عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 12-12-2010 - 12:31 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,464
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
النصر الأسيوي كان عظيماً..... فحافظوا عليه

بقلم الدكتور : مروان عرفات

أتوجه في حديثي اليوم لكل مكونات القلعة الحمراء في وطني إدارة ولاعبين ومدربين وإداريين وجماهير.. وهو حديث القلب للقلب.

حديث فيه كل الصدق »دون مجاملة«.. وفيه كل الوفاء لمن أحببتهم وأكتب انطلاقاً من حبي لهم، آملاً أن تكون كلماتي خفيفة عليهم وأن يتقبلوها بروح رياضية.. لأن صديقك من صدقك لا من صدّقك..

حديثي ينطلق من خوفي على وهج إنجاز آسيوي رفع رؤوسنا أن يخبو قبل الأوان.. وعلى فريق أعيد بناؤه بعد انتظار طويل وأصبح يشكّل لنا أملاً مفرحاً.. وعلى إدارة جاءت لتعيد ترميم القلعة الحمراء بهمة الشباب، يقودها الكابتن محمد عفش الذي وصل إلى ما كنا نصبو إليه ويصبو هو إليه.. وللمعلومات فقط، فقد كتبت ملفي هذا وأنا بقطر »وكأنني كنت أتوقع خللاً ما سيقع في القلعة الحمراء«.. وقد أضفت إليه بعض الكلمات بعد عودتي واطلاعي على ما جرى ويجري في قلعة الوطن الحمراء.

؟ كان حلماً فأضحى حقيقة تقول إن الاتحاد بطل كأس الاتحاد الآسيوي عن جدارة واستحقاق.. ومن أرض المنافسين، وهو أمر غير مسبوق بتاريخ الرياضة السورية.. والجميع قدّر هذا الإنجاز وكتب عنه الكثير وكانت قمة التقدير من قائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد..

فرحنا وكرّمنا الإنجاز وقدّرناه وسجّلناه في تاريخنا الرياضي بكل فخر واعتزاز..

ـ هذا الانتصار الكبير يحتاج إلى دعم على الصعيد الداخلي، وإلى ظهور بالمظهر اللائق للبطل.. ولاسيما أن كل الفرق تلعب معه على أساس أنه البطل وتسعى لمجاراته ومنازلته..

ـ الاتحاد لم يعد ملك نفسه، بل هو ملك الجميع.. ملك الوطن، وسمعته باتت أكثر من أي وقت مضى تهم الجميع.. وهذا يدعو أصحاب القلعة الحمراء إلى الانتباه لذلك.. وبنفس التصميم الذي أحرزوا به كأس آسيا عليهم أن يلعبوا في دورينا المحلي.

ـ على الاتحاديين أن يحفظوا انتصارهم الآسيوي في القلب والعين وأن يلتفتوا الآن للدوري المحلي، فانتصارهم الآسيوي لن يكون وحده جواز مرور إلى الانتصار بالدوري المحلي دون جهد وعمل وتصميم..

إذاً، اتركوا الانتصار الآسيوي، واتركوا الدعوات »والعزايم« التي أتخمت معداتكم وزادت في أوزان بعضكم وصرفتكم أحياناً عن الالتزام بالتدريب..

عودوا إلى الدوري السوري فالفوز به صعب وهو يحتاج إلى »هز أكتاف«.. وصدق العفش حين قال: »إنهم لاعبون شبان تحقق لهم في أيام قليلة ما لم يكونوا يحلمون به فضعف تركيزهم«..

الكابتن عفش

كنت وستبقى أحد أبرز نجوم الكرة السورية.. وقائداً لمنتخباتها الوطنية، وقد انتظرتك الجماهير الاتحادية كثيراً لتقود دفة ناديهم.. وها أنت الآن رئيس للقلعة الحمراء..

وجودك في هذا الموقع أمر مهم وكان فألاً حسناً، حيث جاءت الإنجازات وأبرزها بطولة آسيا..

أنت ابن النادي والرياضة ولاشك بذلك أبداً، إلا أن ما أود قوله لك »بداعي المحبة« هو أن الماضي شيء، والحاضر شيء آخر.. وما كان مقبولاً ومسموحاً في الماضي ويمثل تلك المرحلة من عنفوان الشباب ونرفزة الملاعب والتعصيب على الآخرين داخل الملعب لم يعد مقبولاً الآن.. لأن الجميع ينظرون إليك ويقتدون بك ويستمدون العزيمة منك فأنت رئيس لأكبر نادٍ في سورية وبإمكانك تهدئة الخواطر والنفوس وبإمكانك تأجيجها، وأنت تعلم ذلك حتماً..

قيادة الدفة الاتحادية ومجلس الإدارة يتطلب الحكمة والسياسة والهدوء واحترام الآخرين والسابقين ممن أسهموا في بناء القلعة الحمراء.. فالأهلي ليس وليد اليوم ولا ثمرة الحاضر، بل هو تراكم جهود طويلة، الكل أسهم بها حتى وصلت إليكم، والكل يستحق الاحترام والتقدير في مرحلته..

لديك من الشخصية القيادية ما يؤهلك للنجاح في مهمتك الصعبة وأمنيات الجميع لك بالتوفيق لا حدود لها، وما تحتاجه مزيد من الرويّة والبعد عن الانفعالية وتأسيس علاقات سليمة قائمة على الاحترام المتبادل مع القيادات الرياضية المختلفة.. ونحن واثقون من نجاحك إن شاء الله، علماً أن نزولك للملعب أثناء المباريات للتوجيه أو الاعتراض، أو نزولك أثناء التدريب بلباس الرياضة والمشاركة مع اللاعبين أمر يعكس غيرتك.. لكنه ليس عملك الآن.. فعملك أكبر من ذلك بكثير!..

للنجوم الحمر

لا شك أن إنجازكم كان بتوفيق من الله أولاً، وبجهدكم وتصميمكم ثانياً، وهو إنجاز كبير رفع رأس الوطن والمواطن..

ـ وقد كرمتم أحسن تكريم بتاريخ النادي والأندية السورية، بدءاً من قائد الوطن..

ـ والدعوات »والعزايم« كانت كثيرة.. بل أكثر من اللازم، فالمحبون كثر والحمد لله، والإمكانات والمزارع متوفرة.

ـ لقد أخذتم حقكم كاملاً.. وأصبح من واجبكم إعطاء النادي حقوقه وهي كثيرة، أهمها:

1ـ الظهور بمظهر البطل شكلاً ومضموناً.

2ـ الالتزام بالتدريب أكثر من كل الأوقات السابقة.

3ـ الالتزام بتعليمات تيتا كما كنتم أيام آسيا.

4ـ الترفع عن الصغائر والظهور دائماً بسلوكيات الأبطال.

5ـ الانتباه للدوري فمشواره طويل وهو يحتاج إلى جهد استثنائي مغاير لمشوار آسيا، فالدوري لا يعترف بكبير وسقطاته كثيرة ومؤلمة.

6ـ الابتعاد عن الغرور، الغرور مفتاح الفشل، وقد فعلها غيركم وندموا.

7ـ استمرار الانتماء لناديكم، فهو سبب نجاحكم ونجوميتكم، وعدم الانجراف وراء صرعة الاحتراف »فمن غادر داره قلّ مقداره«.

8ـ التعامل مع الجماهير بموضوعية، وعدم التعالي عليهم أو التهرب منهم، لأنكم نجومهم المفضلون.

9ـ شدّ الهمة لدوري الكرة والإصرار على المنافسة لإحراز البطولة فأنتم أهل لذلك إلا إذا فترت همتكم، فما قدمتموه حتى الآن غير مقنع وهو لا يليق بأبطال آسيا.

10ـ الالتزام بالرياضة فقط لأن المغريات كثيرة وهي قاتلة للنجوم.

تيتا المتألق


مدحنا أداءك طيلة بطولة آسيا وكنت تستحق ذلك لأنك برهنت على مستواك العالي وخير ما فعلته هو إعادة بناء هذا الفريق والاعتماد على الوجوه الشابة.

ـ الآن حديث آخر فللدوري ظروفه المختلفة، وفريقك لم يظهر بالمظهر اللائق طيلة الأسابيع الخمسة الأولى لأن نظرة الجماهير إلى بطل آسيا تفوق هذا الأداء.

ـ التفكير بالأندية الأخرى داخل أو خارج سورية أمر خاطئ رغم تفهمي لعالم الاحتراف وأنك تسعى للأفضل.. لكن نادي الاتحاد يستحق منك الوفاء فأنتما متلازمان وتبادلتما المنفعة.. فهو نادٍ كبير قدمك بشكل جيد، وأنت مدرب كفوء خدمت الاتحاد.

ـ طريقة لعبك في الأسابيع الخمسة الأولى ليست واضحة كما كانت في آسيا.

ـ ولياقة لاعبيك غير مقنعة وانضباطهم التكتيكي بالملعب ضعيف ودفاعاتك مكشوفة وبعض لاعبيك الشباب ساورهم الغرور وأصبحوا يلعبون لأسمائهم أكثر من ناديهم.

ـ بطولة الدوري ليست بعيدة عن فريقك، وعليك العمل على ذلك.

ـ استمرار الاعتماد على الوجوه الشابة أمر ضروري يخدم الاتحاد لسنوات طويلة قادمة، وأنت حريص على ذلك فتابع هذه السياسة.

ـ كن هادئ الأعصاب، فنظرة الجماهير لك جيدة فلا تهز صورتك.

ـ اعتمد على الجهاز الفني المساعد ولا تستأثر بالعمل وحدك.

ـ المدير الفني مالك سعودي جدير وعون لك فاعتمد عليه.

ما بعد العودة

وبعد عودتي للوطن قبل أيام صدمت بما يجري في القلعة الحمراء، فقررت إضافة هذه الكلمات لملفي الذي كتبته بقطر..

»عرفت ما دار في المؤتمر الصحفي الذي عقده السيد محمد عفش رئيس النادي وسمعت ما يُقال في الأجواء الاتحادية« وعليه فإنني أضيف:

1ـ حرام عليكم فالاتحاد يستحق أفضل من ذلك بكثير منكم.

2ـ لقد أخطأ الكرامة خطأكم.. لكن خطأه جاء بعد 3 أو 4 سنوات من إنجازه، لكن خطأكم جاء سريعاً ومفاجئاً.

3ـ طلبات تيتا تمت الاستجابة لها ورفع راتبه من »5« إلى »8« آلاف دولار دليل ذلك، لكن استمرار الشكوى.. ووضع أسرته في رومانيا والبرد هناك وأوضاع بناته »والنق والسق« لماذا ظهر الآن؟!

4ـ أيدٍ عابثة تتدخل في القلعة الحمراء، وهي أوحت لتيتا أن الكابتن عفش قد جاور ياسر السباعي أثناء وجوده بقطر لاستلام التدريب ونصحوا تيتا باستباق القرار بقرار.

5ـ والعابثون يحضونه على مزيد من المطالب لأن الاتحاد سيستجيب لأنه بحاجة له، أو أنهم على استعداد لتأمين نادٍ آخر له داخل أو خارج سورية.

6ـ تيتا أخطأ كثيراً بتقديم استقالته وكان حرياً به أن يدعو لمؤتمر صحفي يشرح فيه كل أموره قبل اتخاذ القرار.

7ـ السيد محمد عفش حريص على النادي ومسؤول عنه لكن تدخله المباشر أو غير المباشر بالتدريب، أو توجيه التدريب يفقد تيتا شخصيته، ونحن لا ننكر فهم العفش لشؤون الكرة والتدريب، لكن العمل الاحترافي الذي يفهمه ويتقنه يتعارض مع ذلك.

8ـ سياسة الفعل ورد الفعل لن تحسّن الأمور بل ستزيدها سوءاً.

وعليه أقول لكل الاتحاديين »وأنا أتشرف بأن أكون واحداً منهم« أن: لملموا أموركم وحلّلوا مشاكلكم بهدوء ورويّة، فسياسة الفعل ورد الفعل لا تبني ولا تحسّن.. وكلنا رهن إشارة الاتحاد لتقديم أي عون له، لأنه أحد رموز رياضتنا التي نعتز بها.. »وليوفق الله الاتحاد«..

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس