عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 31-10-2010 - 12:05 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,753
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
درب البنات ...في حلب




في بحثي عن الدروب، دروب هذه المدينة الخالدة " حلب "، قرأت عن درب البنات فتبين لي أنه من دروب مدينتنا .
عُرف في القرن الثالث الهجري - التاسع الميلادي.
أي أنه وجد قبل أكثر من ألف ومائة عام، وهو موجود فعلاً يسكن الناس دوره ويسيرون في منعطفاته، ويصلون في جامعه.
ولكنهم للأسف لا يعرفون اسمه قد أطلقوا عليه اسم " بوابة خان القاضي " لأن الخان مركز تجاري له أثره في حياتهم، ومن الطبيعي أن يطغى على الاسم التاريخي القديم.
لقد نسوا درب البنات الذي كان يضم قصراً كبيراً يعرف بأم ولد اسمها (بنات) كانت لعبد الرحمن بن عبد الملك الهاشمي وهي أم ولده داود، فعرف الدرب باسمها.
وحين وضع سيما الطويل نائب حلب من قبل الخليفة العباسي المعتمد باباً على جسر أنطاكية، كان هذا الباب الحديدي من القصر نفسه أخذه في عام 258 هـ 871 م.
وفي عام 452 هـ 1060 م حين قام الصراع على حلب بين أعضاء الحكام المرداسيين، استطاع معز الدولة ثمال بن صالح بن مرداس أن يهاجم حلب ليطرد ابن أخيه محمود منها، وأن يصل إلى درب البنات.
وكان هذا نصراً.
درب البنات هو أحد أقسام حي الجلوم العريق لا يزال قائماً يلاصق مبنى البيمارستان الأرغوني من شماليه، ويقع أمام باب خان القاضي.
وهو زقاق غير نافذ، لا يزال على حاله القديم بتعرجاته ومنعطفاته ودوره الجميلة.
وقد ذكر المؤرخ ابن شداد أن خانقاها للنساء أنشأتها فيه زمرد خاتون وأختها بنتا حسام الدين لاجين وأمهما أخت صلاح الدين الأيوبي.
وقد دثر، إلا أن مسجد بني شنقس أو سنقر كما تذكره المصادر لا يزال موجوداً إلى اليوم، وإن كان المصلون لا يذكرون اسمه فهم يعرفونه باسم محلتهم فقط.
لقد اهتم الملك الظاهر غازي بن السلطان صلاح الدين الأيوبي بإيصال مياه قناة حيلان إلى الدرب المذكور عبر باب قنسرين وبرج الغنم.
وفي عام 780 هـ - 1378 م ولي كمال الدين المعري للمرة الثانية قضاء حلب حتى عام 783 هـ - 1381 م فتوفي، ودفن في داره في درب البنات.
ثم نقلت رفاته إلى مقبرة الفردوس فيما بعد، لقد اهتم هذا القاضي بهذا الدرب، وعمل على بناء "خان القاضي " .
إن المتجول في درب البنات أو بوابة خان القاضي كما هو اسمه اليوم كما تجول المؤرخ الطباخ والمؤرخ الغزي قبل سبعين عاماً، يحاول التفتيش عن قصر بنات أم داود، كما يفتش عن خانقاه النساء التي بنتها أخت السلطان صلاح الدين الأيوبي فلا يراهما.
إلا أن مسجد بني سنقر لا يزال قائماً.
ولا تزال الدور القديمة قائمة، وإن تغيرت بعض معالمها قليلاً.
وإنه في كل حال يشم عبق التاريخ، ويستشف رؤى الماضي البعيد البعيد.
إن خان القاضي المقابل للدرب قد بنى بعد ألف سنة منه ليكون أمام هذا الدرب القديم وفي حضرته.
كما أن البيمارستان الأرغوني الملاصق له، والذي بني في 1453م ليكون ذكرى للخانقاه الأيوبي.

البيمارستان الارغوني
الخان والبيمارستان شاهدان على قدم الموقع.
لكن الدرب أقدم بكثير.
في علم الآثار يدل الجزء الصغير المكتشف من بناء، دلالة كبيرة على البناء كله.
والمؤرخ الذي يفتش عن الوثيقة قد يفيده النص الصغير وحتى الكلمة الواحدة.
فكيف الأمر إذا وضعنا عالم الآثار أمام البناء كله، ووضعنا أمام المؤرخ الوثائق كلها كاملة واضحة.
إن الدارس لتاريخ مدينة حلب القديمة يقرأ في كتاب مفتوح، ويرى أوابد هذه المدينة العريقة قائمة كاملة تملأ الدنيا عليه أينما وجه نظره.
اليوم، وما دام مجلس مدينة حلب ناشط لاحياء المدينة القديمة..هل يعيد لهذا الدرب العريق اسمه وتاريخه... ؟
من يدري ؟ !!!.
تنويه : المقال جزء من كتاب " أحياء حلب القديمة " عن دار شعاع .

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي مدينة حلب الشهباء

رد مع اقتباس