عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 31-10-2010 - 12:47 ]
 رقم المشاركة : ( 2 )
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,464
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

   

«الآسيوي» للقادسية: الالتزام بالتقرير أو اعتباركم مهزومين









فتح الطلب الذي تقدم به نادي القادسية بنقل المباراة النهائية لكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم والتي تجمع بين الأصفر وضيفه الاتحاد السوري من ستاد محمد الحمد الى ستاد جابر الدولي، والذي وافق عليه الاتحاد القاري أخيرا، فتح هذا الطلب الباب على مصراعيه أمام مجموعة من التساؤلات والتكهنات حول حقيقة نقل المباراة والأسباب التي وقفت وراء هذا النقل وهل هي مفتعلة أم انها كانت مستحقة.
لم يكن لنادي القادسية ان يقحم نفسه في غمار مواجهة مع الاتحاد الآسيوي المعروف بتشدده من ناحية الكرة الكويتية خصوصاً ونادي القادسية بالذات لولا ادراك ادارته ان التقدم بطلب عاجل لنقل النهائي الآسيوي كان أمراً حتمياً لامفر منه وذلك استناداً الى كراسة الشروط التي أرسلها الاتحاد الآسيوي للنادي بعد تأهل الأصفر الى المباراة النهائية التي ستقام في ضيافته بناء على قرعة المسابقة.
وقبل ان نعرج على بعض ماجاء في كراسة الشروط من معايير اتسمت بالدقة وافتقدت للمرونة، نشير الى كتاب تلقاه نادي القادسية من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في 28 أكتوبر الحالي أي بعد اعلان الاتحاد القاري بأن ستاد جابر الدولي سيستضيف النهائي بناء على تقرير مراقب المباراة الهندي جوتام كار الذي اطلع على منشآت الملعبين محمد الحمد وجابر الدولي.
جاء في الكتاب المذيل بامضاء السكرتير العام للاتحاد القاري أليكس سوساي عدد من الملاحظات وأوجه القصور التي رصدها المراقب الهندي الموفد من الاتحاد على ستاد جابر الدولي مطالباً نادي القادسية بالعمل على اكمال هذه النواقص قبل الموعد النهائي لاعداد الملعب في الأول من نوفمبر.
ولم يتوقف الاتحاد الآسيوي عند هذا الحد بل وشدد في كتابه الى ان عدم وفاء نادي القادسية بالتزاماته تجاه هذه الملاحظات سيحدو بالاتحاد الى اعتباره خاسراً اللقاء بنتيجة 3 أهداف دون مقابل اعمالا لنص المادة 14 من لائحة البطولة مما يعني تتويج الفريق السوري باللقب من دون ان يخوض المباراة.
ومن بين هذه الملاحظات التي رصدها المراقب الهندي على أرضية الملعب ضرورة اصلاح منطقة أمام المرميين والاعتناء بالنجيل الطبيعي للملعب الذي وصفه المراقب بأنه «في وضع مُرضي» بصورة تضمن ان يكون بـ«حالة ممتازة» يوم المباراة.
وفيما لفت الكتاب الى ان قاعة كبار الشخصيات الرئيسية ما زالت تحت الصيانة، فانه أكد على ان مراقب المباراة سيقوم باعادة فحص وتدقيق على ما رصده من ملاحظات في 2 نوفمبر.
اذا، فقد رصد المراقب الهندي هذه الملاحظات على ستاد جابر الجديد والمتكامل والذي يضم مجموعة من المرافق والانشاءات التي لا يقارن بها ستاد محمد الحمد ولنا ان نتصور لو ان نادي القادسية أصر على اعتماد ملعبه لاقامة النهائي كيف سيكون رد الاتحاد الآسيوي وما هو القرار الذي سيتخذه بهذا الشأن؟! والأمر هنا لا يحتاج الى كثير من التفكير ويكفي من يبحث عن الاجابة الرجوع الى كتاب 28 أكتوبر الحالي والفقرة الأخيرة التي تهدد باقصاء فريق القادسية من المباراة واعتباره خاسراً بثلاثية نظيفة.

المعايير الإعلامية غير متوفرة

لم يكن ستاد محمد الحمد مهيئاً لاستضافة المباراة النهائية على الرغم من ان رغبة الجهاز الفني لفريق القادسية كان باتجاه اللعب على الملعب الذي اعتاد عليه لاعبوه، وكان على ادارة الأصفر ان تقارن بين ما يمكن للنادي ان يوفره من متطلبات واوجه قصور في الملعب وما بين اتخاذ قرار سريع وجرئ بالتقدم بطلب نقل المباراة الى ستاد جابر الأكثر جهوزية خاصة وأن الاطلاع على جزء من كراسة الشروط والخاص بتوفير المعايير المطلوبة لاستضافة الحدث الكبير كانت كافية لصرف النظر عن فكرة اقامة النهائي في ستاد محمد الحمد.
وجاء في كراسة الشروط في الجانب الاعلامي مثلا انه على النادي المضيف توفير:
1 - المركز الاعلامي: مركز اعلامي يعمل على مدار الساعة يكون جاهزاً قبل 48 من موعد المباراة وأن يحتوي على مساحات كافية لاستيعاب 75 اعلامياً على الأقل وتوفير مقاعد وطاولات وخدمة الانترنت وفاكس وآلة تصوير وخط هاتف دولي.
2 - منصة الاعلام: منصة خاصة للاعلاميين في أفضل موقع لمشاهدة المباراة وأن تكون المنصة مغطاة ومضاءة وبسعة لا تقل عن 75 مقعداً متجاوراً مزودة بخدمة الانترنت وبمقعد وطاولة لكل اعلامي وبمداخل ومخارج سهلة.
3 - قاعة المؤتمر الصحافي: طاقم عاملين و30 مقعداً ومنصة عريضة للحضور ونظام لسماعات الصوت ومترجمين فوريين ومنصة لكاميرات التلفزيون.
4 - المنطقة المختلطة: يكون موقعها بين غرف تبديل ملابس اللاعبين ومخرج الفريقين الى أرض الملعب ويجب ان تضم موقعاً منفصلاً لممثلي وسائل الاعلام من تلفزيون واذاعة وصحافة مع التشديد على عدم وجود الاعلاميين في المنطقة مابين غرف اللاعبين ومخرج الفريقين باستثناء المنطقة المختلطة كما يمنع دخول وسائل الاعلام لغرف تبديل الملابس.
والمؤكد ان ستاد محمد الحمد أغلب هذه المعايير المطلوبة في الجانب الاعلامي فضلاً عن جوانب أخرى أمنية وتنظيمية وبروتوكولية تمت الاشارة اليها في كراسة الشروط.

.. والمعايير التنظيمية لا تتطابق

وفي الجانب التنظيمي ايضا نجد ان كراسة الشروط وضعت معايير لا يلبيها ملعب محمد الحمد مثل تخصيص قاعات للمراقبين ومقاعد كافية للضيوف في مقصورة الـVIP مقترنة بصالة كبيرة عدا عن غرف خاصة للمراقبين والمنظمين والوفد الاداري للاتحاد الآسيوي ويمكن اعتبار القصور في جانب معايير استضافة وفد الـVIP للاتحاد الآسيوي من اهم المعايير التي جعلت الاتحاد الآسيوي يرفض ملعب محمد الحمد كون الوفد المرافق لرئيس الاتحاد الآسيوي كبيرا ولا يوفر ملعب محمد الحمد «البرستيج» المناسب لهم!
كما تضمنت الكراسة مطالب تتعلق بتوفير خطوط هاتفية وانترنت وفاكس لضيوف الاتحاد الآسيوي والمراقبين عدا عن غرفة استراحة لا تقل عن 200 متر تتوفر فيها سبل الراحة.
هذا عدا عن ملاحظة المراقب المهندس غوتام كار لدى زيارته ملعب محمد الحمد حينما اعرب عن عدم رضاه عن مواقف السيارات التي قال انها لا تلبي معايير الاستضافة خاصة ان المخارج محدودة وهناك اختناق مروري نتيجة محدودية المواقف.
كل ذلك افضى لان يخرج مراقب المباراة بانطباع وحيد وهو ان ملعب محمد الحمد لا يلبي المعايير وبالتالي كان من المهم ان يكون هناك ملعب بديل في الكويت حتى لا يتم نقل النهائي الى سورية وكان المخرج باستاد جابر.
وأخيراً، وبعيداً عما تم ترويجه من نظرية المؤامرة او وجود أياد خفية وراء نقل المباراة الى ستاد جابر فاننا نتمنى ان يكون ما عرضناه كاف ليغلق باب التكهنات والتساؤلات حول أسباب طلب النقل ولنتفرغ جميعاً لدعم ومساندة القادسية ممثل الكويت في الاستحقاق القاري.





وفد VIP للاتحاد الآسيوي

أرسل الاتحاد الآسيوي قائمة بوفده الذي سيصل إلى الكويت في 5 نوفمبر لحضور المباراة النهائية لكأس الاتحاد.
والوفد الذي سيغادر في 7 من نوفمبر برئاسة محمد بن همام رئيس الاتحاد ومن أبرز أعضاء الوفد نائب رئيس الاتحاد يوسف السركال وأمين الصندوق فاروق بوظو وأعضاء المكتب التنفيذي سيف المسكري وحافظ المدلج وحسين سعيد ومدير مكتب رئيس الاتحاد محمد المحشادي والمسؤول الاعلامي سمير مثقال فيما سيصل مدير دائرة المسابقات الياباني توكواكي سوزوكي في 3 من نوفمبر.

http://kuwait.tt/ArticleDetails.aspx?Id=64900

رد مع اقتباس