عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 26-10-2010 - 11:06 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية صوت الحمام
 
صوت الحمام
أهلاوي مر

صوت الحمام غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 933
تاريخ التسجيل : Dec 2007
مكان الإقامة : في البيت
عدد المشاركات : 785
قوة التقييم : صوت الحمام will become famous soon enoughصوت الحمام will become famous soon enough
الاتحاد يخرج من نشوة الانتصار ليواصل المشوار

حلب- محمود جنيد

خرج فريق رجال الكرة الاتحادية من نشوة الانتصار والإنجاز التاريخي التي عاشها بعد مأثرة التأهل إلى نهائي كأس الاتحاد الآسيوي. وعاد إلى الملعب ليكمل شغله التحضيري لمعركة القادسية يوم السبت الماضي بلقاء فريق عفرين في الحمدانية والذي سد مكان الجزيرة الذي اعتذر عن اللقاء المقرر لارتباطه بلقاء الفتوة في اليوم التالي على أرضه، ونحدد معركة القادسية دون ذكر لقائه »الاتحاد« الافتتاحي المقرر في أجندة الدوري مع حطين، لأن الفريق لن يلعب مباراة حطين تحت أي ظرف من الظروف، كما صرح مدربه الروماني تيتا حصرياً »للرياضية« بلقائنا به بعد مباراة عفرين، ولذلك مبررات موضوعية لدى المدرب الروماني المتألق، حيث أشار تيتا إلى تخوفه من مخلفات وتداعيات المباراة التي ستقام خارج المضارب الحلبية، مشيراً إلى أن الفترة التي تفصل الفريق عن لقاء القادسية ستكون كافية ووافية للتحضير البدني والتكتيكي لها بنفس المستوى الذي تم التحضير فيه للقاء الإياب مع موانغ ثونغ، وأشار تيتا إلى أن الهدف من لقاء عفرين في هذا التوقيت جرعة تنشيطية يعود معها الفريق إلى أجواء المباريات والتواصل مع الملعب.



تشكيلتان وهدفان

وبالعودة إلى تفاصيل لقاء عفرين الذي انتهى بفوز اتحادي بهدفين نظيفين سجلا مناصفة بين الشوطين، فقد دفع تيتا في شوطه الأول بعناصر خط الاحتياط »ياسر جركس، محمد دعاس، أديب عيسى، يوسف أصيل، محمد غباش، صالح الراعي، رضوان قلعجي، موشد أيان، مدعومين ببعض الأساسيين مثل: عمر حميدي، مجد حمصي« وكما ذكرنا فقد نجحت هذه التشكيلة بتسجيل هدف عبر صالح الراعي ونهجت في مجريات الشوط نفس سيستم لعب الفريق، وفي الشوط الثاني أقحم تيتا فريقه الأساسي »خالد حجي عثمان، دكة، شحرور، كلاسي، حسن، دياب، حج محمد، فيرينوي، رشيد« وفي هذا الشوط لعبت التشكيلة بلا اندفاع بدني مع استعراض الجمل التكتيكية التي غدت هوية واضحة للفريق، ونجحت بإضافة هدف ثانٍ أكثر من رائع بقدم أحمد حاج محمد الذي أرسل كرة »بليسينغ« من خط الستة عشر في مقص حارس عفرين الأيسر، وكانت أهم ملاحظات هذا الشوط هي طرد طه دياب، وهذا ما يجب التنبه له جيداً لأن النهائي مع القادسية لا يحتمل أي بطاقات مجانية أو أي نقصان في التشكيلة!.



غياب فارس وقيد بيكو

أما الملاحظة الثانية، فكانت عدم اشتراك محمد فارس في المباراة عبر شوطيها، حيث قضى وقت المباراة كله يهرول على الحدود الخارجية لخطوط الملعب مع اللاعب فادي بيكو الملتزم بتدريبات الفريق منذ مدة، وبسؤالنا عن أحواله فقد أكد لنا فارس أنه على خير مايرام ولايعاني من أي مضاعفات لإصابته، وفيما يتعلق باللاعب بيكو، فقد طلب رئيس نادي الاتحاد محمد عفش الكابتن مجد حجار وهو مدرب اللاعب السابق في الفئات العمرية للنادي قبل رحيله إلى مصر واللعب في الدرجة الثانية والذي دفعه للانخراط في تدريبات الاتحاد، وطلب العفش من الحجار تسوية اللاعب لأموره مع الشركة المصرية التي يلعب لفريقها ليتسنى رفعه على القيود الاتحادية قبل فوات الأوان، حيث كان مقرراً حضور مدير الشركة المذكورة لتسوية الأمر، لكن الأخير تأخر بالوصول لأسباب غير معروفة حسب الحجار.



الأهلي بيستاهل

الملاحظة الأخيرة كانت الجلبة التي وصلت إلى مسامعنا قبل انطلاقة المباراة على باب السدة الرئيسية وبتحرينا عن الموضوع تابعنا نقاشاً حاداً بين مراقبي الأبواب وبعض أنصار نادي الاتحاد الذين اعتبروا قيمة تذكرة الدخول »100 ل.س« إلى مباراة ودية، ومع فريق من الدرجة الثانية عالية جداً، وعزف بعضهم عن الدخول ورحل فجاء الحضور على المدرجات ضعيفاً جداً، بينما انتظر البقية على الأبواب حتى الشوط الثاني، ودخل بعضهم الملعب بعرض جديد لبيع البطاقة وهو كل ثلاثة ببطاقة واحدة. معليش ياشباب الحق معكم وأنتم من أصحاب الدخل المحدود يحدوكم العشق لمتابعة فريقكم، لكن الفرجة على الأهلي من وجهة نظر أخرى تستاهل أكثر بكثير من المبالغ التي بيعت بها البطاقات رسمياً وودياً.

رد مع اقتباس