عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 06-06-2010 - 10:26 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,809
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
هل ستبقى كرتنا »شبه جثــّة« يختلفون في تقسيم رفاتها؟

هل ستبقى كرتنا »شبه جثــّة« يختلفون في تقسيم رفاتها؟
مــن هــو »جوكر« الانتخــابات الكروية القادمـة.. ومــا هي النتيجـــة؟
لا أعرف على وجه الدقة إن كان هناك ما يمنع من انتخاب القوائم بدلاً من انتخاب الأفراد في المعمعة الكروية القادمة ولكن إن كانت القوانين تسمح بذلك فأعتقد أنها هي الأنسب والأنفع لكرتنا في قادمات الأيام..
وضعتُ الطرح مباشرةً لأنني وبكل صراحة ومن خلال متابعتي للانتخابات الكروية منذ بداية العقد الأخير في القرن العشرين وحتى الآن لم أجد أي نتائج مثالية للانتخابات الكروية وغالباً ما تأتي الاتحادات الكروية المنتخبة غير متجانسة وغير قادرة على التجانس والتوافق لاحقاً لأن من يدخل الانتخابات الكروية ينظر إلى منافسه لا كشريك في الهمّ الرياضي ولا كباحث عن مصلحة الكرة السورية وإنما كخصم، وبالتالي تبدأ عمليات التجاذب خلال فترة قصيرة بعد نهاية الانتخابات الكروية، الأمر الذي يفقد كرتنا الكثير من الوقت والجهد اللذين يفترض أن يخصصا لتطويرها...
ولا أعرف على وجه الدقة المدة الزمنية التي قضاها كل اتحاد وما الذي حققه لأننا من أكثر البلدان تقلّباً وتغييراً في هذا الموضوع فهناك اتحادات لم تكمل السنة وهناك اتحادات حضرت وغابت ثم عادت وهناك اتحادات تمّ تعيينها وأخرى تمّ انتخابها وهناك اتحادات ضمّت عدداً قليلاً من الأعضاء وأخرى ضمّت عدداً مضاعفاً...
كل هذه التفاصيل يمكن تجريدها من أهميتها لأنها أصبحت برسم الماضي وفي ذاكرة أرشيفية غير موثقة وغير »محترمة« لأنه من السهولة أن تأتي إجراءات تمنع دخول رئيس اتحاد كروي سابق من دخول المؤتمر الانتخابي أو حتى من دخول مباراة كروية، بل وقد يتعرّض للإهانة من »صغار« وجدوا أنفسهم فجأة في دائرة الضوء..
؟ في كل دورة انتخابية كروية »وفي بقية الألعاب الأمور مشابهة ومع هذا أحدد كلامي وأحصره في كرة القدم« هناك شخص »جوكر« غالباً ما يتحكّم بالتفاصيل التي ترافق صياغة القرارات ومجريات أعمال المؤتمر الانتخابي، والمضحك المبكي في دورة هذا العام الانتخابية هو أن هذا »الجوكر« لا يعرف أي شيء عن كرة القدم وربما لم يحضر أي مباراة كرة قدم في حياته ومع هذا غيّر ووجّه وأثرّ في المقترحات المقدمة للتصديق اليوم السبت!
يعرف جميع من تكلّم معه »هذا الجوكر« هذه المعلومات ومع هذا كانت فروض الطاعة تُقدّم والاستجابة للطلبات كانت تتم دون نقاش ربما لعلمهم بقرب هذا »الجوكر« من رئيس الاتحاد الرياضي العام وربما لأن هذا »الجوكر« كان يستخدم سيف رئيس الاتحاد الرياضي العام وربما لأسباب لا أعرفها..
هذه هي الأرضية التي ستنبت عليها قيادة كرة القدم السورية في قادمات الأيام والمعادلة التقريبية للحالة تقول: مصلحة شخصية+ شخصية نافذة= تغيير في المواقف+ تغيير مندوبي المؤتمر الانتخابي+ تغيير القناعات، أما النتيجة الأسوأ المحتملة فهي استمرار الضياع في عملنا الكروي إلى ما شاء الله!
أعود إلى ما بدأت به هذا المقال وهو إن كان هناك ما يسمح بترشيح قوائم انتخابية فمن الأفضل وضع هذا الشرط في التعليمات الانتخابية وعدم قبول الترشيحات إلا على شكل قوائم يتمّ التصويت عليها، وفي هذه الحالة إن فازت قائمة لسنا مقتنعين بأهليتها لقيادة كرة القدم السورية فعلى الأقل نضمن توافقها وغيرتها على بعضها البعض، الأمر الذي قد يحفّزها لفعل ما هو إيجابي لاحقاً ويجنّبنا في الوقت نفسه إذا ما فازت مجموعة مؤهلة لقيادة كرة القدم السورية اختراقها بعناصر من طرف معارض يكرسون كل وقتهم لإفشال من نجح!
الاقتراح الثاني ألخّصه بالآتي: إن لم يتم اعتماد سياسة القوائم في الترشيح لرئاسة وعضوية اتحاد كرة القدم أتمنى التصويت على اقتراح يقضي بانتخاب رئيس اتحاد كرة القدم فقط ومن ثمّ تخويل الرئيس المنتخب بتعيين أعضاء الاتحاد وفق أسس يتفق عليها مع قيادة المنظمة الرياضية بعيداً عن التقسيم الجغرافي وأي اعتبار آخر وأن يكون المعيار الوحيد هو قدرة المجموعة على الانسجام ورغبتها بالعمل دون وجود من يمثّل »دود الخل« في التوليفة الكروية القادمة.
لستُ متفائلاً
المؤمن لا يُلدغ من جحر مرّتين، وقد علمتنا التجارب الانتخابية السابقة ألا نبالغ بتفاؤلنا، وهذا لا يعني أن نستسلم لليأس فكلّ الأسماء المتداولة خير وبركة ولا اعتراض لدينا على أحد وإنما اعتراضنا على آلية الحشد والتوظيف لطرف دون غيره والذي سيؤدي حتماً إلى نتائج متنافرة الهوية ومتناقضة في طريقة عملها وهذا بدوره يبشرّنا بحروب كروية قادمة كما كان المشهد في آخر اتحاد كروي منتخب!
قد يقول قائل: هكذا تجري الانتخابات الكروية في جميع أنحاء العالم وحتى في الاتحاد الدولي لكرة القدم ويوجد ضمن المؤسسة الكروية في أي بلد أشخاص ليسوا من مشرب فكري واحد ولا من انتماء ناديوي واحد ولكن ربما يكون الفرق بيننا وبين غيرنا أن الكثيرين من غيرنا يرمون خلف ظهورهم كل الخلافات السابقة وكل التناقضات المتنافرة وينخرطون في المؤسسة التي ضمّتهم معاً وتصبح مصلحة الكرة الوطنية هي الهاجس الأوحد تحت قبّة اتحادهم الكروي أما عندنا وعند أي قضية خلافية في اتحاد الكرة تتفجّر وتبرز الانتماءات السابقة وكلّ شخص يشدّ اللحاف باتجاه ناديه ولدينا من الأمثلة الشيء الكثير..
لا أملك الحلّ!
في مثل هذه الطروحات يجب أن يكون الحلّ بيد من يطرح الرأي ولكن وبصراحة متناهية لا أملك الحل، وإن كنتُ مقتنعاً تماماً بكيفية الوصول إليه، هذه الكيفية التي تتطلب من الجميع وعياً مختلفاً وثقافة مختلفة، وربما قيم مختلفة ولصعوبة ذلك ولحاجة ذلك للكثير من الوقت، فقد طرحنا ما يشبه الحل وما يقلل من الآثار المترتبة على نتائج الانتخابات الكروية القادمة متمنياً على الجميع ألا يستعجلوا رفع أياديهم بالتصويت على أي قرار أو تعديل قبل تقليبه على جميع وجوهه حتى لا تبقى كرة القدم السورية شبه جثّة مثلّجة تستجدي الموت حيناً والحياة حيناً آخر والكثيرون حولها يتنازعون على حصّتهم فيها!
نريد فلاناً لأنه سيدعم نادينا، ونحن سننتخب علاناً لأنه وعدنا بتقديم إعانات لفرق نادينا، ونحن مع الثالث لأن فلاناً تكّلم معنا بشأنه..
هذه المعايير لا تنتج اتحاداً كروياً وطنياً وإن كان سيلبس هذه التسمية ولنتذكر كيف فرّط البعض بمصلحة المنتخب الوطني وأبعده عن بلوغ الدور الثاني من تصفيات كأس العالم الأخيرة من أجل الإيقاع بخصومه في الاتحاد وبكل أسف عدنا الآن لنستمع إلى »وطنية« هؤلاء والمطالبة بعودتهم إلى تحت قبّة الفيحاء!
أخشى كثيراً
لا أخشى في هذه المعمعة إلا على المنتخبات الوطنية الحاضرة جمعاً في النهائيات الآسيوية للرجال والشباب والناشئين، لذلك أتمنى أن تؤخذ هذه المسألة ضمن معايير منح الصوت لهذا المرشّح أو ذاك ومراجعة ما يحمله كل مرشّح لرئاسة اتحاد الكرة قبل التصويت له، وقبل ذلك كلّه عدم رفع اليد بالموافقة على أي تعديل اليوم السبت ما لم يكن هذا التعديل مفيداً وليس موجهاً لخدمة طرف على حساب طرف آخر.
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الرياضة السورية

رد مع اقتباس