عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 12-12-2009 - 06:59 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
فيرون يأمل بتكرار انجاز والده مع استوديانتيس

فيرون يأمل بتكرار انجاز والده مع استوديانتيس 200912129012605580_2


لطالما فشل كثير من الأبناء في خلافة أبائهم في ملاعب كرة القدم العالمية وبلوغ نجوميتهم، لكن خوان سيباستيان فيرون لا يدخل ضمن هذه القائمة لأنه ترك بصمة واضحة في تاريخ نادي استوديانتيس دي لابلاتا الأرجنتيني تماما كما فعل والده رامون قبل 40 عاماً.

وكان رامون قاد استوديانتيس إلى الفوز بلقب الكأس القارية "انتركونتيننتال" عام 1968 عندما تغلب على مانشستر يونايتد في مجموع المباراتين وسجل هدف التعادل إيابا على ملعب اولدترافورد، ويريد فيرون أن يحذو حذو والده في بطولة العالم للأندية المقامة حالياً في أبو ظبي.

يعتبر رامون من أساطير استوديانتيس لكن مدرب الفريق الحالي اليساندرو سابيا يؤكد بأنّ فيرون الابن هو أفضل لاعب في تاريخ النادي بقوله "ليس لدي أدنى شك بأن خوان سيباستيان فيرون هو أهم لاعب مر في تاريخ هذا النادي".

ولطالما شكل فيرون لغزا محيرا للنقاد، فبعد تألقه بشكل رائع في صفوف بارما الإيطالي، لم تكن تجربته الانكليزية في صفوف مانشستر يونايتد وتشلسي ناجحة، وجاءت كأس العالم عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان لتودي به الى الحضيض حيث اعتبره كثيرون المسؤول الأول عن فشل منتخب بلاده في تخطي الدور الأول ما اعتبر كارثة حقيقية في بلاد التانغو.

ظل فيرون لسنوات عدة لا يجرؤ على الخروج إلى الشوارع في بوينس ايرس خوفا من غضب الجمهور وإمكان الاعتداء عليه، لكن صانع الألعاب المتألق لم يتردد لحظة واحدة عندما جاءه النداء من نادي مسقط رأسه استوديانتيس دي لا بلاتا فعاد إليه قبل أربع سنوات.

نجح فيرون في كسب معركته الشخصية واسكت جميع منتقديه اثر قيادته فريقه الى إحراز كأس ليبرتادوريس الأميركية الجنوبية الموازية لدوري أبطال أوروبا وتوج افضل لاعب في البطولة ليحجز فريقه بطاقته للمشاركة في كأس العالم للأندية في أبو ظبي حيث سيستهل مشواره الثلاثاء المقبل ضد الفائز من اتلانتي المكسيكي واوكلاند سيتي النيوزيلندي مساء اليوم.

منذ أن لعب دورا أساسيا في إحراز فريقه اللقب القاري، أتته الإشادات من كل حدب وصوب وتحديدا من مدرب المنتخب دييغو مارادونا فأعاده الى صفوف المنتخب الذي يستعد لخوض غمار نهائيات كأس العالم في جنوب أفريقيا الصيف المقبل.

وقال مارادونا "يلعب فيرون حاليا بمستوى متميز، لقد بدا لي وكأنه في العشرينيات من عمره نظرا للجهود الكبيرة التي يبذلها طوال الدقائق التسعين، وعندما يلعب بهذه الطريقة فانه احد أفضل خمسة لاعبين في العالم".

رد فيرون التحية تجاه مارادونا بقوله "أمر رائع أن اسمع هذا الكلام الصادر من مدرب المنتخب الوطني وأفضل لاعب مر في تاريخ كرة القدم، وبالطبع أنا سعيد جدا. لقد أعطتني كلماته الحافز لكي أبقى في صفوف المنتخب لأطول فترة ممكنة".

يأمل فيرون أن يستمر في تألقه خلال بطولة العالم للأندية ويقول "تمثل هذه البطولة الذروة بالنسبة الى أي ناد، قلة من الأندية الأرجنتينية خاضت هذه البطولة والواقع أن بوكا جونيورز هو الوحيد الذي شارك فيها وقد خسر النهائي أمام ميلان قبل سنتين، وبالتالي نشعر بالفخر لحمل لواء الكرة الأرجنتينية هذه المرة".

وأكد فيرون بأنه لا يعرف الكثير عن الفرق المشاركة في هذه البطولة باستثناء برشلونة حيث يلعب زميله في المنتخب ليونيل ميسي أفضل لاعب عام 2009 وقال في هذا الصدد "صحيح بأننا لا نملك معلومات كثيرة عن الفرق المنافسة، لكن هناك قاعدة ثابتة في كرة القدم، يجب خوض جميع المباريات بالجدية ذاتها واحترام المنافس دائما وعدم التقليل من أهميته".

وكشف انه حقق اكبر تحد في مسيرته عندما قاد استوديانتيس الى لقب كأس ليبرتادوريس بقوله "عندما انضممت الى الفريق قبل أربع سنوات كان يضم في صفوفه لاعبين شبان بدأوا يتركون بصمة وكان التحدي كبير بالنسبة إلي، لكننا نجحنا في تحقيق الهدف الأسمى وهو إحراز اللقب القاري بعد مشوار صعب وشاق وها نحن في مواجهة تحد من نوع آخر في بطولة العالم الحالية".

وختم "بالطبع نأمل بإحراز اللقب لكن الأمر سيكون صعبا بوجود برشلونة".

رد مع اقتباس