عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 29-11-2010 - 04:56 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
تيتا من بطل للقارة الآسيوية إلى متهم بدوري المحترفين

تيتا من بطل للقارة الآسيوية إلى متهم بدوري المحترفين ma_251241525.jpg

يبدو أن قائد كتيبة الاتحاد الروماني تيتا سيكون مثار جدل كبير هذا العام خاصة بعد خروج بعض الأصوات الذي وجه له سهام النقد مؤخراً وهو ما زال ببداية مشواره المحلي ولعل من بدأ الحديث عنه إنما هدفه خلق بلبلة داخل النادي والفريق طمعاً أو توجيهاً لرحيله من موقعه أي إن البعض بات يحاربه بلقمة عيشه، المشكلة تنحصر للأسف بقلة غايتها صب الزيت على النار والاصطياد بالماء العكر وهو ما ذهب إليه رئيس النادي (محمد عفش) خلال المؤتمر الصحفي مطالباً بعدم الحكم على الفريق والمدرب حالياً فالوقت مبكر ويجب منحهما فرصة حتى نهاية مرحلة الذهاب ثم تقييم ما تم انجازه
طبعاً كلام العفش جاء منطقياً فالمدرب حقق خلال الأشهر الماضية لقباً تاريخياً لنادي الاتحاد رفع من أسهمه بالقارة الآسيوية واللاعبون نال منهم الإرهاق والتعب وخاصة أن مباريات الدوري قد أصبحت تشكل ضغط نظراً لكثافتها وعدم إيجاد فسحة من الوقت لالتقاط الأنفاس وما قدم من مستوى متقلب لم يرض الكثير هو أمر طبيعي عطفاً على الذي ظهر به الاتحاد آسيويا لكن الحسابات تكون مختلفة كلياً بين المحفل الخارجي والمحلي، ومن يمتدح تيتا منذ أسابيع أصبح يوجه له سهام النقد اللاذع وتصوروا هذا الانقلاب بين ليلة وضحاها وكأن الرجل هو عبارة عن شماعة يعلق عليها كل السلبيات التي تفرزها مباريات الدوري وقد نسوا أنفسهم وتخلوا عن العرف والمنطق الرياضي ويا لها من أحجية وعذر اعتبره البعض ثغرة يجب التمسك بها والنهش في جسم تيتا بدلاً من الوقوف بجانبه ومنحه الثقة كما فعل رئيس النادي مشدداً على أنه أول من يدافع عن تيتا وسيكون بالخط الأمامي فلماذا يضرب البعض كلام العفش بالحائط ولا يصغون إليه ويتعاملون معه بعقلية؟

أعداء النجاح
نحن هنا لسنا بصدد الدفاع عن مدرب عمل وقدم الكثير لكرة الاتحاد وما حققه انجاز سيكون من الصعب تكراره مرة ثانية بكل شفافية وهي حقيقة يدركها الجميع على حين يحاول ضعاف النفوس خلق نوع من الفتنة ورمي كل شيء تجاه المدرب الذي لم يلق نصيبه من الدعم الإعلامي حين رفع الاتحاد كأس آسيا حيث خلد بكرسيه يتابع كيف يتوج فريقه وكأنه يدرك ما سيواجهه في الأيام المقبلة من تلك الفئة التي اعتادت (الحر واللوص) وخاصة أنه بات يعرف من يقف ضد التيار وينتقده كلما أتيحت له الفرصة دون تفويتها أو تمرير أي كلمة وثغرة ولو بسيطة قد تحدث.

جهل ومرض
يا جماعة الخير اتركوا تيتا بحاله حتى يعمل بصمت كما هي عادته فهو قليل الكلام كثير العمل فلكل إنسان طاقة وصبر قد ينفد وما خرج به من كلام ضمن المؤتمر الصحفي بعد لقاء الوثبة إنما لكثرة الضغوطات التي واجهها ووصلت إلى حد الانفجار تؤكد أنه يعيش أياماً غير مريحة واصفاً من ينتقده بالإنسان الجاهل في كرة القدم ويتحتم عليه مراجعة طبيب نفساني بتعبير واضح وصريح حيث طفح الكيل ولم يعد يملك القدرة على الصمت علماً أن الفريق يتقاسم صدارة الدوري مع الجيش فكيف إن حدث شيء لا سمح الله؟

اتقوا اللـه
الكل بات ملماً ومدركاً بأن تيتا يرتبط مع نادي الاتحاد بعقد شفهي وليس ورقياً وربما يكون ذلك حالة فريدة من نوعها رضي بها وتقبلها فماذا يريد البعض أكثر من ذلك؟ وإلى ما يلمحون بعد؟ وهل تصفو النفوس وترتاح برحيله مجبراً أو مكرهاً؟ قلنا ونعود لننوه (ذكّر فإن الذكرى تنفع المؤمنين) هذا المدرب جوهرة يفترض الحفاظ عليها لأنه مكسب ولا يجوز التفريط به، وكل إنسان معرض للخطأ فالبشر يصيبون ويخطئون لكن من المؤسف حدوث العكس حين الفوز نبعده ولا نوفيه حقه وعند أول خلل فني بسيط نشن عليه الحروب ونصوب الرماح تجاهه فرحمة به أيها المؤمنون واتقوا اللـه وحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا الناس.


فارس نجيب آغا-الوطن

رد مع اقتباس