عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 28-06-2010 - 11:35 ]
 رقم المشاركة : ( 87 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,574
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء متواجد حالياً

   

الموسيقار الحلبي أحمد الأوبري

الموسيقار الحلبي أحمد الأوبري

كان يشغل منصب رئيس ديوان مديرية الاشغال العامة بحلب التي كانت تسمى النافعة .و هو أول من لحن شعراً عربياً بإيقاع «التانغو» البرازيلي .
يروى عنه أنه تواعد مرة مع الشيخ عمر البطش والشيخ علي الدرويش الساعة الثامنة مساء تماماً عند المرحوم محمد أفندي المرعشي للاستماع إلى دور موسيقي على يد وصوت الشيخ البطش ،
وكان الوقت شتاء كانون الثاني ، وكانت ليلة الضبع كما يقولون ، فالبرد شديد والثلج ينهمر ويتجلد.
وحضر المتواعدون ما عدا أحمد أفندي الأوبري ، فانتظروه حتى الثامنة فلم يحضر فعذروه بقساوة الطقس وباشروا الدور وسمعوه كاملاً ، وإذا بالباب يقرع فور انتهائهم من الدور ، ففتحه صاحب البيت فإذا بأحمد أفندي الأوبري يكاد يتجمد وقد تعمم رأسه بعمامة الثلج الأبيض الذي وصل إلى رقبته وقميص سترته وجلل معطفه.
فأدخله صاحب البيت إلى جانب الموقد.
فسألوه عن سبب تأخره فقال : أعذروني فلقد وصلت إلى الباب لحظة مباشرتكم بالدور فلم أشأ أن أطرق الباب وأقطع عليكم الدور حتى انتهيتم فطرقت الباب.

فأدركوا سبب تراكم الثلج على رأسه ومعطفه لبقاءه طيلة نصف ساعة في العاصفة الثلجية.
هكذا كانت آداب السماع.
أما آداب السماع هذا اليوم فتقضي أن تصاحب السماع بالأكل والتهام المكسرات، حتى صارت الموسيقى اليوم تناسب أصوات المضغ وطقطقة البذور !
توفي أحمد الاوبري في الستينات من القرن العشرين .


التعديل الأخير تم بواسطة : حلب الشهباء بتاريخ 05-12-2016 الساعة 02:50