؟.

؟؟ هي ليست مشكلة أشخاص وإنما في نظام العمل...

؟ وأيهما أمتع.. الجلوس على كرسي رئاسة النادي.. أم الوقوف على خط الملعب كـ»كوتش« في مباريات كرة السلة؟.

؟؟ بالنسبة لي العمل كـ»كوتش« في لعبة السلة التي هي هوايتي الأساسية ففيها أجد المتعة.. لكن أيضاً العمل في رئاسة النادي له متعته فيما لو كان هناك متسع للتحرك لكن وسط الظروف والأنظمة الحالية فالمشكلة تبقى قائمة.!

؟ إذاً نحن بحاجة لإعادة صياغة لنظم رياضتنا؟.

؟؟ طبعاً وهذا أظنه ليس غائباً عن المعنيين في بلدنا، حيث إعادة صياغة المنظومة الرياضية.

؟ الاحتراف أفسد لاعبينا أم أنهم لم يفهموه بالطريقة الصح؟.

؟؟ المشكلة في الانتقال المفاجئ للاعبينا من حالة الهواية إلى الاحتراف دون امتلاكهم للمقومات.. ثم الجو العام يجب أن يكون مهيأً والدفع للاعب يجب أن يقترن بدراسة حجم وعطاء اللاعب الذي يفترض تفرغه كلياً للاحتراف وحتى خدمة العلم، فاللاعب المحترف يجب أن يكون منتهياً منها.. أو مؤجلاً طيلة فترة احترافه الرياضي »إذاً هي بحاجة لصيغة معينة«.

؟ وابنك المهندس عمرو لو قرر دخول إدارة النادي فهل توافقه الرأي بعد وجع رأسك في الإدارة؟.

؟؟ هو سمع وشاهد أمامه المعاناة في العمل بالإدارة ولذلك فلا أظنه بحاجة للنصح.. بل أعتقد أنه هو الذي لن يقدم على خطوة كهذه في الظروف الحالية لرياضتنا..

؟ عندما يخرج الإنسان من مكان أَلِفه يتأسف على بعض الأشياء أو الذكريات، فعلى ماذا تأسف وأنت تغادر إدارة النادي؟.

؟؟ الشيء الوحيد الذي يؤسفني تقييم البعض من خلال النتائج وأحكامهم بأننا فشلنا في إدارة النادي.. ولا أظن أننا فشلنا.. فقد كان لدينا عمل وجهد وإخلاص وقد تكون هناك أخطاء.. وهناك إيجابيات وهناك سلبيات ولكن حيال ذلك الجهد الكبير يجدر أن يقولون لك عبارة »يعطيك العافية« لكن للأسف لم نسمعها..!

؟ لكن حتى في المنتخبات السلوية التي دربتها هل حصل ذات مرة أن سمعت عبارة »يعطيك العافية« على جهدك وتضحيتك؟؟

؟؟ أكذب عليك إذا قلت لك سمعتها.. وحتى في النادي فعندما تحقق بطولة ما.. ترى النقد قبل »يعطيك العافية«.. وكل الحب لنادي الاتحاد.. ولمن كلفني بمهمة رئاسة النادي وآمل أن أكون قد أديت المطلوب بصدق وأمانة.

من صحيفة الرياضية ولقاء الزميل مالك حمود .

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس