عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 20-10-2010 - 11:45 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
جماهير حلب تزف أسود الشهباء إلى نهائي كأس الاتحاد الآسيوي

جماهير حلب تزف أسود الشهباء إلى نهائي كأس الاتحاد الآسيوي DSC_0117.jpg

لم يكن أشد المتفائلين من جماهير القلعة الحمراء يتوقع أن يصل فريق استغنى عن خط هجومه بالكامل إلى نهائي مسابقة قارية في مشاركة هي الأولى في تاريخه ، إلا أن تشكيلة أسود الشهباء التي خلت من أي محترف حولت حلم خمسين ألف متفرج احتشدوا في استاد حلب الدولي إلى حقيقة .

حقق شبان الاتحاد فوزاً مستحقاً ، و قدموا رفقة جمهورهم أداء جعل المتابعين يظنون أن دوري أبطال أوروبا نقل إلى حلب ، و رسمت الروابط التي آزرت جماهير الأهلي من مختلف المحافظات السورية لوحة ناصعة البياض أثبت أن سورية بلد القلب الواحد .

و يوماً بعد يوم يقدم جمهور الاتحاد أوراق اعتماده كواحد من أكبر الجماهير الآسيوية ، و يرد على مدرب الفريق التايلندي الذي قلل من تأثير هذا الطوفان الأحمر رداً بليغاً مفحماً ، ليثبت أن جماهير أهلي الشهباء كانت ولا زالت و ستبقى اللاعب رقم واحد .

أما مدرب الاتحاد الروماني تيتا فقدم هو الآخر درساً تكتيكياً مميزاً و استطاع التغلب على الغيابات بخطة محكمة و تنفيذ رائع ضمن فيه التأهل التاريخي للمباراة النهائية ، و أثبت أنه رجل المستقبل لا رجل المرحلة فحسب .

و كعادتها عبرت جماهير الأهلي عن حبها الكبير لقيصر الكرة السورية و ربان السفينة الاتحادية محمد عفش ، فحملته على الأكتاف مهللة لنجم قاد الاتحاد للمجد لاعباً و إدارياً .

و بعد ختام اللقاء بات لسان حال الجماهير الأهلاوية يقول : "لم نعد بحاجة للسنتياغو أو الكامب نو ، ولا للملكي أو البارسا .. لدينا استاد حلب و لدينا أسود الشهباء .. و نحن جمهور الأهلي ".

الشوط الأول : محمد الشاطر حسن !

دخل الاتحاد اللقاء ضاغطاً بقوة و استطاع تهديد المرمى التايلندي منذ الدقيقة الثالثة عبر كرة الصلال المرفوعة داخل منطقة الجزاء ، ليفشل الرشيد تامر بإيداعها المرمى و يرسلها جانب القائم الأيمن للحارس التايلندي الذي كان نجم فريقه بعد إبعاده للعديد من الكرات الخطرة على مدار الشوطين .

و بعد كرة الرشيد يرد موانغ ثونغ بكرة حرة مباشرة أبعدها حارس الاتحاد خالد حج عثمان ، ليتحصل الفريق التايلندي على ركلة حرة أخرى بعد عرقلة محمد كلاسي للخطير كريستيان و نال على إثرها بطاقة صفراء ، بينما تكفل عبد القادر دكة بإبعاد الركلة الحرة المباشرة التي أرسلت إلى حلق المرمى .

و أحكم الاتحاد سيطرته على خط الوسط ، و قدم أحمد حج محمد و طه دياب و محمد فارس لمحات فنية رائعة توجوها بالعديد من الفرص التي جانب الحظ بعضها ، و أنقذ الحارس التايلندي البعض الآخر.

و بعد العديد من الاخطاء التحكيمية التي ارتكبها الحكم الياباني بحق أحمر الشهباء ، أطلق محمد الحسن عنان الفرحة الاتحادية ، بعد هجمة بدأها مجد محمد فارس و مجد حمصي بكرة جميلة أرسلها الأخير عرضية على رأس تامر رشيد الذي أرسلها قوية و أعداها في القائم الأيمن بعد أن تصدى الحارس التايلندي لكرته الأولى ، و في الختام ارتدت الكرة إلى الشاطر حسن الذي أودعها قوية في المرمى التايلندي مع دخول الدقيقة السابعة و العشرين .

و رد الفريق التايلندي بعد الهدف بكرة مرفوعة إلى داخل الجزاء تطاول لها كريستان دون أن يصل ، قبل أن يسدد طه دياب كرة صاروخية علت المرمى التايلندي بسنتيمترات قليلة .

و في الدقيقة الواحدة و الأربعين أرسل المايسترو محمد حج محمد كرة ساقطة خلف الدفاع التايلندي ، لتصل إلى محمد الحسن الذي انفرد بالحارس و أودعها في المرمى بمساعدة المدافع التايلندي .

و قبل أفول شمس الشوط الأول سدد تامر رشيد كرة وصلته بعد خطأ دفاعي تايلندي ، إلا أنها علت المرمى .

الشوط الثاني : الاتحاد يعزف على أوتار التألق

قدم الاتحاد في الشوط الثاني أداء مميزاً تخللته العديد من اللمحات الفنية ، و حجم الدفاع الاتحادي الهجمات التايلندية القليلة ، و ساهمت قلة التوفيق مع تألق الحارس التايلندي بحرمان الاتحاد من زيادة الغلة .

أولى الفرص الاتحادية كانت عن طريق الحج محمد الذي أرسل الكرة في أحضان الحارس بعد عرضية الصلال في الدقيقة الخمسين.

و عاد الصلال بعد دقيقتين ليرسل عرضية انبرى لها الكلاسي برأسه جانب المرمى التايلندي ، و سدد بعدها الحج محمد تسديدة جاورت القائم .

و أرسل مجد حمصي كرة مقشرة للصلال الذي أطلقها عرضية إلى داخل الجزاء تابعها الرشيد على يسار الحارس ليتصدى لها القائم الأيسر.

و قدم الاتحاد بعد هذه الكرة لمسات خيالية بدأها البديل القلعجي الذي أرسل كرة للفارس الذي أرسلها بكعب قدمه إلى القادم من الخلف محمد حج محمد مطلقاً إياها قذيفة تعملق الحارس التايلندي بإبعادها .

و عاد القلعجي لهواية التلاعب بالدفاعات التايلندية و أرسل كرة على طبق من ذهب للفارس الذي أهدرها برعونة في الدقيقة السابعة و الثمانين ، و مرت الدقائق المتبقية طويلاً على الجمهور الاتحادي الذي خرج بمسيرات فرح - مستمرة إلى الآن- فور إعلان الحكم نهاية اللقاء و التأهل للنهائي .

تشكيلة الاتحاد : خالد حاج عثمان – مجد حمصي – صلاح شحرور – عبد القادر دكة – محمد الحسن – أحمد كلاسي – طه دياب(محمد غباش) – أحمد حج محمد(يوسف أصيل) – أيمن الصلال (رضوان قلعجي) – محمد فارس – تامر رشيد .

تشكلية موانغ : كاوين – بانو بونغ – ناتا بورن – جاكا فان – تيرا سيل – ثامافان – كريستيان – تشوي تشو – سياكا – كوني – بون تاو .

تصريحات المدربين :

في ظل غياب مترجم للمدرب رينيه ديزايري ، قمت بترجمة تصريحاته للوسائل الإعلامية الحاضرة ، و عبر المدرب البلجيكي عن امتعاضه من الحكم الياباني الذي حرم فريقه من ركلة جزاء محققة في الشوط الثاني ، و قال أن فريقه أضاع التأهل في أرضه كونه لم يستطع تسجيل أكثر من هدف على الرغم من الفرص التي سنحت له.

و في رده على تأثير الجمهور الاتحادي على مجريات اللقاء ، أكد مدرب الفريق التايلندي أن لا وجود لتأثير الجمهور و فريقه قدم شوطاً أولاً استحق أن يسجل فيه هدفاً .

و تمنى رينيه التوفيق للاتحاد في النهائي ، إلا أنه رجح فوز القادسية كون اللقاء النهائي سيقام على أرضه .

و بعد الخوف من تواجد تيتا في المؤتمر الصحفي كونه معاقب آسيوياً ، فضل عضو إدارة نادي الاتحاد عبد الفتاح تلجبيني أن يتواجد مساعده في المؤتمر ، و عن رأيه في المباراة قال الكسندر : " الظروف التي خضنا فيها اللقاء في تايلند كانت صعبة جداً و مباراة اليوم كانت المقياس الحقيقي لنا ، كنا الأفضل فنياً و بدنياً و استحقينا الفوز .

و عبر قائد الكتيبة الاتحادية عن فرحه بهذا الانجاز بقوله : "كان جمهورنا رائعاً و ارتفع رتمه مع انخفاض رتم اللاعبين ، فريقنا مميز و يملك عناصر جيدة ، نحن قادرون على اللعب على كافة الأرضيات و مهما كانت الأجواء ، استحقينا الفوز ، و سنعود للتحضير لكي نرد اعتبارنا أمام القادسية في النهائي".

لقطات عكس السير

- يلتقي الاتحاد في المباراة النهائية بالقادسية الكويتي الذي أقصى الرفاع البحريني .

- التقى الاتحاد بالقادسية في الدور الأول فتعادلا ذهاباً و فاز القادسية إياباً .
- حضر اللقاء جمهور غفير تراوح بين الـ 50 و الـ 55 ألف متفرج .
- ساند جمهور الاتحاد جماهير الأندية السورية التي قدمت إلى حلب منذ الصباح الباكر .
- مجهود مميز لرابطة "اتحاد أونلاين" التي قدمت صورة ناصعة أثناء اللقاء بعد نجاحها في حملة الخمسين ألف علم .
- لم يكن حكم الساحة الياباني على قدر التطلعات و تعددت أخطاؤه على مدار الشوطين .
- استياء شديد قابل فيه مدرب الفريق التايلندي قرار الحكم بعد احتساب ركلة جزاء في منتصف الشوط الثاني .
- وضع الحارس التايلندي زجاجة ماء إلى جانبه و كان يوقفها في كل مرة يراها تسقط ! ، و ربما كان ما يفعله لجلب الحظ .
- حضر مدرب الاتحاد الروماني تيتا اللقاء على المدرجات إثر عقوبته الآسيوية بعد طرده في مباراة الذهاب .
- غاب "الحويصة" و من ليس لهم عمل للمرة الأولى على مضمار استاد حلب الدولي .
- حمل اللاعبون المدرب تيتا و رئيس النادي العفش على الأكتاف و طافوا بهم في أرجاء الاستاد .
- فرحة هستيرية شهدتها شوارع حلب بعد التأهل للنهائي ولا زالت مسيرات الفرح مستمرة حتى الآن .
- يقام النهائي في السادس من الشهر المقبل على أرض القادسية الكويتي و ذلك بعد القرعة التي سحبت تزامناً مع الدور ربع النهائي .
- يوافيكم عكس السير بصور اللقاء تباعاً في هذا التقرير ، و يعدكم بصور الاحتفالات الأهلاوية بعد اللقاء في تقرير آخر .

رد مع اقتباس