عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 24-04-2010 - 07:18 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية MOHSEN
 
MOHSEN
نمر المنتدى

MOHSEN غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 167
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة : بهل العالم
عدد المشاركات : 2,914
قوة التقييم : MOHSEN has a spectacular aura aboutMOHSEN has a spectacular aura aboutMOHSEN has a spectacular aura about
ماذا قالت الصحف : الاتحاد × المجد

الفقرة إعداد : أحمد قصاب

* الاتحاد * المجد »4/0«


* سجلها: أحمد حاج محمد د»33«، أحمد كلاسي د»47«، عبد الفتاح الآغا د»57«، إبراهيم توريه »90«.
* الملعب: حلب الدولي.
* الجمهور: حوالي »6« آلاف متفرج.
* الإنذارات: وائل عيان، عبد الفتاح الآغا، إبراهيم توريه »الاتحاد«، علي هلامي، رسلان الكردي »المجد«.
* الحكام: مراد كيخيا، د.رضوان عثمان، حسن خضيرة، فراس طويل.
؟ بعد زمان يا أهلي هالقمر ما بان بهكذا روح وهكذا أداء تستحق عليه الثناء يا أهلي مين ومين متلك يا عالي الجبين.
رباعية رائعة على المجد الكبير، وبروفة مبشرة لصدارة منتظرة من القادسية.
بلون مختلف وعبق أدائي ملفت ظهر به الاتحاد في مجريات الشوط الأول حيث تحرك لاعبوه بالكرة ودونها وخلف الأجنحة بلا مركزية في التموضع مع تقاطعات فاعلة ومثلثات تبادلية نشطت الحالة الهجومية وأدخلتها ببعد جديد احتاج وقتاً ليستدركه المجد، فبعد جملة الصلال- كلاسي التي وصلت لرأس الآغا ليحولها خطرة، نفذ الدعاس- توريه ثنائية انتهت بتسديدة بعيدة قوية لتوريه بعد محاورة ظله بينما ذهبت تسديدة الحميدي بأحضان الهلامي، الذي ترك بعدها د»33« تسديدة أحمد حاج محمد الثابتة تخترق شباكه هدفاً أولاً للاتحاد على أنها ركلة حرة غير مباشرة وسط اعتراضات عارمة، من ثم أنقذ الدكة بالرمق الأخير انفرادة القضماني بينما ذهبت مرتداته الخطرة أدراج غياب اللمسة الأخيرة التي وقع فيها عبد الفتاح الآغا ثانياً ألغي بداعي تسجيل الهدف باليد، وسبق ذلك اختراقة رائعة للكلاسي انتهت بأحضان الهلامي.
مع بداية الشوط الثاني أراد النجم أحمد كلاسي ترسيخ مقولة فريقه في هذه المباراة »الأهلي مش حتقدر تغمض عينيك« حيث عاجل الكلاسي المجد بهدف ثانٍ د»47« على الطريقة الميسية من اختراقة على الجبهة اليمنى تلاعب بها بدفاع المجد وأرسل الكرة »لوب« منحرفة من فوق الهلامي هدفاً رائعاً حول المجريات إلى فضاء رحب مفتوح لمع فيه نجوم الاتحاد بأداء إمتاعي إيجابي هجومي رائع خلق مجرّات ونيازك وشهباً من الفرص الدفاقة والانفرادات المهددة التي وقع توريه على أربع منها وحده، فضلاً عن تامر رشيد والآغا الذي سجل الهدف الثالث للاتحاد من رأسية ولا أجمل تابع فيها مرفوعة الصلال د»57« وخرج، لكن توريه أبى في النهاية إلا أن يضع بصمته بتسجيله الهدف الرابع لفريقه مستفيداً من تمريرة الصلال الساحرة التي عالجها وحولها للشباك د»90«.
ليكون ختاماً مسكاً لعرض اتحادي ساحر أعاد فيه ذاكرة الأيام الخوالي، وحتى نكون منصفين فقد ظهر المجد بالشوط الثاني بمرتدات عديدة وصل معها للمناطق الاتحادية التي مشطت الخطر، لتكون الليلة أهلاوية خالصة مخلصة بامتياز.

تيتا.. تيتا

؟ بعد المباراة اجتاح جمهور الاتحاد أرض الملعب هاتفاً لمدربه »تيتا« وحاملاً للاعبيه على الأكتاف فرحاً ومحتفلاً قبل أن يقوم رجال حفظ النظام بإخراجه من الملعب.
مثير للجدل!
؟ توقفت المباراة حوالي أربع دقائق بعد تسجيل الاتحاد هدفه الأول من مباشرة »أحمد حاج محمد« وسط اعتراض لاعبي وكادر المجد على الحالة على أنها نفذت مباشرة عكس إشارة الحكم، حيث تركها الحارس تخترق شباكه وسط حالة امتدت جدليتها لما بعد المباراة!
نو سموكينغ


؟ »قفش« مراقب المباراة أحد الأشخاص يدخن على مضمار الملعب فسارع لإنذاره بإطفاء السيجارة تحت طائلة الغرامة، فانصاع المدخن للإنذار، في الوقت الذي كان فيه العميد قائد كتيبة حفظ النظام يطلب من مسؤول التنظيم في الإدارة الاتحادية محمد بيروتي إرسال قائمة بأرقام سيارات الـ(vip) لتدخل على الباب الرئيسي للإستاد، كون عدد السيارات وصل إلى رقم كبير واختلط الحابل بالنابل والكل صار مسؤولاً!
شو هالكلاسي


؟ نال نجم الاتحاد أحمد كلاسي جائزة أفضل لاعب في المباراة عن جدارة واستحقاق، حيث كان في يوم سعده وقدم أداء عمره الذي سجل من خلاله اسمه كموهبة ينتظرها مستقبل مشرق.
الملعب ليس منشأة!


؟ رغم استصدار المكتب التنفيذي لبطاقات موحدة للزملاء الإعلاميين إلا أنها لم تشفع لهم على أبواب إستاد حلب الدولي، حيث عقب مراقب الباب الشرس »هذه لدخول المنشآت« وهنا ليست منشأة بل مباراة! ولولا تدخل السيد »علي ميرش« مشكوراً لأخذت الأمور أبعاداً سيئة.
دليل سياحي


؟ ضاع الجمهور في وجهته، حيث توافد على ملعب الحمدانية مع سيارات الإسعاف، لكن الدليل، الذي تمركز على باب ملعب الحمدانية الصغير كان يوجه الجميع إلى إستاد حلب الدولي وهو الذي كان السيد أحمد منصور وقبل يومين من المباراة طلب نقله إليها من السيد رياض المصري أمين سر الاتحاد الكروي.
حمصي آوت!


؟ كانت عقوبة استبعاد مدافع الاتحاد مجد حمصي عن تشكيلة الـ»18« على خلفية موضوع شارة الكابتن خلال لقاء »بنغال« مثار اهتمام الجميع ودار نقاش حول الموضوع بين والد اللاعب ومحمود السيد مشرف اللعبة الذي أكد لوالد اللاعب بأن الموضوع محلول وأن الموقف مجرد إراحة للاعب وسيكون ضمن قائمة الفريق المسافرة إلى الكويت. من جهته العميد مروان فداوي رئيس النادي نفى لنا إشاعة توجيه السيد محافظ حلب لعقوبة الحمصي مستغرباً هذا الهراء!!
يد الله


؟ رفعة موزونة من العيّان للآغا في الوقت بدل الضائع أكملها الآغا هدفاً بالمرمى قبل أن يلغي الهدف وينال الآغا بطاقة صفراء بداعي تسجيله الهدف بيده على طريقة مارادونا وميسي!

رد مع اقتباس