عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 05-12-2009 - 01:21 ]
 رقم المشاركة : ( 33 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,811
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   

صدر للباحث المؤرخ عامر رشيد مبيض كتاب جديد بعنوان ( قلعة حلب عرش التاريخ ) ضم بين دفتيه 160 صفحة من القطع المتوسط والورق الأبيض الصقيل حمل عشرات العناوين لمواضيع متعددة ومتفرقة ألقت الكثير من الضوء حول الكثير من المعلومات التاريخية من خلال البحث والتمحيص والمقارنة منها:
أول عيد للأم في التاريخ في حلب‏
وتحول القرابين إلى اضاح (وأول عيد الحب وعيد الشجرة ) عربي كنعاني سوري – نشأة وابدعاً في حلب .‏
أسواق حلب عربية سورية منذ الألف الخامسة قبل الميلاد.‏
بعد ذ لك تحدث بشكل مسهب ومفصل وبالصور عن مختلف معالم ومنشآت قلعة حلب العسكرية والدينية والاجتماعية وننشر مقتطفات مما ورد في مقدمة الكتاب :‏
يُكتب التاريخ بالحجر لا بالقلم ، فللحجارة عظمتها وكبرياؤها وإيحاؤها بالخلود ، وليس ثمة تاريخ نُقشت على حجارته أحداث الزمان كتاريخ قلعة حلب يتسامى كما تتسامى هي إلى الأعالي ... كان خيالي وأنا طفل نشأ في حي بجوار القلعة يحوم حولها صباح مساء يتساءل عمّا كمن فيها من أسرار حافلة بالرهبة التي تروع القلب .. ولم يكن يدور في خلدي أن هذه الرهبة الطفولية ستغدو باعثاً أصيلاً عندي على البحث والكشف عن وجه التاريخ في هذه المدينة العريقة التي تتوجها قلعتها شاهداً على أن الحضارة البشرية كان لها مجدها هنا.‏
وبدأت أرتقي درجات القلعة وأنا أشعر أن كثيراً من الحجب سينكشف عن حقائق جديدة ، وقرأت ، وسمعت ، وعرفت أن ذروة هذه القلعة تضم « بيت الصنم » بيت الإله حدد أقدم معابد الإنسان قبل خمسة آلاف عام .. « حدد » إله الشمال الذي تحج إليه أفئدة العباد اتقاءً لبروقه ورعوده وصواعقه حيناً ، وطمعاً في خصبه وقمحه ونسيمه حيناً آخر .. فها هنا كان محط القوافل القادمة من « إيبلا » و« ماري » و« بابل » إلى واسطة العقد في مدن الشمال « يمحاض = يم حدد » وها هنا ـ وقد يبدو ذلك غريباً ـ كانت تُقام الألعاب الرياضية دورياً قبل أن تنتقل إلى اليونان فيما بعد لتعرف بالألعاب الأولمبية .‏
وهاهنا أيضاً كان الناس يرفلون بأثواب النعيم ، ويبدعون ألوان العلوم والفنون.‏
ليس ما تقدم مجرد ظنون أو احتمالات .. بل هو يقين ومنطق تاريخ ؛ فمعبد « حدد » في أعلى القلعة انكشف أو كاد .. ومكانة حلب بين مدن الحضارة في الشمال اتضحت وتأكدت .. وسعي إبراهيم عليه السلام إلى « بيت الصنم » ليجعله بداية دعوة التوحيد منطقي معلل .. وتاريخ القلعة إذن هو تاريخ حلب ، وتاريخ حلب التي ماتزال مغاورها وكهوفها تنطق بلغة الإنسان الأول هو بلاريب تاريخ الحضارة الإنسانية ولنا متابعة .‏