عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 01-12-2007 - 02:26 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,464
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
في حمص : الحرية فرمل الكرامة

حمص : الحرية فرمل الكرامة في حمص : الحرية فرمل الكرامةالملعب : خالد بن الوليد – حمص
الجمهور : 10 آلاف متفرج
الكرامة × الحرية : 1 – 1 ( الشوط الأول 1 – 0 )
الحكام : مهند دبا – كليم زيدو – حسن بدر – أحمد غنوم
المراقب الإداري : مالك حاج إبراهيم – مراقب الحكام : قيس رويحة

تشكيلة الفريقين :

الحرية : أحمد العلي – علي شيخ ديب – مهند شيخ ديب – حسن مصطفى – ابراهيم عزيزة ( أحمد كلزي ) – محمد كوسا – أحمد بركات – نهاد حاج مصطفى – فراس الأحمد ( أحمد تيت ) – محمد الحسن – جاسم نويجي ( علاء بيضون ) .
الكرامة : مصعب بلحوس – حسان عباس – أنس الخوجة – بلال عبد الدايم – عاطف جنيات – عدي عيد – إياد مندو ( فهد عودة ) – فراس اسماعيل ( محمد الحموي ) – جهاد الحسين – لياندرو نيتو ( زياد شعبو ) – اندريه سانغو .
أرقام :
التسديد على المرمى : الكرامة 13 / الحرية 4
التسديد بين القوائم : الكرامة 7 / الحرية 2
الركلات الركنية : الكرامة 7 / الحرية 3
حالات التسلل : الكرامة 1 / الحرية 2
الأخطاء : الكرامة 8 / الحرية 15
الركلات المباشرة : الكرامة 8 / الحرية 3
البطاقات الصفراء : الكرامة 1 ( زياد شعبو ) / الحرية 7 ( محمد كوسا – حسن مصطفى – أحمد العلي – أحمد كلزي 2 – فراس الأحمد )
البطاقات الحمراء : الحرية ( أحمد كلزي )
السيطرة على الكرة : الكرامة 65 % / الحرية 35 %

أهدر الكرامة أول نقطتين في دوري المحترفين هذا الموسم بتعادله الإيجابي في النتيجة مع ضيفه الحرية والسلبي في الأداء معظم فترات المباراة والمؤسف في نتائجه بعد صافرة النهاية حيث تحول الملعب لساحة معركة لا تمت للأخلاق والروح الرياضية بصلة ..
شوط المباراة الأول جاء مقبولا ً نسبيا ً في الأداء من الطرفين مع أفضلية هجومية للكرامة الذي نوع في محاولاته وكانت الفرصة الأولى من تسديدة إياد مندو على خط الجزاء مكان وقوف الحارس ثم تسديدة عاطف جنيات ارتدت من الحارس وعادت للياندرو سددها على بعد مترين من المرمى وارتدت من رأس علي شيخ ديب ، ومن ركنية حركها الجنيات لجهاد الذي عكسها من زاوية الجزاء على رأس سانغو الذي ارتقى فوق الجميع والكرة في المرمى ( د 21 ) ، واخترق جهاد الحسين منطقة الحرية من منتصف الملعب وسدد كرة من داخل الجزاء أبعدها الحارس لركنية وسدد الجنيات من بعيد لكن أحمد العلي أمسكها على دفعتين ، ومن الحضور الأول للأخضر في جزاء الكرامة بعد نصف ساعة سدد فراس الأحمد كرة رائعة ارتدت من أعلى القائم الأيسر وبعده بدقيقة وصلت الكرة لجاسم نويجي الذي مر بين مدافعين فخرج له البلحوس فلعبها متسرعا ً بجوار المرمى ، وعاد الجنيات للتسديد من بعيد فتحولت كرته من حسن مصطفى نحو الزاوية البعيدة الأرضية لكن تألق الحارس في ردها وعادت لجهاد الحسين لعبها متسرعا ً فوق المرمى .
في الشوط الثاني ومن أول هجمة مرسومة تمكن الحرية من إدراك التعادل بهدف جميل من عرضية فراس الأحمد على رأس جاسم نويجي الذي أودعها دون رقابة في المرمى ( د 46 ) ، وكان الهدف بمثابة الصدمة للكرامة الذي بحث عن التقدم من جديد بتسرع قابله ارتداد خطير للحرية بتحركات مقلقة للكلزي الذي أهدى النويجي كرة جاهزة أمام المرمى تباطأ في تسديدها فأبعدها الخوجة ولم يستمر اللعب الإيجابي سوى ربع ساعة تماما ً حيث تحول الحرية لإضاعة الوقت ولا ندري لماذا لم يستمر بالأداء الذي بدأ به الشوط ؟؟ وبالمقابل مال أداء الكرامة للعصبية في استجابة للفريق المقابل فكثرت الصافرات والتوقفات والإصابات والتبديلات ومع التشنج الحاصل عجز الكرامة عن إيجاد أي حل رغم أن القويض دفع بالحموي وعودة وشعبو وكانت المحاولات بمعظمها عبر التسديد البعيد لعدي عيد وفهد عودة لكن الأخطر تسديدة الحموي داخل الجزاء حولها الحارس لركنية ومباشرة زياد شعبو تحولت من الدفاع لركنية ، ومع الدقائق الأخيرة توقف اللعب أكثر من مرة وكثرت البطاقات الصفراء ثم كانت الحمراء للاعب الحرية أحمد كلزي للإنذار الثاني ومع رفضه الخروج من الملعب كانت صافرة نهاية المباراة وبداية مباراة من نوع آخر !
في حمص : الحرية فرمل الكرامة
لاعب الحرية المطرود رافضا ً الخروج من الملعب إلا بعد تدخل الإداريين

المشهد الأسود
ربما قد يُـبرر الأداء السلبي لفريق يحتل المركز الأخير ويبحث عن نقطة من أرض حامل لقب الدوري والمتصدر لكن الأمر غير المبرر هو التصرفات غير المقبولة من لاعبين لهم اسمهم وتاريخهم ، وما أشعل الأزمة كانت الإشارات والحركات غير الأخلاقية من لاعب الحرية أحمد كلزي الذي رفض الخروج من الملعب بعد الطرد لكن الأكثر سوءا ً هو مشهد اعتداء لاعبي الحرية على الأطفال حاملي الكرات في حالة يندى لها الجبين ، ولكي تكتمل لوحة السقوط الأخلاقي كان دور جمهور الكرامة الذي اندفع نحو ميدان المباراة فكان الاشتباك أولا ً مع لاعبي الحرية الذين أصروا على البقاء في الملعب بدل الدخول للمشالح ثم امتد الإشكال لاعتداء الجمهور على طاقم تحكيم اللقاء في حالة لم يشهد ملعب حمص مثيلا ً لها وتم إنقاذ الحكام من قبل لاعبي الكرامة الذين تعرض عدد منهم للضرب أيضا ً ، وكم هو مشهد مؤسف من جمهور ناد ٍ كبير كان يضرب المثل به آسيويا ً والآن من الطبيعي أن يضرب المثل به في الخروج عن الروح الرياضية وعدم تقبل أي نتيجة فمهما كان الخطأ كبيرا ً من الخصم أو الحكم لا يجب أن يكون الرد بخطأ أكبر قد يكلف الكثير .
في حمص : الحرية فرمل الكرامة
لاعب الحرية مهند شيخ ديب والاعتداء على أحد الأطفال في الملعب
في حمص : الحرية فرمل الكرامة
والاشتباك مع الجمهور



بقلم : خالد برهان - تصوير : تامر الشعار
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الرياضة السورية

رد مع اقتباس