عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 06-12-2010 - 03:33 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,464
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
صحيفة الوطن : الاتحاد آخر ضحايا الأسبوع

في المباراة المتأخرة من الأسبوع الخامس من دوري كرة المحترفين كان الاتحاد آخر ضحايا هذا الأسبوع عندما خسر بالثلاثة أمام مستضيفه المجد بالمباراة التي أقيمت السبت على ملعب العباسيين، ولأن المجد حقق فوزه الأول، فإن الاتحاد تعرض للخسارة الأولى.
وكان وجه مدرب المجد الجديد الشاب أنس مخلوف خيراً على الفريق الذي انتهى من عقدة الصربي زوران الذي شهد على أيامه أسوأ النتائج وأضعف الأداء بينما الهموم والضغوط زادت على المدرب الروماني تيتا الذي لا يعيش أحلى أيامه بعد أن انتهى شهر العسل الآسيوي مبكراً.

لماذا؟
فوز المجد تحقق لأن لاعبيه تعاملوا مع المباراة بواقعية وعقلانية وضمن إمكانياتهم، فلم يقدموا على مغامرة غير محمودة العواقب، فاستوعبوا الفورة الاتحادية، وامتصوها برص الصفوف الدفاعية، وإغلاق كل الثغرات التي يمكن أن ينفذ منها مهاجمو الاتحاد، وقاموا بعدها بشن غارات خطرة منحتهم التقدم مع نهاية الشوط الأول بهدف، واستغلوا ردة فعل الاتحاديين في الشوط الثاني فنالوا منه مرتين عبر هجمات مرسومة في دفاع غافل ومكشوف.
وخسر الاتحاد لأنه تعامل مع مستضيفه باستهتار ولأنه فوجئ بصلابة دفاعه ومتانة وسطه وقوته الهجومية الضاربة وحسب الاتحاد أن تبديل مدرب المجد سيجعله لقمة سائغة لكنه لم يحسبها بشك صحيح فكانت الخسارة من نصيبه.

عين «الوطن»
الشوط الأول كان دون المستوى المأمول، والثاني كان مثيراً والجميل هدف رضوان قلعجي الذي كان هدف الشرف للاتحاد وأفرز تساؤلاً عن سبب بقاء هذه الموهبة على مقاعد الاحتياط؟
التحكيم كان جيداً وعادلاً، واستطاع ضبط ميزان المباراة واستغرب المراقبون عدم زج هذا الحكم في الأسابيع السابقة على اعتبار أن مباراة المجد هي الأولى التي يقودها هذا الموسم.
الحضور الجماهيري كان دون الطموح كعادة مباريات السبت، وخرج جمهور الاتحاد غير راض على أداء فريقه كما تناول في أهازيجه بعض الموشحات التي صارت سمة ملاعبنا.
لوحظ اعتماد مدرب المجد على أبناء النادي في تشكيلته الأساسية وهي ظاهرة تحسب له.
زج مدرب الاتحاد ببديلين مبكرين، وتأخر بالقلعجي وكانت تبديلات الاتحاد هجومية في شكلها العام، على حين كانت تبديلات مدرب المجد متأخرة وكانت تكتيكية في شكلها العام.

بطاقة المباراة
النتيجة 3/1
نتيجة الشوط الأول 1/صفر
عبد الهادي حريري (37-68) عمر خليل (53)، رضوان قلعجي (90+1) الاتحاد.
الانذارات: صالح راعي- حميد ميدو (الاتحاد)، سامر عوض- رضوان الأزهر (المجد).
الحكم: عبد الكريم سويد- تمام ابو علو- أنس صبح- فخر حسنو.
مراقب إداري: عبد النافع حموية.
مراقب حكام: كمال قدسي.

بعد ثلاثية العباسيين
| حلب – فارس نجيب آغا

هو بلا شك أسبوع سقوط الكبار حيث اختتمت فعالياته وأسدل الستار عنه بهزيمة كبيرة تكبدها الاتحاد أمام ضيفه المجد في العباسيين الذي كان شاهداً على الأحداث ولعل المعطيات المبدئية قبل تلك المواجهة لم تكن تنذر أو توحي بتلك الغلة الوفيرة من الأهداف التي استقبلتها شباك البطل الآسيوي فضلاً عن علامات استفهام كثيرة رسمت حول الأداء المخجل الذي ظهر به حيث انعدمت الثقة والروح المعنوية وغط لاعبو الأحمر بسبات عميق وناموا على أطلال التتويج والمكافآت المادية والمعنوية وغرقوا ببحر النشوة فتاهت أشرعتهم وتكسرت مجاذيفهم بالعباسيين على وقع فريق أراد الصحوة على حساب البطل الآسيوي وكان له ما أراد حين أحسن اصطياده دون أي مقاومة تذكر حيث ضمد جراحه بصورة مثالية على حين سقط الاتحاد وخيب آمال جماهيره التي كانت تمني النفس بانتهاز الفرصة والتربع على صدارة اللائحة لأول مرة هذا الموسم.

رسالة محبة
المجد خرج بانتصار لم يتوقعه أبناؤه فانتشله من القاع على حين سقط البطل الآسيوي بصورة دراماتيكية باتت بحاجة لحل جذري لقاء ما يدور في خلد الفريق رغم الدعم غير المحدود من مجلس الإدارة على حساب بقية الألعاب التي تدفع ثمن عدم الاهتمام بها وهو شيء يجب التنبه إليه فنادي الاتحاد ليس فريق كرة قدم فقط والانهيار الذي تعاني منه كرة السلة يجب التوقف عنده أيضاً والبحث بمضمونه لعل هذه الهزيمة تكون درساً بليغاً حتى يتنبه المسؤولون للدرب الذي يسلكونه وتبصر عيونهم طريق الصواب وعدم الضغط على الفريق بكل مناسبة وترك العمل للمدرب ولا بأس بتوجيه النصح والتشاور عند الضرورة لأن من الحب ما قتل وهذا ما يحدث بكل شفافية حيث باتت الضغوطات كثيرة آملين أن تصل رسالتنا من مفهوم المحب وتفهم بشكل ايجابي بعيداً عن ردات الفعل فهناك من لا يعجبه النقد ولا يقنع به ويجب تقبله بصدر رحب (رحم اللـه من أسدى إلي عيوبي) ولا بد من الجلوس على طاولة واحدة بين الكتلة الكروية والحوار بهدوء وعقلانية حتى يعرف كل إنسان ما له وما عليه وما هو الدور المنوط به لتلافي تلك الأخطاء والمشاورة وعدم الفردية (وأمرهم شورى بينهم) حتى تعود هيبة الفريق التي اكتسبها منذ شهر قاريا وفقدها للأسف محليا.
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس