عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 03-12-2010 - 08:19 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,664
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
يعود إلى حلب بعد إعدامه بنيران الأمن اللبناني




إنها الرابعة من فجر الأربعاء، الأول من كانون الثاني 2010 .. يرن الهاتف في منزل حسن العلي الأحمد في قرية أم مرسوم في محافظة حلب ، ليقلب الصوت الآتي من البعيد حياة العائلة رأساً على عقب: قتل عبد الناصر، معيل العائلة بعد وفاة والده، برصاص عناصر من مكتب السرقات الدولية في أحد شوارع بيروت. لم يمتثل ابن الأعوام الاثنين والعشرين لإشارة إصبع أحدهم، وهو يأمره بالاقتراب منه، وفرّ هارباً من أربعة رجال مسلحين بلباس مدني عند الثانية من الفجر عينه.

لاحقاً سيخلص الطبيب الشرعي سامي قواس إلى أن الوفاة ناتجة من " الاستنزاف جراء تمزق الجهاز القلبي الوعائي من جراء طلق ناري ". لقد أطلق متتبعو عبد من الأمنيين النار على قلبه مباشرة.

الخبر نفسه هزّ سكان شارعي الصيداني والمهاتما غاندي المتفرع منه، بخط مواز لشارع بلس، فها هم، منذ سريان الخبر يتقاطرون فرادى وجماعات إلى " ميني ماركت سكور " حيث يعمل عبد منذ ثماني سنوات، قبل أن يصبح في خبر " كان ".

في " سكور" ، يبدو الحزن والتعب واضحين على صاحبة المحل وفاء حوماني بثيابها السوداء وعينيها المتورمتين. تتلقى السيدة التعازي بـ" عبد " وكأنه ولدها " كان رفيق ابني ومن الشغل للنادي ومن النادي لبيته " تقول المرأة الحزينة وقد تعبت من كثرة الأسئلة والاستفسارات. المرأة وعائلتها ثبتوا صورتين لعبد على باب محلهم مذيلتين بـ: " الشهيد المظلوم عبد الناصر" و" فقيدنا الغالي عبد ".

الصورة الثانية لعبد التقطها صديقه سليمان غازي، ابن ميشال غازي والسيدة حوماني، قبل مقتل عبد بساعات. يرتدي عبد في الصورة قميصاً رياضياً لفريق ريال مدريد الإسباني، " نكاية " بمشجعي نادي برشلونة الذين كانوا يحتفلون بخسارة الريال خمسة - صفر أمام منافسه اللدود. كان عبد قد توعد مشجعي النادي الكاتالوني بهزيمتهم في مباراة الإياب على ملعب الريال في سنتياغو برنابيو في مدريد... سيلعب ريال وبرشلونة ولن يكون عبد هنا ليعرف نتيجة المباراة.

من حول حوماني، يتحلق جيران المحل وسكان الشارع وبعض طلاب الجامعة الأميركية ممن يعرفون عبد الناصر كعامل توصيل طلبات إلى المنازل المحيطة وإلى الطلاب أنفسهم. هنا تتشابه الصفات وتتكرر " مهذب، آدمي، خلوق، والأهم انه ممتلئ حيوية ويحب الحياة رغم تحمله مسؤولية أعباء عائلته وأشقائه في سوريا بعد وفاة والده ". محضر التحقيق الأمني نفسه يؤكد أن لا سوابق لعبد الناصر وان حقيبة ظهره " ذات اللونين الأزرق والأسود" ، التي دخل منها الرصاص إلى قلبه، كانت خالية من أي ممنوعات.

وفي المحل تجد الكثير من العيون الباكية والمتورمة، هذا أبو مروان، كما يعرف عن نفسه، يطلب من وفاء حوماني أن تؤمن له صورة لعبد الناصر " أنا بعرفه منذ أن كان في العاشرة من عمره.. كبر قدامي وصار شاب حتى ياكله الرصاص غير المسؤول "، يقول الرجل مغادراً، وهو يصر على الحصول على صورة للراحل.

تهدأ الأحوال قليلاً في محل " سكور " فتعود حوماني إلى التمتمة، وكأنها تحادث نفسها " اكتر شي بيقهرني هو سؤال البعض عن جنسيته، يعني إذا كان سوري أو فلسطيني فـ" الله لا يرده؟" ، تقول وهي تسأل "من هو هذا اللبناني المميز؟ شو مفكرين حالهم اللبنانيين؟ ".

تقول حوماني انه سبق لعبد الناصر أن تعرض لموقف مشابه لما حصل معه وأدى إلى مقتله، قبل ستة أشهر من اليوم. يومها أوقفه مسلحون مدعين أنهم من قوى الأمن الداخلي وسلبوه محفظته وفيها أمواله وأوراقه الثبوتية. خاف عبد من تكرار الحادثة، ففرّ من المسلحين خصوصاً أنهم بلباس مدني لا عسكري ولم يعرّفوا عن أنفسهم مباشرة.

يروي أحمد الأحمد الذي كان برفقة عبد الناصر لحظة مقتله، أنهما كانا يسيران أمام محل " سكور " في شارع صيداني في منطقة رأس بيروت عندما توقفت سيارة من نوع نيسان فضية اللون ومدنية بموازاتهما، وفيها مسلحّان اثنان بلباس مدني.

أشار أحد ركاب السيارة بإصبعه، لأحمد بالاقتراب منهما " أنت تعا لعندي " وهو يفتح باب السيارة. خاف عبد وفرّ فيما بقي أحمد في مكانه. وعلى الفور ترجل مسلحان من السيارة (مؤهل ومجند من مكتب مكافحة السرقات الدولية) وتبعا عبد. ويقول احمد انه رآهما يلحقان بعبد الذي فرّ من جهة موقف السيارات المحاذي " للميني ماركت " ويطلقان النار، ولم يعرف ماذا حدث بعدها.

يقول محضر التحقيق في الحادثة إن المؤهل والمجند (نتحفظ عن نشر اسميهما) حذرا عبد من مغبة الفرار، ثم أطلقا النار في الهواء فأصابته إحدى الرصاصات.

ويتناقض التحقيق مع موقع الإصابة التي أثبتها تقرير الطبيب الشرعي أن الرصاصة أصابت عبد في قلبه، فكيف لطلق ناري في الهواء أن يصيب مقتلاً في القلب؟

مصدر في السفارة السورية في بيروت أكد لـ " السفير " أن السفارة تتابع قضية مقتل الشاب عبد الناصر الأحمد وفقاً للقنوات الدبلوماسية المتاحة وأنها أرسلت مذكرة بالموضوع إلى وزارة الخارجية اللبنانية. واُبلغ المعنيون في السفارة أن الحادثة نتجت من سوء تقدير. واستشهد مصدر السفارة بما قاله ويقوله الناس عن عبد الناصر وإشادتهم بأخلاقه الحميدة وسلوكه البعيد عن أي شوائب، ليقول إن ما حدث غير مقبول، وهو يمكن أن يحدث مع أي شخص آخر مهما كانت جنسيته.

ويؤكد المصدر أن السفارة رحّلت جثمان عبد الناصر إلى مسقط رأسه في محافظة حلب، حيث تم تسليمه إلى ذويه لمواراته في الثرى.

وووكّلت شقيقة عبد الناصر وعمه المحامي خالد نصر للادعاء على قتلته بعد اتخاذهم صفة الادعاء الشخصي.

وأكد مكتب وزير الداخلية اللبناني زياد بارود في بيان أصدره امس " أن وزير الداخلية أحال كتاباً الى المفتشية العامة لقوى الأمن الداخلي كلفها في صورة فورية بموجبه إجراء التحقيقات اللازمة لتبيان أسباب وظروف إطلاق النار على المواطن السوري عبد الناصر علي الأحمد في منطقة الحمرا في بيروت، للاطلاع وتكليف من يلزم إجراء التحقيقات اللازمة بالنسبة الى قانونية المهمة وظروف إطلاق النار، ومدى مراعاته للتعليمات المعتمدة في شأنه، والاعادة مع الرأي والمقترحات سريعاً ".

وأفاد البيان بأن بارود أجرى اتصالاً بالسفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي مؤكداً الحرص على متابعة التحقيق وتحديد المسؤوليات.

وأوضح مصدر رفيع في قيادة قوى ألأمن الداخلي لـ "السفير " أن ما حصل " خطأ وغير مقبول وقد تم توقيف المؤهل والمجند وسلما إلى القضاء العسكري لمحاكمتهما"، مؤكداً انه سيصار إلى معاقبتهما وفقاً لما تراه المحكمة العسكرية مناسباً بناء لأحكام القانون.

ما بين وفد معز وآخر، تلتقط صاحبة " ميني ماركت سكور " أنفاسها لتقول إنها أم لشاب وحيد وقد قضت عمرها تقنعه بعدم ترك البلاد والهجرة، اليوم " بدي خليه يسافر، كان ممكن يكون مع عبد أو مكان عبد، يمكن بكرا يصير معه ومع أي شاب الشيء نفسه، الروح بهالبلد رخيصة.. ارخص شي ".
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي أخبار حلب

رد مع اقتباس