عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 21-09-2010 - 02:29 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,574
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
قضية عشب ستاد حلب الدولي " فالصو " .. الملعب " صالح فنياً " والعشب الأصفر خدع الجميع

قضية عشب ستاد حلب الدولي " فالصو " .. الملعب " صالح فنياً " والعشب الأصفر خدع الجميع 536484899.jpg

تصاعدت قضية أرضية ستاد حلب الدولي الذي احتضن لقاء ذهاب ربع نهائي كأس الاتحاد الآسيوي بين الاتحاد السوري و كاظمة الكويتي ، لتصل إلى رئيس مجلس الوزراء الذي وجه رفقة وزير الإدارة المحلية بتشكيل لجنة تحقيق مهمتها معرفة الأسباب التي أدت إلى ظهور أرضية الملعب بهذه الصورة .

و علم عكس السير أن اللجنة تألفت من مهندسين زراعيين و كيميائيين ، و مهمتها تحديد ما إذا كانت الأسباب التي أدت لظهور أرضية الملعب بهذه الصورة ، هي طبيعية أم ناتجة عن سوء الصيانة .

و دارت رحى وسائل الإعلام بعد اللقاء الآسيوي ، فطحنت ما تبقى من اللون الأخضر لعشب الملعب ، و تسابقت الأقلام في محاولة لانتقاد الصورة المزرية التي ظهر بها الملعب دون أن تستحضر خلفية القضية ، أو تستند على أرضية موضوعية و حيادية ترتكز عليها في انتقاد ما حصل .

المشكلة موجودة منذ افتتاح الملعب .. و المراقب الآسيوي يقول "الأرض صالحة فنياً"


مضى على فرش عشب الملعب خمس سنوات و لعبت أولى المباريات على أرضه في الثالث من نيسان عام 2007 و جمعت فريقي الاتحاد مع فنربهشة التركي .

أما ما خفي عن البعض فهو وجود هذه المشكلة في أرضية الملعب منذ تركيب العشب الطبيعي في الـ 2005 ، و تتلخص أهم أسباب هذه المشكلة بانخفاض أرضية الملعب بنحو تسعة أمتار عن سطح الأرض إضافة إلى سوء التهوية الناتج عن التغطية الكاملة للملعب ، مع ارتفاع درجات الحرارة في الشهرين الثامن و التاسع.

فمع ارتفاع درجات الحرارة في الشهرين الثامن و التاسع يظهر على عشب الملعب نوع من الفطريات التي تؤدي إلى اصفرار العشب و إيباسه ، و هذا يعني أن العشب موجود إلا أن اللون الأصفر جعل المتابعين يعتقدون بعدم وجود عشب على الإطلاق ، و لو كان موعد المباراة خارج هذين الشهرين لما ظهر عشب الملعب بصورته تلك .

ويتم في هذه الفترة (الشهرين 8-9) فتح مداخل الملعب للمساعدة على التهوية و التقليل من مضار ارتفاع درجة الحرارة إضافة إلى تزويد العشب بالأدوية اللازمة لمكافحة هذه الآفة .

أما عن سبب عدم وجود أي حديث عن مظهر الملعب في السنوات السابقة (مع العلم أن هذه المشكلة تحدث كل عام في هذا التوقيت) فهو عدم استقبال الملعب لأي مباراة في الشهرين الثامن و التاسع ، مما أدى إلى غياب الحديث عن هذه المشكلة في وسائل الإعلام .

و تأكد عكس السير من هذه المعلومات بعد الاطلاع على ملف حصلنا عليه ، و يحوي على جدول المباريات التي لعبت على أرضية الملعب منذ افتتاحه مرفقة بتواريخ هذه اللقاءات .

و بلغة الأرقام لعبت 25 مباراة في استاد حلب ، كان حصة نادي الاتحاد منها 23 مباراة إضافة إلى مباراتين للمنتخب الوطني ، و اقتسمت السنوات الأربع المباريات بمعدل 6 مباريات في عام 2007 ، و 6 مباريات في عام 2008، و 4 مباريات في عام 2009 ، و 9 مباريات في عام 2010 .

و بنظرة أدق نرى أن الشهور التي لعبت فيها هذه المباريات اقتصرت على الأشهر : الأول (مباراتان) ، الثاني (مباراتان) ، الثالث (خمس مباريات) ، الرابع (خمس مباريات) ، الخامس (ثلاث مباريات) ، السادس (مباراتان) ، السابع (مباراة واحدة) ، الثامن (لا مباريات) ، التاسع (مباراة كاظمة) ، العاشر (مباراة واحدة) ، الحادي عشر (مباراتان) ، الثاني عشر (مباراة واحدة) .

و يظهر مما سبق أن الفترة التي تسوء فيها أرضية الملعب في الأوقات آنفة الذكر لم يلعب فيها أية مباراة ، مما أدى إلى غياب الحديث عن أرض الملعب ، إلى أن كانت مباراة كاظمة التي كشفت المستور .

و بالانتقال إلى مراقب المباراة (شوانغ تشين فان - الصين تايبيه) الذي يملك قرار إقامة المباراة من عدمه و ذلك في حال وجود أي سبب يقف حائلاً دون ذلك ، فإنه وصل إلى حلب قبل ثلاثة أيام من موعد المباراة و أتى للكشف عن أرضية الملعب دون موعد مسبق ، في الوقت الذي وجهت فيه اللجنة الفنية المسؤولة عن صيانة الملعب إلى "تعطيش" العشب و عدم ريه أو قصه إلا قبل المباراة بيومين و ذلك في محاولة للحد من تأثير الفطريات الضار .

و أبدى المراقب الآسيوي اعتراضه على طول العشب ، و هو ما تم تلافيه في اليوم التالي عن طريق قص العشب ليأكد المراقب أنه لا يهتم بمظهر العشب أو لونه طالما أنه صالح فنياً لخوض المباراة ، و بالتالي فإن المراقب وافق على خوض اللقاء على هذه الأرضية كونها صالحة فنياً على حد تعبيره .


مدرب كاظمة لم يعترض إلا بعد الخسارة .. و حل المشكلة متوفر و لكن !


بالعودة إلى تصريحات مدرب الفريق الكويتي ميلان ماتشالا الذي انتقد أرضية الملعب بشدة بعد خسارة فريقه للمباراة ، فإنه تناسى أن الأرضية لعب عليها الفريقان و ليس فريقه فقط !.
كما أن ماتشالا لم يتطرق إلى أرضية الملعب في المؤتمر الذي سبق اللقاء ، و لم ينتقد أو يتكلم بذات الحدة التي ظهر بها في المؤتمر الذي تلا المباراة .

و علم عكس السير أنه تم أخذ عينات من أرض الملعب في وقت سابق و تم فحصها في مخابر حكومية ، و تبين بعد الفحص أن أرض الملعب بحاجة إلى تغيير نظام ريها ، إضافة إلى إيجاد نظام تهوية مناسب للتخلص من هذه المشكلة .

يذكر أن الشركة المسؤولة عن صيانة أرضية الملعب مسؤولة عن صيانة معظم ملاعب القطر (دير الزور – الحسكة – القامشلي – اللاذقية – دير الزور – حماه – حلب ) ، كما أنها حاصلة على شهادة الجودة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم .



قضية عشب ستاد حلب الدولي " فالصو " .. الملعب " صالح فنياً " والعشب الأصفر خدع الجميع 324399286.jpg
أرضية الملعب عند افتتاحه 3-4-2007
قضية عشب ستاد حلب الدولي " فالصو " .. الملعب " صالح فنياً " والعشب الأصفر خدع الجميع 524296841.jpg
أرضية الملعب في لقاء الكرامة و الاتحاد 4-1-2008
قضية عشب ستاد حلب الدولي " فالصو " .. الملعب " صالح فنياً " والعشب الأصفر خدع الجميع 148094997.JPG
أرضية الملعب قبل افتتاحه بثلاث سنوات 30-8-2004
قضية عشب ستاد حلب الدولي " فالصو " .. الملعب " صالح فنياً " والعشب الأصفر خدع الجميع 536484899.jpg
أرضية الملعب في اللقاء الأخير 15-9-2010

رد مع اقتباس