عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 01-06-2010 - 11:27 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,574
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
بــاي مع الســلامة يا تيتـا

كان علينا الانتظار مع جموع أنصار الاتحاد في الهواء الطلق أمام مقر النادي بعد تثبيط المؤتمر الصحفي الذي دعانا إليه مدرب فريق الاتحاد تيتا مساء الخميس الماضي، باجتماع طلبه مشرف الكرة محمود السيد مع تيتا بوقت تزامن مع دعوة المدرب الروماني الذي هلّ علينا بعد الاجتماع ليشهر »للجمع الذي اختلط فيه الجمهور مع الزملاء المنتظرين لسماع ما أراد تيتا قوله في المؤتمر الذي دعا إليه« التقرير الفني الذي أعده لفترة عمله مع الفريق، مفصحاً عن وعد السيد بدفع رواتبه في نفس اليوم ورواتب اللاعبين يوم الأحد. ونافياً بشكل قاطع ما أثير من إشاعات حول تعاقده مع أحد الأندية الكويتية، ومبدياً استغرابه ومفاجأته بما صرحت به الإدارة الاتحادية حول موضوع مدة عقده الذي أكد أنه يمتد لموسم ونصف، ولا ينتهي حسبما ذكرت الإدارة في الثلاثين من الشهر القادم، وواصفاً ما تعرض له في نادي الاتحاد بالتعذيب وليس بالعذاب، ومتفاعلاً مع هتافات المحبة التي أطلقتها ثلة أنصار الاتحاد المتواجدة بتأكيد عشقه لنادي الاتحاد وجمهوره الذي لف فيه فريقه بالمحبة والولاء والمساندة في كل مكان داخل سورية وخارجها.


من خدع تيتا؟


وفي اليوم التالي، وبعد ضمان تيتا لقبض عشرة آلاف دولار من مستحقاته ليصبح المجموع 25 ألف دولار، حيث كان قبلها قد قبض 15 ألف دولار اعتبرت سلفة راتب شهرين طلبها إضافة لراتب شهر، وبقي له في ذمة النادي راتب شهرين، فضّل أن يغادر حلب برائحة طيبة »ففتحلها على الآخر« في المؤتمر الصحفي الذي عقده بغرض توضيح ما استتر عن الرأي العام الأهلاوي الذي بدا بمعظمه متعاطفاً مع المدرب، كما لاحظنا، وكان الكثير مما طرحه تيتا قد تطرقت له »الرياضية« سواء من خلاله لقاءاتها بتيتا أو من خلال تحقيقاتنا ومتابعاتنا، سنتجاوزها مع التأكيد على طرح رأي تيتا بالنسبة للّغط الحاصل بالنسبة لعقده الذي وقع عليه في أنصاف الليالي من قبل مشرف اللعبة محمود السيد، وذلك لتتسنى المصادقة عليه من قبل اتحاد اللعبة، مشيراً بأنه فوجئ بأن مدته ستة أشهر فقط وبلا جزئية مقدم العقد، بينما كان المترجم قد أعلمه بأنه يمتد لموسم ونصف »وهو نفس ما فهمناه خلال مؤتمر التوقيع« كما أشار تيتا إلى أن المترجم أعلمه بفسخ عقده من قبل الإدارة، وعلم خلاف ذلك في اليوم التالي. وبرد الإدارة على موضوع عقد تيتا كان العميد مروان فداوي رئيس النادي قد أفصح لنا أن العقد لم يتضمن مقدم عقد، ومبلغ العشرة آلاف دولار التي قبضها تيتا كانت كسلفة طلبها لدواعٍ خاصة. وليطرح السؤال نفسه من الذي خدع تيتا؟!


بين تيتا والكاتبة


وكان من بين ما استوقفنا هو إشارة تيتا إلى دور إداري الفريق عبد الرحمن كاتبة السلبي الذي تسبب معه في إضفاء المشاكل بدل تسليك الأمور، كما في حادثة ما قبل لقاء الوحدة التي نفى تيتا عن نفسه إزاءها تهمة احتضان إضراب اللاعبين الذين استضافهم في بيته بطلب منهم تطويقاً للأزمة، وموضوع تنظيف إنذارات الفريق في الدور الأول لبطولة الاتحاد الآسيوي والذي سيكلف الفريق غياب ثلاثة لاعبين مؤثرين مثل الفارس والحميدي والكلاسي عن مباراة كاظمة الكويتي، بدوره الكاتبة أكد أنه وطوال فترة عمله مع الفريق قام بواجبه على أكمل وأتم صورة بما فيه مصلحة الفريق والنادي العليا، مستغرباً وبشدة ما جاء من رأي تيتا مع تأكيده على احترام وجهة نظره.


العيان ومستقبل الفريق


وبالنسبة للمفيد، وهو مستقبل الفريق، فقد أفصح تيتا بداية عن مؤامرة شعر فيها ضده في الموسم الماضي الذي لم يضطلع فيه بأي دور لاستبعاد اللاعبين، بينما أكد أنه وفي حال تجديد عقده مع الفريق ضمن شروط جديدة فسيحتفظ بكامل التشكيل الحالي مع بعض الإضافات التي حددها بثلاثة لاعبين أجانب، روماني في مركز الوسط المدافع وإفريقيان وإبراهيم توريه وعدد من المحليين، إضافة لرباعي الشباب المرفع للرجال: أديب عيسى- رضوان قلعجي- حسام عمر- حميد ميدو، وحارس مرمى إلى جانب خالد حجي عثمان الذي طالما أشاد به كموهبة كما عناصر اللاعبين من الشبان الذين كانوا العجينة التكتيكية المطواعة بيده ما يجعلهم دعامات حقيقية لمستقبل الكرة الاتحادية وخاصة محمد فارس، مضيفاً كل من عمر حميدي ووائل عيان كأفضل عناصر الفريق القادرة على تنفيذ الجانب الخططي ووصف وائل عيان باللاعب المهم جداً للتشكيلة الاتحادية، وهذا ما دعا للاستيضاح من اللاعب حول موضوع رحيله إلى الشرطة حسب تصريحات مدير الكرة ليطرح العيان مفارقة تصريحات مشرف الكرة الاتحادية محمود السيد الذي ذكر أنه وقع عقد الانتقال لفريق الشرطة بنفس الوقت الذي تحدث فيه عن العام 2011 كموعد لنهاية فترة تعاقد العيان مع الاتحاد، وهذا ما أثار حفيظة واستغراب العيان الذي أكد في تصريحه الخاص »للرياضية« أنه لم يرتبط بأي عقد من أي نوع مفصحاً عن انتظاره لقدوم الإدارة الجديدة ليتدارس معها مصير استمراره من عدمه مع الاتحاد.


لا وداعاً.. بل لقاء


في نهاية إطلالته السابقة لسفره إلى بلاده على أمل أن يتجدد اللقاء مع الأهلي، شكر تيتا كل الأيادي البيضاء التي وقفت بجانبه شخصياً أو بجانب الفريق من كادر فني وإداري وطبي، ووجه شكره الخاص لكل من زميلنا مصور »الرياضية« العزيز خالد عثمان والسيد أحمد محفوظ خليل. فهل يعود تيتا ويكمل مشواره مع الاتحاد ليكون »لا وداعاً لا وداعاً بل لقاء بل لقاء« أم أن رحلة تيتا توقفت عند حدود 25 نقطة من 30 حققها مع الفريق في الدوري نقلته من المركز العاشر للرابع مع التأهل التاريخي إلى الدور ربع النهائي من بطولة الاتحاد الآسيوي مقابل الخروج المبكر الذي وصفه بعض أنصار الاتحاد بالمذل من كأس الجمهورية؟!


اوتو إلى الاتحاد السكندري وتوريه والدكة باقيان مع الحلبي!


؟ بعد رحلة متخبطة مع فريق الاتحاد لم تخل من ومضات البصمة، خلع المحترف أوتوبونغ ثوب الاتحاد الحلبي الأحمر، ليرتدي قميص الاتحاد السكندري المصري الأخضر مقابل عقد يمتد لثلاثة مواسم مقابل /172/ ألف دولار بواقع 52 ألف دولار للموسم الأول و60 ألف دولار للموسم الثاني ومثلها للموسم الثالث بعد أخذ »الإيجنت« نصيبه من صفقة الانتقال البالغ 10 آلاف دولار، وبالتالي فإن نادي الاتحاد لم يصب نصيباً من عقد انتقال أوتو »30%« من الأرباح حسب صيغة العقد الموقع مع شركة ثقة كون الصفقة الجديدة لم تسفر عن ربحية على العكس، حيث تكلف عقد أوتو مع الاتحاد على شركة ثقة فوق الـ250 ألف دولار كما أكد السيد عبد الفتاح تلجبيني »للرياضية«، مشيراً إلى أن العاجي إبراهيم توريه مستمر مع الاتحاد كما اللاعب عبد القادر دكة الذي بقي له موسم كامل من مدة تعاقده مع الفريق بتكلفة مليون و600 ألف ل.س على شركة ثقة التي لن تسمح على هذا الأساس بأي شكل من الأشكال التخلي عن الدكة من قبل النادي حسب التلجبيني.

رد مع اقتباس