عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 24-01-2010 - 03:05 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية قتيبة الشامي
 
قتيبة الشامي
أهلاوي مر

قتيبة الشامي غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 12947
تاريخ التسجيل : Aug 2009
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 929
قوة التقييم : قتيبة الشامي will become famous soon enough
مواجهة التحدي الكبير وإحياء المنافسة

مواجهة التحدي الكبير وإحياء المنافسة على اللقب مواجهة التحدي الكبير وإحياء المنافسةمواجهة التحدي الكبير وإحياء المنافسة
الانتر * ميلان.. دربي السكوديتو الثامن عشر
ربما كانت لاتعدو أكثر من مباراة بثلاث نقاط من وجهة نظر الكثيرين، لكن سيناريو المنافسة في الكالتشيو خلال الموسم الحالي جعل من موقعة يوم غدٍ الأحد بين الانتر وميلان، مباراة نهائية يتوج الفائز بها باللقب الثامن عشر في بطولة الدوري..
فالانتر الذي يتصدر بـ »46« نقطة، بفارق »6 نقاط« عن جاره ميلان »الذي لاتزال لديه مباراة مؤجلة مع فيورنتينا سيلعبها في 24 شباط المقبل«، يدرك أن الفوز في مباراة الدربي سيقربه خطوة كبيرة من إحراز اللقب للموسم الخامس على التوالي »وهو إنجاز لم يسبقه إليه سوى فريقي مدينة تورينو«، كما أنه سيجعله يتخطى ميلان في لائحة الشرف الخاصة بعدد الألقاب في السكوديتو، في حين أن فوز الميلان سيعيد فتح باب المنافسة مجدداً على مصراعيه بعد أن اعتقد الكثيرون أن الانتر قد أقفل هذا الباب بـ »قفل إيطالي أصلي« غير قابل للصدأ أو الكسر..
أجواء دربي ميلانو كعادتها كانت ساخنة ومليئة بالتصريحات النارية من المعسكرين، حيث حملت معها تحدياً كبيراً ونبرة تفاؤل غير عادية من كلا الطرفين، ما زاد من شدة الترقب لهذه الموقعة الكبيرة التي ينتظر أن يتابعها الملايين في جميع أنحاء العام.
ستتخذ مباراة دربي مدينة ميلانو أهمية قصوى بين القطبين »الانتر وميلان« بعد أن انحصر الصراع على لقب السكوديتو لهذا الموسم بينهما في ظل تراجع مستوى ونتائج القطب الثالث جوفنتوس، وعدم امتلاك فرق أخرى مثل روما وفيورنتينا ونابولي للنفس الطويل..
وبالرغم من الموعد المبكر لهذه الموقعة الكبيرة، إلا أنها تبدو »حاسمة« بالنسبة للكثير من المراقبين، علماً أن أنصار الروزنييري يرون أنها تأتي في توقيت مثالي بالنسبة لفريقهم الذي حقق انطلاقة باهرة مع مطلع العام الجديد فأحرز »3« انتصارات متتالية على جنوة وجوفنتوس وسيينا سجل خلالها »12« هدفاً رغم غياب البرازيلي باتو.. في الوقت الذي يمر فيه الانتر بفترة من عدم التوازن، تجسدت بالفوز الصعب والضئيل على كل من كييفو وسيينا، والتعادل مع باري، علماً أن شباكه تلقت »5« أهداف في اللقاءين الأخيرين.
ويأمل ميلان أن يستثمر ذلك ليضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، يتمثل الأول بالثأر لخسارته »المذلة« ذهاباً برباعية نظيفة، والثاني بتقليص فارق النقاط مع الانتر الذي يسعى بدوره إلى توجيه الضربة »القاضية« لأقرب مطارديه من خلال تكرار الفوز عليه وتعزيز صدارته بفارق »9« نقاط..
وترخي بعض الغيابات بظلالها على كلا الفريقين، حيث لا تزال مشاركة ثلاثي خط الوسط »مونتاري، ستانكوفيتش، موتا« مع الانتر غير مؤكدة لمشاكل عضلية، في حين يتواصل غياب الروماني تشيفو »للإصابة« والكاميروني صامويل إيتو »للمشاركة في أمم إفريقيا«.
وفي الجانب الآخر سيفتقد ميلان لخدمات البرازيلي باتو، وربما أيضاً لمدافعه الصلب نيستا »بداعي الإصابة« في حين يبدو زامبروتا جاهزاً للعودة..
وبحسب التقارير التي تناقلتها وسائل الإعلام الإيطالية أمس الجمعة فإن المدرب جوزيه مورينيو »الذي لم يخسر في 127 مباراة متتالية على أرض الفرق التي دربها« سيزج بتشكيلة هجومية مؤلفة من »ميليتو وبانديف وبالوتيللي« ومن خلفهم الهولندي سنايدر، لحسم الأمور مبكراً، في حين ينتظر أن يعتمد المدرب الشاب ليوناردو على تشكيلته المعتادة »4-3-3« معولاً على الثلاثي »رونالدينيو، بوريللو، بيكهام« في خط المقدمة..
رونالدينيو وزانيتي متفائلان
وفي إطار التصريحات المتبادلة قبل مباراة الدربي قال قائد فريق الانتر الأرجنتيني خافيير زانيتي: »نحن وميلان فريقان مختلفان من حيث الخصائص لكننا نلعب كرة قدم عظيمة.. وعلى الرغم من أنني لا أنظر إلى نتيجة المباراة على أنها حاسمة للمنافسة على اللقب، إلا أنه لا يمكنني بأي حال من الأحوال تقبل الهزيمة أمام ميلان.. لذا فأنا آمل في تحقيق الفوز وكذلك في الظفر بالثنائية في نهاية الموسم«.
من جهته أكد البرازيلي رونالدينيو رغبته الجامحة في مواصلة التسجيل خلال المباراة أمام الانتر وقال: »إنه فريق قوي ولديه لاعبون جيدون ومدرب يعرف كيف يحقق الانتصارات.. لكنني أرغب في أن أكون رجل المباراة مرة أخرى.. أتطلع للفوز لأسباب شخصية.. ومن أجل ميلان ومن أجل أنصاره«..
دربي ديللا مادونينا
؟ في كانون الأول من العام /1899/، قام الإنكليزي إدواردز ورفاقه بتأسيس نادي ميلان للكريكيت وكرة القدم.. حيث انتخب آنذاك كأول رئيس للنادي.. لكن وفي العام /1908/ أثارت قضية التعاقد مع عدد من اللاعبين الأجانب حفيظة البعض ما أدى إلى حدوث انشقاق في النادي ليتم الإعلان عن تأسيس انترناسيونالي ميلانو وهو النادي الذي كان يدعمه البرجوازيون في المدينة، في حين كان مشجعو إي سي ميلان من الطبقة العاملة ومن المهاجرين من الجنوب الإيطالي. ومع الأيام اختلفت الانتماءات فأصبح ميلان رمزاً لليمين الحاكم، بينما يعرف الانتر بأنه يمثل الجناح اليساري المعتدل..
أما سر إطلاق اسم »دربي ديللا مادونينا« على هذه المواجهة التي تجمع الفريقين فهو لتشريف أحد أهم المعالم الرئيسية في مدينة ميلانو وهو تمثال السيدة »مريم العذراء« الذي يقع على قمة الدومو »الكاتدرائية الأشهر في العالم والتي تعرف عادة باسم مادونينا«.
صافرة الدربي لحكم تمت تبرئته
من فضيحة الكالتشيوبولي
سيدير الحكم جيانلوكا روكي مباراة دربي مدينة ميلانو للمرة الأولى في مسيرته التي بدأت عام /2004/ في السيرا A وتحديداً في مباراة ليتشي مع ريجينا في /16/ أيار /2004/.
روكي الذي تمت تبرئته من فضيحة الكالتشيوبولي عام /2006/ يملك في رصيده »78« مباراة في الدرجة الأولى احتسب خلالها »73« ركلة جزاء... وفي إحصائيات أخرى تمكن أصحاب الأرض في المباريات التي أدارها من تحقيق الفوز في »36« مناسبة مقابل »24« للضيوف.. أما فيما يتعلق بالمواجهات التي شكل ميلان والانتر أحد طرفيها، فقد أدار للنيرازوري »10« مباريات فاز الانتر بست منها ولم يخسر أبداً، فيما قاد للروزنييري »11« مباراة لم يفز ميلان خلالها سوى أربع مرات وتعادل في مباراة واحدة وخسر »6«..
أما في الموسم الحالي فقد أدار روكي »8« مباريات احتسب خلالها »250« خطأ و»5« ركلات جزاء وأشهر »44« بطاقة صفراء وواحدة حمراء، ومن بين هذه المباريات الثماني كانت هناك مباراتان لميلان تعادل في الأولى مع أتلانتا »1/1« وفاز في الثانية »3/0« على سمبدوريا، مقابل مباراة واحدة للانتر أمام روما انتهت بالتعادل »1/1« وهي مباراة أثارت الجدل كثيراً بسبب قراراته المجحفة بحق فريق العاصمة.
من بلاد الضباب..
أنشيلوتي ومانشيني يتفقان على فوز ميلان
قبل »48« ساعة من موعد الدربي المرتقب، استطلعت الصحافة الإيطالية رأي المدربين السابقين للانتر وميلان واللذين يشرفان حالياً على فريقي مانشسترسيتي وتشلسي الإنكليزيين. وقد كان لافتاً اتفاق كل من روبرتو مانشيني وكارلو أنشيلوتي على أن ميلان هو الأقرب لتحقيق الفوز في مباراة الغد.. حيث قال مانشيني لصحيفة غازيتا ديللوسبورت: »يصعب علي قول ذلك، لكنني أعتقد أن ميلان لديه فرصة العمر للفوز على الانتر الذي يبدو لي أنه لا يمر بفترة طيبة سواء على مستوى الأداء أم النتائج.. لكنني لا أعتقد أن ذلك يعني أن ميلان سيحرز لقب السكوديتو في النهاية.. أنا واثق أن الانتر سيفعلها ثانية«.
من جهته أكد كارلو أنشيلوتي في حديث لصحيفة »إل جورنالي« اليومية أن الأفضلية ستكون لميلان الذي يدخل الدربي بمعنويات مرتفعة جداً ، لكنه حذّر لاعبيه السابقين قائلاً: »احذروا من الانتر فهو فريق لا ييئس أبداً وهجماته المرتدة خطرة جدا«.. وشدد أنشيلوتي على أن جاهزية المدافع نيستا ستشكل عاملاً أساسياً في فوز ميلان بالمباراة وقال: »ميلان يفقد 30% من فاعليته الدفاعية في غياب نيستا وذلك بسبب التفاهم الكبير ما بينه وبين ثياغو سيلفا«.
أرقام من الدربي الميلاني
؟ التقى الفريقان »173« مرة في بطولة الدوري، ففاز الانتر بـ»63« مناسبة وميلان بـ »58« وتعادل الفريقان في »52«.. سجل لاعبو النيرازوري »253« هدفاً، فيما سجل لاعبو الروزينيري »235« هدفاً.
؟ يبتعد ميلان بفارق انتصار واحد عن الانتر في المواجهات الرسمية الـ»200« التي جمعتهما في مختلف المسابقات »70 للانتر و69 لميلان«، في حين يتفوق عليه بفارق »12« انتصاراً إذا ما أضيفت المباريات الـ»72« الودية الأخرى والتي تتضمن بعض المسابقات المحلية الودية،ككأس برلسكوني وكأس تيم وغيرها إضافة إلى مباراة كأس السلام الخيرية التي جمعتهما في الأول من أيلول عام /2002/.
؟ أكبر فوز حققه ميلان على الانتر يعود إلى الحادي عشر من أيار /2001/ وذلك بنصف دستة »نظيفة« من الأهداف في المباراة التي استضافها الانتر »نظريا« في سان سيرو، أما أكبر فوز للانتر فيعود إلى السادس من شباط عام /1910/ عندما فاز على ميلان بخماسية نظيفة، علماً أنه كان قريباً في مباراة الذهاب للموسم الحالي من تكرار هذه النتيجة لكن رصيده توقف عند أربعة أهداف.
؟ أكثر المباريات تسجيلاً للأهداف بين الفريقين تلك التي جمعتهما في موسم /1949-1950/ عندما فاز الانتر على ميلان »6/5«.


موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الدوري الإيطالي

رد مع اقتباس