عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 15-06-2010 - 03:38 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,569
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
أزرق حماة متفائل بالفوز على أزرق حمص

رغم أن العالم كله هذه الأيام مشغول بالحديث عن العرس العالمي الكروي في جنوب افريقيا إلا أن الأمر مختلف نوعا ما في مدينة حماة وبشكل أخص كل من يعشق أزرقها ونقصد نادي النواعير الذي يعيش هذه الأيام أوقاتا أقل ما يقال عنها أنها بطعم العسل كيف لا ...... ورجال النواعير بعد أن ضمنوا البقاء الصعب بين الكبار في الدوري هم الآن في المباراة النهائية لكأس السيد رئيس الجمهورية بكرة القدم بعد أن أزاحوا في طريقهم فرقا ليست بالقليلة ونقصد ( أمية والجزيرة وتشرين ) والمفاجأة ليست في اسم الفرق فحسب بل لأن النواعير كان يحقق نتيجة سيئة في الذهاب ثم يكون التعويض والمفاجأة في الإياب سواء كان خارج الديار أو داخلها ومن هنا يأتي التفاؤل المشروع بأن النواعير قادر على تكملة المشوار وتحقيق انجاز غير مسبوق للكرة الحموية بجميع أطيافها وألوانها ولكن هذه المرة فإن اسم المنافس هو ( الكرامة ) الذي يريد تعويض مافاته في الدوري من خلال الكأس الذي يعتبره البعض بلسما للجراح ومع التذكير للنواعير أن اللقاء النهائي من مرة واحدة ولا مجال للتعويض يا نواعير فهل تفعلها يا أزرق حماة على حساب أزرق حمص صاحب التاريخ والإنجازات
ـ الكابتن محمد خلف مدرب النواعير تحدث عن اللقاء قائلا : بالنسبة لاستعداداتنا فكانت عبارة عن تمارين وتدريبات تكتيكية مكثفة حيث درسنا الكرامة بشكل جيد من خلال مبارياته الأخيرة حيث سنعمل على إيقاف مفاتيح لعبه المعروفة والتركيز على نقاط ضعفه كي نسجل ونربح
أنا متفائل جدا بالفوز بإذن الله تعالى وسنتابع انتصاراتنا وفريقي جاهز للقاء سواء من الناحية البدنية والفنية وحتى من الناحية النفسية التي ركزنا عليها بعد الوصول للنهائي وجميع اللاعبين في قمة المعنويات وهم يدركون أنهم لم يصلوا للمباراة النهائية من فراغ بل بعد جهد وصبر ونضال وبالتالي لا مستحيل في كرة القدم وخاصة بين فرقنا السورية المتقاربة جدا من ناحية المستوى الفني وفقط يتميز فريق عن آخر بالعامل النفسي والثقة لذلك أقول للجميع بأن الحلم اقترب تحقيقه وعلى الجميع التكاتف للوصول إليه فربما لا تتكررهذه الفرصة الذهبية في المدى المنظور على الأقل وتاريخ النواعير يجب أن يسطر ويكتب بأحرف من نور وذهب
ـ اللاعب المتألق فراس تيت أو عريس النواعير الذي أصبح رمزا للانتماء والتضحية و الذي لعب لقاء تشرين في اللاذقية قبل يوم من زفافه ومن ثم لعب لقاء الإياب بعد أقل من ثلاثة أيام على زفافه وكان بطل اللقاء دون منازع لأنه سجل هدفي النواعير على تشرين فكان متفائلا حذرا حيث قال : لا شك بأن اللقاء سيكون قويا ونديا كونه يجمع الفريقين الأفضل و اللذين استحقا الوصول للنهائي بعد تجاوزهما باقي الأندية وأقول يجب استغلال هذه الفرصة للنواعير بأكبر قدر ممكن والعودة إلى حماة بالكأس الغالي فلا مستحيل في كرة القدم
أنا هذه الأيام مازلت في بداية أيام زواجي أي أنني في شهر العسل وبإذن الله تعالى سيستمر هذا العسل من خلال تتويجنا بالكأس
هذه هي المرة الأولى لي التي ألعب فيها في المباراة النهائية للكأس رغم لعبي لعدة أندية سورية في السابق لذلك هي نقطة تاريخية لي وانجاز غير مسبوق للنواعير ولي ونحن كلاعبين نريد أن نرد جزءا من الجميل الذي تقدمه ادارة النادي لنا ولم تبخل علينا طيلة هذا الموسم
أتمنى الدعاء بالتوفيق للنواعير وخاصة من والدي ووالدتي وأطلب من جمهور النواعير أن يزحف إلى دمشق بالآلاف لمؤازرتنا وبإذن الله تعالى لن نخذلهم وسنرفع الكأس معا ونحن جاهزون وعلى أتم الإستعداد للقاء وأقول عصر النواعير قادم ولن يوقفه أحد
ختاما : التفاف غير مسبوق من القيادة السياسية والرياضية في حماة حول النواعير هذه الأيام ووعود بمكافآت للاعبين في حال التتويج المنتظر فنادي النواعير لم يعد يمثل نفسه فقط بل أصبح ممثلا ورمزا لكل حماة والحلم أصبح على الأبواب وكم كنا نتمنى لو أن اللقاء كان قبل بداية المونديال أو بعده وفي يوم جمعة فبالتأكيد كان العرس سيكون أكبر وأجمل ولكن أنا أريد وأنت تريد ولجنتنا الكروية تفعل ما تريد ؟؟

رد مع اقتباس