الموضوع: إقالة المدربين
عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 15-12-2010 - 04:26 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
إقالة المدربين

إقالة المدربين الكرويين لأنديتنا الاحترافية وطنيين كانوا أم أجانب بدأت مبكراً هذا الموسم.. وتحديداً بعد مرور أسابيع قليلة لم تتجاوز حدود عدد أصابع اليد الواحدة على انطلاقته.. وأسبابها ومبرراتها- في رأيي- لا تتعلق بمستوى المدرب وأهليته وقدراته وكفاءاته وإنما بالنتائج السلبية التي رافقت بعض مباريات الفريق المشرف على تدريبه.. وتلك مسألة أزلية ومكررة كانت وما زالت الشغل الشاغل لإدارات أندية دورينا الكروي والعديد من أندية دورياتنا العربية نظراً للضغوط الجماهيرية والإعلامية التي تواجهها هذه الإدارات بسبب الخسارات التي تتعرض لها الأندية خلال مسيرة الدوري وخصوصاً في الأسابيع الأولية المبكرة له وضعف هذه الإدارات في مواجهتها.. وهذا ما لا نشهد مثيلاً له في الدوريات الأوروبية رغم الهزائم المؤلمة والقاسية التي تتعرض لها بعض الأندية صاحبة الشهرة والسمعة والجماهيرية العالمية، وكان آخرها صدمة الهزيمة المدوية التي تعرض لها نادي ريال مدريد الشهير ولأول مرة في تاريخ مشاركاته المحلية والقارية أمام نظيره برشلونة المتألق بخمسة أهداف مقابل لا شيء ليلقي مدرب الريال (جوزيه مورينيو) باللوم على فريقه الذي كان سيئاً للغاية بكل لاعبيه ليتابع قوله بكل الصراحة والجرأة بأنه لا حاجة للخروج من هذا اللقاء بالألم والبكاء بل الخروج منه برغبة في التدريب الجدي وكسب الدرس وتجاوز الأخطاء والعمل من أجل الفوز في اللقاءات القادمة..
وهكذا.. فالفوز أو الخسارة في رياضة كرة القدم ودورياتها وبطولاتها المحلية والقارية والدولية لا يتحملها مدرب الفريق وحده بقدر ما يتحملها اللاعبون انضباطاً وسلوكاً والتزاماً وموهبة وأداء جماعياً وكفاءة ومقدرة.. إضافة لمسؤوليات إدارات الأندية في متابعتها الميدانية الدائمة لكل عناصر فريقهم الكروي أداء وإدارة وتدريباً وتذليل كل العقبات التي تواجههم وتوفير كل متطلبات الاستقرار والتطور والتفوق والتألق لهم دون التأثر برغبات وضغوط ردود فعل الإعلام والجماهير تجاه فريقهم أداء ونتائج.. وكفانا الاستمرار في تحميل المسؤولية للمدرب وحده دون غيره وجعله كبش فداء لكل خسارة واردة ومحتملة ليس في أنديتنا فقط بل في كل أندية عالم كرة القدم المستديرة.

رد مع اقتباس