عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 04-06-2010 - 03:06 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,568
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
صرخت ألم بقلم مروان عرفات


سأتحدث اليوم بصراحة تصل لدرجة »صراحة الصراحة« وأنا مجبر ومضطر لذلك.


ـ ينصحني البعض أن »لا أحمِّلها« وأن »أبيعها« فالأمور عوجة وإصلاحها صعب.
ـ لمن ينصحونني أقول شكراً طالباً ممن يرغب منهم أن يطلع على بعض مايصلني ولدي من معلومات عن حالات خلل وفساد لأرى إن كانوا يتحملون مايرونه ويسمعونه عند ذلك.


ـ وأخص بالذكر استثماراتنا الرياضية في كل محافظاتنا ولا أستثني أحداً.. لكني هذه المرة سوف أركز وبدقة على »حلب« لأن مايحدث في استثماراتها أمر عجب.


ـ صدقوني »ولدي الأدلة« إن بعضاً من العاملين في الوسط الرياضي وفرع حلب أطراف في عمليات الاستثمار ومع المستثمرين ويعملون ضد مصلحة أنديتهم ومنظمتهم »ولن أذكر الأسماء والأدلة« كي لا أشهّر بهم لكنهم معروفون لكل حلب وللرياضيين وأسمع عنهم قصصاً وحكايات.


ـ أحدهم يسرّب المعلومات المالية لعارض أو عارضين.

ـ وأحدهم يسلم صورة عقد لراغب باستثمار كي يربح قضيته أمام القضاء ويخسر النادي والاتحاد الرياضي.

ـ وأحدهم يعرف أن دفتر شروط استثمار المسبح »زوّر« ويسكت لصالح المستثمر فتصبح المساحة الاستثمارية ثلاثة أمثال.

ـ شهادة لله معظم استثماراتنا ليست نظيفة.

ـ لكن الشهادة لله أيضاً أن أبناء حلب »ألبهم ميكن« باللهجة الحلبية أكثر من غيرهم من المحافظات لذا ترى المشاكل الاستثمارية عندهم أكبر وأكثر غرابة.

ـ وبصراحة أيضاً أن المسألة لا تقف عند حدود الرياضيين والعاملين في فرع حلب بل تتجاوزهم لما هو أكبر وأهم »وفهمكم كفاية« حين ترى مكاتب البعض »تعج« بالمستثمرين سواء للمنشآت أو لدخول الإدارات ثم وبلمحة عين إما تراهم مستثمرين أو أعضاء في الإدارة بتسمية »ممولين« والتمويل منهم براء لأنهم يدفعون »بمنيّة« وبتغطية إعلامية وضجيج ثم يستردون مادفعوه بصور شتى أكثرها ليس نظيفاً.


ـ استثمارات حلب »طلعت رائحتها« وزادت حبتين.. والأمور مكشوفة ومعروفة لكل ذي عينين وأذنين.. ومع هذا تراهم لازالوا قادرين على المناورة.. والظهور بمظهر المخلص للعمل والمال العام.. والحريص على أن يقدم الفائدة لاستثماراتنا والحقيقة أنه »ينهبها نهبا«.


ـ يسألني البعض.. ترى ألا يقرأ المسؤولون ماتكتب؟.. أقول نعم فيقولون: إذاً لماذا يستمر الفساد ولماذا ترى أفلام الكرتون في كل وقت ويوم؟.. قلت ماجاء في محكم آياته عز وجل »لايغيّر الله ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم« صدق الله العظيم.


ـ عندما نتحدث عن حلب لاننسى دمشق، فالحال من بعضه ولو بصور مغايرة.. لأن صيانة مسبح تشرين »كما قالوا لي« بلغت »200« مليون ليرة ولازال الصرف مستمراً حتى حزيران القادم.
وأجزم ويجزم كل الخبراء أن هذا المبلغ كان كافياً لإزالة المسبح من جذوره ولبناء مسبح بأعظم المواصفات في العالم فلماذا لايفعلون؟.. لهذا حكاية سنرويها في القريب إن شاء الله.


ـ لهؤلاء المتعهدين في استثماراتنا الرياضية.. أقول »اتقوا الله فينا« فما حدا آخذ معه شي.

رد مع اقتباس