عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 14-09-2010 - 09:51 ]
 رقم المشاركة : ( 2 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,854
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   

معاون وزير التربية في حلب لسيريانيوز: أساس بناء المناهج هو المتلقي، من حيث اهتماماته، رغباته، ميوله، ومستوى نموه.. والدوام النصفي في المدارس سيكون تاريخاً ماضياً
بدأت في مدينة حلب يوم الاثنين الدفعة الثانية من دورات التعريف بالمناهج الجديدة، التي يشارك فيها مدراء المدارس والمدرسين، والمساعدين والمعلمين، والوكلاء، حيث تستمر دورات الحلقة الأولى والثانية خمسة أيام أمام دورات المرحلة الثانوية أربعة أيام.


وتهدف الدورات التدريبية حسب وزارة التربية إلى تدريب وإعداد المشاركين على المناهج الجديدة التي سيتم اعتمادها بداية هذا العام لصفوف الأول والثاني والثالث والرابع، إضافة إلى صفوف السابع من الحلقة الثانية بالتعليم الأساسي وللصف العاشر من مرحلة التعليم الثانوي، بعد تجربتها السنة الماضية على عينة ضمت 50 من مدارس التعليم الأساسي والثانوي في مدينة دمشق و4 محافظات أخرى، من بيئات مختلفة.
وأكد معاون وزير التربية، فرح سليمان المطلق، في جولة له على إحدى مراكز التدريب للإطلاع على سير الدورات، على ضرورة "إعداد مناهج مرنة قابلة للتطوير، حرصاً على المستوى العلمي والتربوي للطالب، رغم الكلفة المادية الهائلة، التي تتكبدها الوزارة في اعتماد هذا المعيار".
وحول مصير التربويين الذين لم يلتحقوا بهذه الدورات، أكد المطلق على أن الوزارة "لن تتوقف عند هذا الحد، فأثناء العام الدراسي ستكون هناك استمارات لتلقي تغذية راجعة من الميدان، في حين أن الدورات ستسمر خارج أيام الدوام الرسمي، لكل من يدخل إلى الصف لأول مرة، ممن كانوا في إجازات أثناء الدورات، أو المعينين الجدد".
وكان وزير التربية علي سعد شدد في تصريح صحفي مؤخرا على أنه لن يدخل أي مدرس أو معلم إلى الصف إلا بعد خضوعه لهذه الدورات التدريبية.
ورداً على سؤال لـسيريانيوز عن نواحي التغيير في المناهج الجديدة, أوضح المطلق أن "التغيير طرأ على شكل المناهج ومضمونها، وفلسفة بناء المناهج، التي كانت تعتمد سابقاً على الخطة الدراسية والمعلم، أما الآن فأساس بناء المناهج هو المتلقي، من حيث اهتماماته، رغباته، ميوله، ومستوى نموه", مضيفاً أن "التعليم يعتمد على استفزاز قدرات المتلقي وإظهارها، وليس تحديها".
وأوضح المطلق "المناهج الجديدة تعتمد على النظام التربوي المعاصر والمتوافق مع البيئة السورية".
وفي نفس السياق, بين معاون مديرية تربية حلب أن "مناهج جديدة لـ 3 صفوف أخرى (5-8-11) جاهزة للتجريب، ونطمح في العام الدراسي القادم إلى إكمال السلسلة، ويصبح الدوام النصفي تاريخاً ماضياً".
وكان معاون وزير الإدارة المحلية لؤي خريطة قد صرح في اجتماع لمناقشة خطة الوزارة المقترحة في الخطة الخمسية المقبلة بأن "الوزارة أعدت خطة للانتهاء من مشكلة الدوام النصفي تقدر تكلفتها بـ 91.5 مليار ليرة، وهذا الأمر سيمكن وزارة التربية من تنفيذ خطتها لتطبيق المناهج الجديدة التي تحتاج إلى دوام يومي يزيد عن الدوام الحالي بساعتين أو أكثر خلال العام الدراسي 2013-2014".
بدوره, كشف مدير المكتب الصحفي في تربية حلب ياسر عبد الرحيم أن "عدد المشاركين في الدورة التدريبية الثانية من دورات التأهيل على المناهج الحديثة بلغ 21157، متجاوزاً عدد المشاركين في الدورة التدريبية الأولى التي شهدت إقبال 14000 متدرباً من السلك التربوي".
يشار إلى أن الدورات التدريبية على المناهج الجديدة تركز على التفاعلية والعصف الذهني وحل المشكلات من خلال مجموعات مصغرة يكون التلميذ فيها محور العملية التربوية والتعليمية, وتدريب جميع الكوادر التدريسية العاملة في المديرية حول المحاور الجديدة في المناهج الحديثة والمناهج التطبيقية المتطورة ومضمونها, وطرق تصميم الدروس وفق استراتيجيات وطرائق التدريس الفعالة, واستخدام التقنيات والوسائل الحديثة في التعليم والتعلم.

رد مع اقتباس