عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 20-05-2010 - 01:30 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,574
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
الوثبة أنهى موسم الاتحاد !

الملعب : خالد بن الوليد - حمص .
الجمهور : 3 آلاف متفرج .
الوثبة × الاتحاد : 2 - 1 ( الشوط الأول 1 - 0 ) .
الحكام : مسعود طفيلية - عبد السلام حلاوة - كليم زيدو - محمود مريمية .

رد الوثبة الدين لضيفه الاتحاد في إياب الدور الثاني من مسابقة كأس الجمهورية وبنتيجة هدفين مقابل هدف واحد وليتأهل بذلك إلى الدور ثمن النهائي مستفيدا ً من تسجيله لهدفين خارج أرضه في مباراة الذهاب التي خسرها في حلب بهدفين لثلاثة .
موقعة حمص أوفت بوعودها فجاءت مقبولة المستوى الفني مثيرة في مجرياتها ودانت فيها الأفضلية لأصحاب الأرض لنحو ساعة حيث كانوا الطرف الأفضل في الشوط الأول ومطلع الثاني فسجلوا هدفين وأضاعوا أكثر من فرصة محققة أما الاتحاد فلم يظهر إلا بعد تأخره بالهدف الثاني وكاد أن يقلب الأمور ويعود متأهلا ً .

الشوط الأول انتهى بتقدم الوثبة بهدف حمل توقيع محمد منصور مستفيدا ً من تمريرة جاجا والخطأ الفادح من دفاع الاتحاد داخل منطقة الجزاء ( 30 ) فيما أهدر دياب المجذوب فرصتين ثمينتين حين انفرد في الدقيقة الثانية وسدد الكرة بأسوأ طريقة ممكنة وفي الدقيقة الأخيرة حين رد القائم الأيمن كرته ، أما الاتحاد فكانت فرصته الأخطر بتسديدة إبراهيم توريه في الشباك الخارجية بجوار القائم الأيسر .

في الشوط الثاني كان الهدوء والحذر عنوانا ً للبداية في الدقائق العشر الأولى لكن الوثبة كسره عبر محاولة المنصور ثم الغليوم إلى أن سجل البرازيلي جاجا هدفا ً عالميا ً بتسديدة من منتصف الملعب مستغلا ً تقدم الحارس خالد حجي عثمان ( 59 ) ، الاتحاد حاول العودة سريعا ً وكان له ما أراد بعد جملة من التمريرات بين الآغا وتوريه أنهاها الأخير بتسديدة قوية في المقص الأيمن لمرمى المرعي ( 63 ) .

ومضت الدقائق التالية من زمن المباراة بضغط واضح للاتحاد ودفاع مستميت للوثبة وكاد الضيوف أن يحققوا مرادهم برأسية الكلاسي التي ردها القائم الأيسر وتسديدة الكيلوني التي تكفل بها القائم الأيمن ، ولتعلن صافرة النهاية فوزا ً وتأهلا ً للوثبة وخسارة وحسرة للاتحاد .

رد مع اقتباس