عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 27-02-2010 - 03:40 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية عاشق ZIDANE
 
عاشق ZIDANE
أهلاوي للعضم

عاشق ZIDANE غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 10102
تاريخ التسجيل : Nov 2008
مكان الإقامة : بلاد المدفعجية
عدد المشاركات : 1,065
قوة التقييم : عاشق ZIDANE will become famous soon enough
الاتحاد يشدّ الرحال إلى إيست بنغال على طريق الهند الوعر

كان موقف الروماني تيتا فاليريو مدرب فريق كرة الاتحاد حازماً وحاسماً، عندما شدد بطلب تأمين ملعب طبيعي العشب لتدريبات فريقه الذي خاض قبله ومعه العديد من التدريبات على أرض ملعب الحمدانية التدريبي صناعي العشب، في ظل أزمة الملاعب الحقيقية في حلب بمنعكساتها على الواقع الحاضر للكرة الحلبية بشكل عام، هذا الموقف ذكرني بمشهد لاعبي فريق الاتحاد عقب حصة تحمية خفيفة جاءت بعد وجه مطر على أرض ملعب منشآت النادي، حيث بقي اللاعبون بعدها ولوقت مضاعف عن توقيت حصة الإحماء يحاولون تنظيف أحذيتهم من الطين الذي لفحها قبل الاضطرار لتكملة الحصة التدريبية في صالة النادي المغلقة، ونحن نتحدث هنا عن فريق يعد العدة لخوض منافسات مجموعته في بطولة الاتحاد الآسيوي ولكم الحكم في تصور معاناة هذا الفريق التي تزيد طينة همومه بلة وهو كبير الفرق الحلبية!





أجواء تيتا







المهم أن الفريق الذي التزم بتدريبين يوميين مع تيتا منذ قدومه »صباحي ومسائي«، وجد ضالته في الحل الإسعافي القديم الجديد وهو ملعب المدينة الجامعية، الذي يكمل فيه مدرب الفريق ما بدأه بتحضير الفريق على ثلاث مجموعات بتدريبات خاصة لكل مركز »دفاع، وسط، هجوم« على حدة، مع تدريبات بدنية وتكنيكية مكثفة مع الكرات في ظل غياب خمسة من لاعبي الفريق الأساسيين »عمر حميدي، عبد الفتاح الآغا، وائل عيان، أحمد حج محمد ومعتز كيلوني« الملتحقين بصفوف المنتخب الوطني، وهي مشكلة أخرى مع حاجة الفريق للتجمع في هذه المرحلة ككتلة واحدة في بوتقة التناغم والتماهي مع مدربه تيتا ومساعده الجديد راكولتا ألكساندرو نفسياً وفنياً. رغم أن اللاعبين المنخرطين في التدريبات مع تيتا، وكما علمنا، أبدوا ارتياحاً للجو الجديد وتجاوباً جيداً مع المدرب.







وزارة الداخلية







وليست هذه الإشكالية على صعيد استقرار الفريق الذي كان من الواجب أن يكون قد فرغ من كافة الأمور الإدارية ومتعلقاتها في مرحلة التشطيب قبل السفر إلى الهند لملاقاة منافسه »إيست بانغال« الذي طلب تيتا شرائط لبعض مبارياته للتعرف عليه وتحليله فنياً، إلا أن وضع اللاعبين الخمسة المتخلفين عن الخدمة الإلزامية لم يكن قد تم حله بصورة نهائية، حيث رفعت الإدارة يوم الأربعاء الماضي كتاباً إلى وزارة الداخلية، تناشدها فيه منح أولئك اللاعبين جوازات سفر كونهم سيمثلون الوطن في البطولة الآسيوية نظراً للحاجة الماسة إليهم وهم »خالد حجي عثمان، عبد القادر دكة، صلاح شحرور، عبيد الصلال، أيمن صلال، محمد دعاس«، كما رفعت الإدارة الاتحادية إلى اتحاد الكرة المؤقت طلب تأجيل مباراة الفريق مع الجزيرة إلى موعد لاحق بسبب تعذر انتقال الفريق من دمشق إلى الحسكة ومنها إلى حلب، كون مباراة منتخبنا الوطني الذي يضم في صفوف خمسة من لاعبي الاتحاد في التصفيات الآسيوية مع لبنان تأتي بتاريخ 3/3/،2010 وتاريخ حجوزات سفر الفريق إلى الهند في 6/3/2010.





قافلة الهند







ومع سيرة البعثة التي سيسبقها إلى الهند مدير الفريق عبد الرحمن كاتبة وطبيب الفريق أحمد كنجو لإجراء الترتيبات اللازمة قبل وصوله إلى هناك، فقد ثار اللغط حول عدد أفراد البعثة التي تألفت حسب كتاب الإدارة إلى اتحاد الكرة من »54« شخصاً، 27 لاعباً من بينهم أربعة محترفين و27 شخصاً بين إداريين وإعلاميين وكادر طبي، علماً أن بطاقات الاتحاد الآسيوي لا تشمل سوى 18 لاعباً، إضافة إلى ثمانية إداريين، ليوضح لنا مسؤول التنظيم في الإدارة بأن هذه القائمة في قرار الإيفاد رفعت لتأمين الفيزا للراغبين بمرافقة الفريق ومناصرته في الهند وكانت هناك طلبات كثيرة من الجمهور الراغب بالسفر إلى الهند لتشجيع الفريق تتم دراسته، حيث لن تتكفل الإدارة بأي أعباء، مضيفاً إن هناك مفاوضات من قبل نادي القادسية الكويتي يريدون أن نرسل لهم 54 فيزا وهي مسألة اتفاق ومعاملة بالمثل.







البعثة







أما قرار الإيفاد الذي رفعته الإدارة الاتحادية لاتحاد الكرة المؤقت، فقد جاء على النحو التالي: شاكر حميدي عضو فرع حلب »رئيس بعثة«، العميد مروان فداوي رئيس مجلس الإدارة، محمود السيد عضو مجلس الإدارة »مدير فريق«، محمد بيروتي، عبد المنعم عكش، نهيل رجب، د.عماد محفوظ، د.علال زين الدين، »أعضاء إدارة«، محمد أبو غالون »منسق الفريق الإعلامي«، تيتا فاليريو »مدربا«، راكولتا ألكساندرو »مساعد مدرب«، مصطفى جبقجي »مدرب حراس«، محمد مبيض »مدرب حراس«، عبد الرحمن كاتبة »مديراً إداريا«، أحمد شعبان »إداريا« د.أحمد كنجو »طبيبا«، محمد عكاش، ضحى كوكة، »معالجا«، وائل كوك »مترجما«، عمر جدوع مازن عابدين »مرافقين«، كامل نجمي، عبد الرزاق بنانة، عبد الباسط نجار »إعلاميين«، محمد أبو عباية »رئيس رابطة المشجعين«، مالك سعودي.







واللاعبون: ياسر جركس، خالد حجي عثمان، عمر حميدي، محمد مارديني، عبد القادر دكة، مجد حمصي، أحمد دعاس، أحمد كلاسي، صلاح شحرور، محمد غباش، محمد درويش ميدو، معتز كيلوني، وائل عيان، أحمد حاج محمد، يوسف أصيل، أيمن الصلال، محمد فارس، عبادة السيد، طه دياب، واللاعبون المحترفون »عبدالله المهتدي، أوتوبونغ أيفيه، ساشا، إبراهيم توريه«.







أوراق وأوراق







علماً أن اللاعب إبراهيم توريه، وكما علمنا، فإن بطاقته الآسيوية لم تصل بانتظار ظهور ورقة تنازله الدولي التي وصلت لاتحاد الكرة في الموسم الماضي. بينما كانت هناك مساعٍ لاستقدام محترف روماني، حيث استكملت كافة الإجراءات الإدارية لاستقدامه، قبل أن يأتي التأكيد من اتحاد الكرة المؤقت بعدم إمكانية إجراء أي تعديل باللائحة، وضم اللاعب الروماني بدلاً من أحد المحترفين الأربعة، في الوقت الذي ظهر في تدريبات الفريق الأسبوع الماضي كل من اللاعب محمد زينو القادم بإجازة من الكويت، حيث يلعب كما هو معروف للعربي الكويتي، حيث خاض حصة تدريبية كاملة مع الفريق، يوم الأحد الماضي، واللاعب محمود آمنة القادم بإجازة من إيران، حيث حضر جزءاً من تدريب الفريق يوم الأربعاء على أرض ملعب المدينة الجامعية ليسلم على زملائه ويتواصل مع أجواء فريقه.




أبعاد جديدة لموضوع راشاو







أما بالنسبة لآخر أخبار إيقاف موضوع مستحقات راشاو ومساعده العياري والحارس علاء خليل بما لها من أهمية بالغة كون مصير تصديق عقد المدرب الروماني تيتا متعلقاً بها، فقد تواصلت الإدارة مع محامي راشاو وهي ابنته، كما مع مدير أعماله بهدف الوصول إلى التسوية المناسبة لحل الموضوع ودياً بعيداً عن الفيفا، لكن المحاولة لم تصل إلى نتيجة مع الإصرار على أن تأخذ الإجراءات القانونية لدى الفيفا مجراها، حيث المطالبة بالمستحقات والعطل والضرر وقد يصل المبلغ إلى ما يقارب الـ140 ألف دولار، بينما المبلغ المستحق لدى فسخ العقد الذي وقع عليه راشاو وذلك بمبرر تدني النتائج هو 37 ألف دولار، لكن الأمور تفاقمت بسبب الخطأ بعدم دفع مستحقات المدرب ومساعده في حينها، ولتأخذ القضية أبعادها الجديدة نتمنى ألا تزيد طين الأعباء المادية على نادي الاتحاد بلة.









زحمة على الخطوط الأهــــلاوية!


؟ ليست المرّة الأولى التي تزدحم بها قائمة سفر فريق الاتحاد في مشاركاته الخارجية، وما زالت الذكرى عالقة في أذهاننا حول السفرات السابقة إلى مصر والمغرب.. الخ.






باختصار، فإن عدد بعثة فريق الاتحاد إلى الهند برسم كأس الاتحاد الآسيوي والتي ستقلع يوم السادس من آذار ستضمّ حتى الآن »54« شخصاً، منهم »27« لاعباً وتختلف تسميات البقية بين مرافقين وإداريين وأطباء ومعالجين وصحفيين.. الخ.





التأكيدات الاتحادية حالياً تقول إن النادي لن يتكلّف بأي أعباء مالية لأن المسافرين الزائدين سيتكلفون نفقات سفرهم وهم راغبون بالسفر إلى الهند لمؤازرة الفريق هناك!







سنتعامل بحسن نيّة مع هذا الكلام ونصدّق ذلك إلى أن تتفتق الحقائق وتكشف عن تفاصيلها ولا أعتقد أنها ستختلف عن التفاصيل السابقة ونحن نعرف بعض الذين يرافقون الفريق لا يرافقونه إلى إدلب إلا إذا دفع النادي لهم تكاليف هذه السفرة القريبة، ومع هذا نأمل ألا يتكلف نادي الاتحاد أي أعباء إضافية ولكن هناك سؤالاً أتمنى من إدارة الاتحاد الردّ عليه بمنتهى الشفافية: هل سفر 9 لاعبين زائدين على العدد المسموح به آسيوياً على حساب اللاعبين أيضاً؟







نتمنى التوفيق لفريق الأهلي في رحلته الآسيوية القادمة ونتمنى على اتحاد الكرة أن يلبّي طلبه بتأجيل مباراته مع الجزيرة وهذا حقّ له مثله مثل غيره من الفرق التي أجلنا لها مبارياتها بسبب استحقاقاتها الآسيوية، ونأمل كما يأمل الاتحاديون من السيد وزير الداخلية أن يساعد في حلّ موضوع الخدمة الإلزامية لبعض لاعبي الاتحاد وأن يتجاوز هذا الفريق من خلال البطولة الآسيوية إحباطه المحلي لكننا لا نأمل ولا نتمنى أن يكون ذلك على حساب مزيد من الأخطاء الإدارية الكثيرة التي عصفت بالكرة الاتحادية في العقد الأخير من عمرها وألا تستمر سياسة المراضاة على حساب النادي بأمواله وألعابه واللبيب من الإشارة يفهم.

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي


التعديل الأخير تم بواسطة : حلب الشهباء بتاريخ 02-03-2010 الساعة 09:15 السبب: أسف ع التعديل هيك صار انسب
رد مع اقتباس