عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 11-11-2010 - 11:35 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,464
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
الاتحاديون يا »كحل« العيون.. أفرحتم الوطن بفوزكم الجدير




كان لي شرف مرافقة فريق الاتحاد في كل مبارياته محللاً فنياً في التلفزيون العربي السوري. وعشت انتصاراته وتطور مستواه مباراة بعد الأخرى.. ووقفت على مواطن القوة والضعف في كل سكناته وحركاته..

الاتحاديون تفاءلوا بظهوري معهم ومئات الرسائل الحلبية طالبتني بالمواصلة.. وأنا كنت راغباً بذلك ولبيت طلبهم لأكون شاهداً على عودة النسور الحمر للتحليق في سماء وطننا وكرتنا ليواصلوا مشوار طيران وتحليق النسور الزرق الكرامة في السنوات الماضية.. وليؤكدوا أن سماء سورية لن تخلو من نسورها أياً كان لونهم.. وهم الآن بلون أحمر قانٍ بحمرة لون الدم الذي يجري في عروقنا وبغلاوته.

؟ في الأستوديو التحليلي وقبل بداية البرنامج وفي حوار ثنائي مع الأخ والزميل إياد ناصر بُحت بخوفي على الاتحاد لأن الحظ والنظام الغريب دفعاه إلى موقف لا يحسد عليه جعله يلاقي القادسية أقوى الفرق الكويتية على أرضه وبين جمهوره في إستاد جابر الذي يتسع لستين ألفاً.

وموقف كهذا يدعو للخوف على من نحب.. وبقدر ما كنت خائفاً كنت متفائلاً لأسباب أوجزها بالتالي:

1- إن الخط البياني للاتحاد يتصاعد.. وأظنه سيستمر كذلك أمام القادسية أيضاً.

2- لأن نسور الشهباء يمتلكون إرادة الفوز وقد أثبتوا ذلك في كل مبارياتهم فأحسنوا التعامل مع كاظمة. وهزموه مرتين.. وأجادوا مع موانغ التايلاندي »بالاستيكة« في إستاد حلب الدولي.

3- لأنهم يمتلكون الخبرة والشباب معاً.. وهي ميزة إيجابية لأي فريق راغب بالفوز.

4- لأن الاتحاد يشهد حالة استقرار في الآونة الأخيرة منذ تسلم العفش دقة القيادة وهذا الأمر انعكس إيجاباً على الفريق.

5- لأن تيتا فهم الاتحاد »أكثر من أبناء الاتحاد« وهو يدرك إمكانية ومقدرة كل لاعب بشكل دقيق.

6- لأن تيتا يمتلك شجاعة لا يمتلكها معظم المدربين وهو مؤمن بإمكانات شبابه الذين لم يخذلوه.

7- لأن الانسجام بين اللاعبين في أحسن صوره.

8- لأن الكابتن مجد الحمصي في أحسن أيامه وناجح في قيادة فريقه داخل الملعب وشخصيته محببة ومحترمة من زملائه.

9- لأن الجمهور الاتحادي الأهلاوي رائع رائع رائع.. بما فيه الكفاية ليكون دافعاً إيجابياً لفريقه.. وفريق يمتلك مثل هذا الجمهور من الصعب أن يخسر.

10- لأن الوطن بأكمله يساند الاتحاد.. من أعلى قياداته المسؤولة مروراً بالاتحاد الرياضي ومحافظ حلب.

11- ولأننا من حيث الأساس »كسوريين« شعب يعشق التحدي ... ومباراة الكويت هي إحدى التحديات الرياضية لنا.. وقبلناها رياضة وقبلناها تحدياً وهكذا نحن دائماً والله معنا.

التشكيلة

لعب تيتا بتشكيلة هي الأفضل:

* خالد حاج عثمان »بالمرمى«.

* الحميدي والدكة والحمصي والكلاسي »للدفاع«.

* حاج محمد- دياب- فارس- الحسن »للوسط«.

* تامر وجود »للهجوم«.

وعلى مقاعد الاحتياط: الجركس والشحرور والغباش والقلعجي والأصيل والصلال وديان، وهذا يعني أن تيتا يريد إغلاق ملعبه في البداية لامتصاص فورة القادسية المتوقعة ولإخماد تشجيع جمهوره الكبير وقد ظهر أنه أعطى خط وسطه تعليمات مشددة لعدم الاندفاع كثيراً للهجوم.

* الشوط الأول: ظهر القادسية بأحسن حالاته.. وكان هادئاً حيث استطاع لاعبوه تدوير كرة البداية وتناقلها »35« نقلة قبل أن يلمسها أي لاعب من الاتحاد.. في مظهر استعراضي استفزازي من الناحية الفنية. ولجأ القادسية للكرات الأرضية حيث لم نر كرتين عاليتين طيلة هذا الشوط وهذا جعله متحكماً بالكرة والملعب، وظهر أنه يركز في البداية على جهته اليمنى، أي إنه سيحاول المرور من جهتنا اليسرى جهة الحمصي.

حمد العنزي الخطر بدأ جناحاً أيمناً وبعد خمس دقائق أصبح قلباً للهجوم وبعدها انتقل للجناح الأيسر مستفيداً من وجود خلل في هذه الجهة الاتحادية.حمد العنزي الخطير يسانده عبد العزيز العنزي في الهجوم ومن ورائهما بدر المطوع العقل المفكر للقادسية ومن خلفه طلال الأمير وجهاد الحسين. وهكذا ظهر القادسية مهاجماً بضراوة واضعاً كل ثقله وأوراقه المتمثلة بهذا الخماسي الخبير.

الاتحاد بدأ المباراة متوتراً مندفعاً زيادة عن اللزوم فكانت كراته تفتقد للدقة ومقطوعة بسهولة.

تيتا أراد طه والحاج محمد استناداً شبه ثابت أمام الدكة والحميدي فخسر بذلك صانع الألعاب وإمكانية التسديد »في البداية« وكانت المشكلة في دخول الحسن والفارس للداخل حيث لعبا أمام الطه والحاج محمد فتركا بذلك أطراف الملعب ونسيا دورهما كجناحين فعجز الاتحاد عن التحليق.

ودخول الحسن للوسط نسبياً كشف الكلاسي وجعله وحيداً أمام العنزي ما أدى لدخول هدف القادسية من هذه الجهة إثر هجمة مرتدة أخطأ الكلاسي والدكة والحميدي وخالد في إيقافها لتكون هدفاً مفاجئاً وضعيفاً من الجانب الاتحادي.

- العنزي ركز هجماته يساراً عندما وجد تباطؤاً في ارتداد الحسن للتغطية على الكلاسي وكانت الخطورة القدساوية ظاهرة هناك، كما أن عدم إغلاق خط الوسط للثغرات الدفاعية، ولوسط الملعب ولرقابة مفاتيح اللعب القدساوية جعل خطورة القادسية أوضح وزاد الأمر سوءاً اضطرار تامر وجود للعودة للخلف للمساندة فتركا نصف الملعب للقادسية الذي تقدم به وضغط على الاتحاد أكثر.

الاتحاد صحا بعد الهدف وتقدم الطه للتسديد البعيد وكان ممتازاً ومبشراً وأربك الحارس نواف الخالدي أكثر من مرة. وانتهى الشوط الأول قدساوياً لعباً ونتيجة.

* الشوط الثاني.. كان ضرورياً أن يعالج تيتا مسألة الأجنحة فطلب من فارس والحسن فتح الملعب فلعبا على خطي التماس. وأجرى تبديلاً ذكياً حين أخرج تامر وأشرك أيمن الصلال الذي أخذ مكانه الحاج محمد الذي تقدم للأمام كرأس حربة متأخر فشكل تواجداً جيداً بتمريراته وتسديداته وساند جود أكثر من مرة.

وتحرك الحسن على اليمين وظهر ممتازاً وانطلق الفارس على اليسار وأقلق الدفاع القدساوي وتقدم الاتحاد في الملعب وكسب مساحات إضافية ليأتي هدف التعادل من ركلة ثابتة نفذها الموهوب طه دياب بيسراه فخدعت نواف ودخلت مرماه.

وبدأ الضغط الاتحادي مستفيداً من هدف التعادل وارتباك القادسية الذي تأثر نفسياً وبدأ التعب يظهر على لاعبيه وكانت مرتداته بطيئة مكشوفة.

وفرض الاتحاد رقابة على عقل القادسية بدر المطوع فخفت فاعليته وتمريراته فانقطعت أنفاس حمد وعبد العزيز العنزي وخفت خطورتهما وارتاح الدفاع الاتحادي.

وكان طرد طلال من القادسية في الدقيقة »30« نقطة تحول هامة في المباراة لأنه كان ممولاً ومسانداً متميزاً للهجوم القدساوي.

وعلى الفور استفاد تيتا من طرده فقام بإخراج الكلاسي وإدخال القلعجي لأنه لم يعد بحاجة لمدافع زيادة بل للاعب وسط شاب نشيط فأصاب بذلك وزادت كفة الاتحاد رجحاناً بالملعب.

حاول القادسية استعادة الروح فأشرك فراس الخطيب بدلاً من حمد العنزي فلم يقدم ما هو مطلوب منه لأنه ظهر متأثراً بإصابته ولم يشفَ تماماً.

وظهر الفريقان كأنهما ذاهبان للتمديد.. الاتحاد لتحسين أدائه والقادسية لاستعادة أنفاسه.

الوقت الإضافي

أداء الاتحاد الجيد أجبر القادسية على اعتماد أسلوب الكرات الطويلة التي لم تكن موفّقة بسبب الانتشار السليم للاتحاد، فقلّت خطورة القادسية إلى أن جاء قرار الحكم »الخاطئ« وهو الخطأ الوحيد له في كل المباراة حين طرد محمد الحسن دون حق، وقد شرحت الأسباب على التلفزيون. وبخروج الحسن تأثرت الجهة الاتحادية اليمنى ثم كان إشراك صلاح شحرور على حساب الفارس لتعزيز الدفاع فقدّم أداءً جيداً عابه الاندفاع الزائد ومن الضروري أن ينتبه الشحرور لذلك نظراً لخطورة المركز الذي يلعب به.

التمديد لم يأتِ بجديد وانتهى إلى استمرار التعادل دون فرص تذكر للطرفين.

ركلات الترجيح

كان ظاهراً للعين الخبيرة فقدان حارس القادسية نواف الخالدي لأعصابه لأنه أطال السجود كثيراً في محاولة لاستنهاض همته واسترجاع شجاعته.

تنفيذ الركلات بدأ من بدر المطوع الذي سجل فرد عليه الحميدي بهدف، ثم سجل سعود الحمد فرد عليه الدياب وفشل فراس الخطيب في حين سجل الدكة وتقدم الاتحاد وحمداً لله أن فهد الأنصاري قد فشل في الرابعة كي لايقولوا أن فراس »السوري« هو الذي فشل وقد قالها البعض في إحدى الفضائيات مساء المباراة مع الأسف.

ثم جاء دور الشاب رضوان قلعجي ليحسم الأمر، ولا أخفيكم أنني خفت على هذا الشاب ابن الـ»17« عاماً في أن يتصدى لركلة شبه مصيرية.. لكنه كان شجاعاً وكانت ثقة تيتا به في محلها، فسجل هدفاً رائعاً أنهى به المباراة وأحلام القادسية لتبدأ الأفراح الاتحادية .

الجمهور الرائع

قرابة »4« آلاف من الجمهور السوري تواجدوا في الملعب ومع الأسف وضعوا في مكان »ميت« خلف المرمى وليتنا نفعل ذلك مستقبلاً مع كل الأشقاء.. ومع هذا استمر تشجيعهم طيلة المباراة وقدموا لوحات كرنفالية رائعة بعد المباراة والفوز، فلهم شكرنا وحبنا.


مبارك لنا

بجدارة واستحقاق عاد الاتحاد من الكويت بكأس الاتحاد الآسيوي الذي تسلّمه من محمد بن همام الذي نتمنى منه أن يعيد النظر في هذا الأسلوب للمباراة النهائية لأنه غير عادل.
عاد الاتحاديون محلقين في سماء الكرة الآسيوية ليجدوا أن حلب لم تنم بعد المباراة وفرح الوطن بأكمله وهنَّأ السيد ناجي العطري رئيس الوزراء والسيدة شهناز فاكوش عضوة القيادة القطرية فريق الاتحاد على الهواء مباشرة وتلك هي أعلى درجات المسؤولية القيادية في وطننا.
مبارك لنا باتحادنا بأهلينا.. وبنسرنا الأحمر المحلق في علياء سمائنا وإلى مزيد من الانتصارات.
مروان عرفات

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس