عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 25-01-2010 - 12:02 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,665
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
الاتحاد في طور التشييك والتشطيب..! تجريب المحترفين مستمر.. والآغا عاد من القاهرة

لاتــزال الأعصاب الاتحادية مشدودة وهي تطل على واقع فريق القدم الأول المقدم على استحقاقي إياب الدوري المحلي وبطولة الاتحاد الآسيوي تحت مظلة من غمام عدم الاستقرار في مقدرات الفريق الذي بقي في طور الهيكلة ومحاولات التشييك والتشطيب، لاعبون مغادرون وآخرون عائدون ومحترفون وافدون، ستة سيغيبون عن مباراة الفريق الأول في الإياب مع تشرين بين عقوبات إيقاف للإنذارات والإصابة والرحيل، ومثلهم من المشرفين على الخدمة الإلزامية كانوا ينتظرون تسوية أمورهم، وقبل فترة بسيطة من رفع كشف القائمة الآسيوية..!
تبادل أدوار
وفي ظل هذه الضبابية، جاءت مباراة الفريق الودية مع الجزيرة يوم الثلاثاء الماضي كفرصة لتفعيل الدورة الدموية الفنية وتجريب الكل من محليين ومحترفين. مدرجات الملعب شبه فارغة، أحد عشر لاعباً في أرض الملعب وجيش من البدلاء على الدكة. الشوط الأول بدأه فاتح زكي بخالد حجي عثمان في المرمى ومن أمامه عبد القادر دكة، صلاح شحرور، محمد دعاس، محمد فارس، طه دياب، ولأول مرة التونسي وجيه الصغير والأوكراني ساشا، أحمد كلاسي وأحمد حاج محمد وأوتوبونغ. هوية اللاعبين للناظر من المدرجات ضيعتها الأرقام الذهبية غير الواضحة المطبوعة على القمصان مجاراة للموضة. وكان في هذه الصورة إسقاط على أداء ومستوى الفريق في الشوط الأول.
تحسن ولكن..؟!
وزج الزكي بتشكيلة جديدة بالثاني، فيها المحترفان كيستيلي (غانا) والوزاني (المغرب)، وظهرت بوادر الفعالية بفرص يوسف أصيل والكيلوني والمغربي رضا دون الوصول إلى حالة الإقناع التام لفريق يتحضر لمعتركات عديدة مطلوب منه أن يكون فرس رهان فيها لينتهي اللقاء بالتعادل.
ميركاتو الهَم
ومجدداً نقول إن الاتحاد يحتاج الكثير من الروتشة والتدعيم من مركز حراسة المرمى رغم ظهور الجركس بصورة معقولة نسبياً إلى الدفاع، وارتكاز الوسط، والهجوم، وبالنظر إلى من جربهم المدرب حتى الآن من محترفين فإن أحداً منهم لم يبل القلب، والموجود من اللاعبين المحليين قد يكون أفضل وأوفر منهم مادياً وفنياً برأي المراقبين قبل رأينا، مع بعض التميز للأوكراني ساشا عن البقية من حيث النشاط لكنه لم يرتق إلى مستوى سد حاجة المركز الحساس الذي تركه عادل عبدالله خلفه، وبالمقابل وحيث كنا نتحدث ضمنياً عن أداء بدني قوي للمدافع الغاني كيستيلي، طالعنا المذكور بـ(خبصة) مسح فيها ماقبلها عندما قلش كرة مهدها إلى تامبا الجزيرة وهو في حالة انفراد تام، ولولا رعونة الأخير لسكنت الكرة الشباك الاتحادية بلا وجع قلب، وبالوصول إلى اللاعب الذي كانت عليه العين كونه يظهر لأول مرة وهو التونسي صاحب الثلاثين سنة وجيه الصغير، فلم تسعفه قدراته لتقديم شيء مميز في هذه المباراة ليخرجه الزكي مع نهاية الشوط الأول، لكن الصغير أكد لـ(الرياضية) مابين الشوطين أن لديه ما هو أفضل وهو الذي مثل أندية الترجي التونسي وفاز معه بلقبي دوري، ومع الصفاقسي والملعب التونسي الذي حقق معه كأس تونس وبطولة الأندية العربية، والاتفاق السعودي، والنجم البحريني، والأهم هو تمثيله للمنتخب التونسي وفوزه معه بلقب بطولة إفريقيا 2004. وفيما يخص الاتحاد فيرى الصغير أن الفريق لديه خامة الفريق البطل لكنه يحتاج إلى الكثير من العمل ليكون منافساً قوياً في كأس الاتحاد الآسيوي.
الكبير كبير
وبالنسبة للوضع المعنوي والمادي، فإن الموضوع بقي مثار اهتمام الكادر بالتواصل مع مشرف الفريق في الإدارة محمود السيد حمال الأسية المادية هذه الأيام، ولاندري إلى متى، حيث وعد السيد بتأمين دفعة جيدة للكادر وللاعبين تسد جزءاً من مستحقاتهم إلى حين ميسرة. وتبقى المعاناة قائمة مع الحاجة إلى المزيد والكثير من الصبر والنوايا الصافية لأن الاتحاد كبير، والكبير يمرض ويكابر ويعاني لكنه لا ينهار.!
قضية الآغا تنتهي بالعودة
من جهة ثانية، أكد الكابتن فاتح زكي مدرب فريق الاتحاد لـ(الرياضية) أن قضية انتقال اللاعب عبد الفتاح الآغا للعب في مصر، والتي انفجرت أحداثها مؤخراً بلا سابق إنذار، انتهت عند قرار الآغا بالعودة إلى حلب وناديه الاتحاد الذي بلغه للزكي هاتفياً مساء أول أمس الخميس لتنتهي معه الزوبعة التي شغلت الشارع الاتحادي والإعلام المصري منذ منتصف الأسبوع الماضي.
تفاصيل القصة

وكان الآغا قد غادر إلى القاهرة يوم الثلاثاء الماضي مع وكيل أعماله حسين صديق على نية الالتحاق بفريق الزمالك الباحث عن بديل لمهاجمه عمرو زكي والتحق بمعسكر الفريق يوم الأربعاء، قبل أن يحدث المنعطف المفاجئ بتحول الآغا الذي رفض الخضوع إلى الاختبار الفني مع الزمالك في مباراته المقررة مع فريق دمنهور لهذا الغرض، إلى الأهلي الغريم التقليدي للزمالك والباحث بدوره في فترة الانتقالات الشتوية عن سد الفراغ الذي تركه غياب مهاجمه محمد أبو تريكة للإصابة. وبما يعاكس رغبة الآغا ووكيل أعماله ومن خلفهما مدربه في الاتحاد فاتح زكي الذي نصحه بعدم قبول الخضوع لأي اختبار غير الطبي حتى لا يحرق أوراقه، نجح مدرب الأهلي حسام البدري بإقناع الآغا بالخضوع إلى الاختبار الفني، حيث شارك لاعبنا بتقسيمة مران الأهلي يوم أول أمس الخميس على أن يتبعه اختبار آخر يوم أمس الجمعة قبل البت النهائي بقرار التعاقد الرسمي معه، والذي كان قد تم بشكل مبدئي غير نهائي بعد الاتفاق على كافة التفاصيل المادية والتي تقضي بحصول نادي الاتحاد على 70 ألف دولار من الصفقة مقابل حصول اللاعب على مبلغ 250 ألف دولار في الموسم الواحد حسب تصريح مدير أعماله الصديق. وبالمحصلة أكد الزكي لـ(الرياضية) أن عودة هداف الاتحاد إلى ناديه الاتحاد هو الخيار الأسلم للاعب والفريق الذي لا يملك مركز ثقل هجومي غيره في الوقت يصعب فيه تعويض غياب الآغا بأي محترف موازٍ لإمكاناته وإن حصل ذلك فسيترك الزكي، فإن المحترف المطلوب ستفوق تكلفة التعاقد معه الـ500 ألف دولار.

مصير محترفي الاتحاد وعرض الدكة

؟ صرفت الإدارة الاتحادية النظر عن التعاقد مع ثلاثة من اللاعبين الذين لم يقنعوا الكادر التدريبي في فترة الاختبار القصيرة التي خضعوا لها (التونسي صغير والمغربي رضا والغاني كيستيلي) فيما أعطيت فرصة جديدة للأوكراني ساشا لحجز مكانه في مركز وسط الارتكاز بديلاً لعادل عبدالله خلال لقاءي الفريق الوديين مع كل من أمية الذي جرى يوم أمس الجمعة والكرامة الذي سيقام يوم الاثنين القادم في حمص حسب المقرر، في الوقت الذي التحق فيه المالي القادم من الدوري الصيني بسيرة ذاتية عطرة حسين صديق بتدريب الفريق أول أمس الخميس، حيث التقته (الرياضية) في المران البدني الخفيف الذي جرى في ملعب منشآت النادي بغياب لاعبي المنتخب، وأفصح لنا بأنه يلعب بمركزي الدفاع والوسط، من جهته اللاعب عبد القادر دكة الذي تلقى عرضاً مغرياً من النصر السعودي كما وصفه في تصريحه لـ(الرياضية) مقابل 200 ألف دولار، فقد تقبل صرف النظر عن انتقاله للفريق السعودي لأن الاتحاد لن يحتمل أي نزيف جديد في صفوفه، حيث مصلحة فريق الاتحاد فوق أي اعتبار في هذه المرحلة الحرجة حسب الدكة.


راشاو والقائمة الآسيوية ومحافظ حلب يتدخل
طرق مشرف الكرة الاتحادية محمود السيد مع المدرب فاتح زكي باب السيد المهندس علي أحمد منصورة محافظ حلب، ووضعوه بصورة مشكلة قيد اللاعبين المقبلين على خدمة العلم في القائمة الآسيوية التي من المفروض أن الموعد النهائي لرفعها اليوم السبت، حيث وعد السيد المحافظ بحل الموضوع سريعاً، أما موضوع فاكس الفيفا الذي يخص المدرب البرتغالي راشاو، فقد تعهدت الإدارة الاتحادية كما كنا قد نوهنا في العدد الماضي على لسان مشرف الكرة محمود السيد، بدفع الالتزامات المادية للمدرب رغم أن هذا الفاكس لم يصل إلى فرع حلب ونادي الاتحاد على حد سواء، وبالتالي فإن الإدارة لم ترد بشكل رسمي عليه، علماً أن الوعد النهائي لذلك كما علمنا كان يوم أمس الجمعة!!


موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس