عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 21-09-2010 - 08:41 ]
 رقم المشاركة : ( 3 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,854
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   

ودع نادي الكرامة مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بعد خسارته أمام موانغ ثانغ التايلاندي بهدفين دون رد يوم الثلاثاء على ملعب إستاد "ثندردوم" ببانكوك في إياب الدور ربع النهائي من المسابقة.



وفرض النادي التايلندي سيطرة مطلقة على مجريات الشوط الأول من المواجهة, فيما تمركز الكرامة في الخطوط الخلفية واعتمد على الهجمات المرتدة التي لم تهدد مرمى الحارس التايلندي, لتتلقى شباكه هدفين عبر داتساكورن تونغلاو وداغونو سياكا، الأول من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 28، والثاني من ركلة جزاء في الدقيقة 38.
وبدأ موانغ ثانغ في تهديد مرمى الضيوف مبكراً بكرة رأسية من كرستيان مرة قريبة بجانب القائم الأيسر لمرمى الكرامة في الدقيقة الثانية, فبل أن يتصدى الحارس مصعب بلحوس لتسديدة صاروخية من تونغلاو في الدقيقة الرابعة.
وجرب تونغلاو وداغونو حظه مجدداً في التصويب من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة التاسعة بكرة قوية أبعدها البلحوس بصعوبة عن مرمى الكرامة, قبل أن يرد لاعب الكرامة محمود مواس بمحاولة خجولة لم تحمل الجديد لممثل الكرة السورية.
وكاد مدافع الكرامة بلال عبد الدايم فريقه أن يكلف فريقه هدف عن طريق الخطأ بعدما حاول إيقاف هجمة مرتدة للفريق التايلندي, لكن كرته مرت بجوار القائم الأيمن لمرمى البلحوس في الدقيقة 15, قبل أن يتابع أصحاب الأرض أفضليتهم بتصويبة من سياكا لم تجد طريقها إلى المرمى في الدقيقة 20.
ونجح تونغلاو في ترجمة أفضلية موانغ ثانغ المطلقة على اللقاء بهدف غاية في الروعة في الدقيقة 28, مستغلاً تمريرة مميزة من زميله كرستيان بكعب القدم ليرسلها قوية في شباك البلحوس الذي اكتفى بدور المتفرج على الهدف.
وحاول ممثل الكرة السورية الرد على هدف النادي التايلندي مبكراً عبر عدة محاولات من محمد الزينو وحيان الحموي, لكن كراتهما لم تصل إلى المستوى المطلوب لإعادة اللقاء إلى نقطة البداية مجدداً.
وأهدى حكم اللقاء الكوري الجنوبي تشوي ميونغ-يونغ ضربة جزاء في الدقيقة 38, بعدما حاول مدافع الكرامة الكاميروني ريتشارد إبعاد الكرة من أمام محمد كوني, لكن الأخير سقط على أرض الملعب دون أي تداخل ليمنحه الحكم ضربة جزاء أثبتت الإعادة التلفزيونية أنها "خيالية", وترجمها سياكا إلى هدف ثاني.
وهدد الكرامة مرمى أصحاب الأرض في أكثر من مرة في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول بأكثر من كرة, جاء أخطرها من ركلة ركنية نفذها عبد الرزاق الحسين وتابعها المدافع البرازيلي فابيو برأسه قوية باتجاه المرمى, لكن الحارس كان في المكان المناسب لينتهي الشوط الأول بتقدم موانغ ثانغ 2-صفر.
وتحسن أداء الكرامة قليلاً مطلع الشوط الثاني في محاولة إلى تسجيل هدف يبقيه في البطولة, فيما تحول أسلوب أصحاب الأرض للهجمات المرتدة، ورغم ذلك كاد دانغدا أن يسجل الهدف الثالث بعدما استلم الكرة داخل المنطقة وسددها بجوار القائم الأيمن (48)، ورد البديل مهند إبراهيم بتسديدة من داخل منطقة الجزاء ذهبت بين يدي ثامساتشانان حارس النادي التايلندي.
وسنحت فرصة جديدة للكرامة إثر ضربة حرة مباشرة أحدثت دربكة أمام المرمى قبل أن يهيئ فابيو سانتوس الكرة أمام علاء الشبلي ليسددها باتجاه المرمى ولكن المدافع فانريت ناتابورن تدخل وأبعدها إلى ركنية في الدقيقة 55.
وعاد داتساكورن تونغلاو ليسدد من جديد على مرمى الكرامة عبر ضربة حرة مباشرة ذهبت خطرة فوق العارضة في الدقيقة 60, وتواصل ضغط الكرامة مع مرور الوقت, لكن تألق الدفاع التايلندي وتسرع لاعبي الكرامة وعدم توفيقهم أمام المرمى حرمهم من التسجيل في أكثر من مناسبة.
وكان الكرامة حقق فوز غير كاف بهدف وحيد حمل توقيع المهاجم محمد زينو بلقاء الذهاب أمام موانغ ثانغ على ملعبه خالد بن الوليد بحمص, ليدفع الثمن غالياً في الإياب ويودع المسابقة بمجموع 2-1 في اللقاءين.
يذكر أن الأندية العربية فرضت سيطرتها على لقب البطولة منذ انطلاقها عبر الجيش السوري (2004) والفيصلي الأردني(2005 و2006) وشباب الأردن الأردني (2007) والمحرق البحريني (2008) والكويت الكويتي (2009).

رد مع اقتباس