عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 16-12-2010 - 01:17 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,464
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
التفاصيل الكاملة بعد تعذر رحيله...مدرب الاتحاد الروماني تيتا يستعين بسفارة بلاده




أسبوع بالتمام والكمال مضى على رحيل ربان كرة الاتحاد الروماني تيتا وتركه قيادة الكتيبة الحمراء دون التوصل حتى الآن لحقيقة ذلك الموقف الذي اتخذه المدرب فجأة ومع تداول الأحداث والوقائع التي كشف بعضها لم نستطع الحكم ومن الطرف المتسبب بهذا الخلاف عبر توقيت خاطئ وكأن شعرة معاوية هي التي كانت تفصل بين الطرفين بمعنى عدم تقاربهما وكل يعمل على بركة اللـه بعيداً عن النيات المخفية وسوء تعامل المجلس مع القضية بصورة احترافية بكل معنى الكلمة مكتفين بالربط (الشفهي) في موقف غريب لم يمر بسهولة على المتتبعين لهذه القضية الشائكة التي بقيت مدفونة على حر الجمر حتى فجرت بعد لقاء المجد .
وأسدل الستار عليها بصورة علنية حين رفض المدرب مواصلة عمله ومهما كانت المغريات بما يؤكد فقدان حلقة كاملة من تلك الرواية التي أحدثت هزات عنيفة تداركها الاتحاديون ولملموا جراحهم بها أمام الجزيرة وتقاسموا صدارة الدوري مع الوثبة، ومع إيماننا بما خرجت به إدارة النادي عبر مؤتمرها الصحفي لكن ثمة بنود لم توضح من حيث (العقد) وهو جوهر القضية التي مازالت معلقة منذ الأسبوع المنصرم وعليه فقد بدأ البعض يهمس عن خلاف مالي ومبالغ لم يحصل عليها المدرب حتى الآن تبقى له في ذمة مجلس الإدارة الذي كان يمنحه دفعات عبارة عن سلف قيمتها (5000) دولار دون تحديد قيمة مرتبه الشهري على حين خرج البعض الآخر ليقول إن تيتا تخلى عن كامل مستحقاته المتبقية حتى ينهي هذه المسألة سريعاً ويغادر دون أي صخب أو ضجة.

ورقة الخلاف
بعد مضي أسبوع كامل لم يتمكن الروماني تيتا الحيازة على براءة ذمة من نادي الاتحاد حتى يغادر إلى موطنه والخلاف مازال قائماً بين الطرفين رغم نهاية شهر العسل بينهما فالإدارة متمسكة من جهتها بضرورة تقدم المدرب بكتاب خطي يعلن فيه استقالته الرسمية ويؤكد ذلك عبر مؤتمر صحفي حتى ينال تلك الورقة التي أصبحت مثار جدل على حين يرفض تيتا الرضوخ لذلك إلا بحال منحه براءة الذمة ومن بعدها يعلن عن مؤتمر يتحدث به من جهته عما كان يدور طوال الأشهر الماضية ويوضح موقفه وما حدث معه حتى قرر الرحيل وهو الحائز البطولة الآسيوية منذ فترة زمنية قصيرة فأين الخلاف ومن صاحب الحق ومن المحقوق الذي تسبب بأزمة كروية بعد استقرار ونتائج ايجابية حصدها الاتحاديون وهل ثمة شيء كان يطبخ على نار هادئة كما خرجت بعض الأصوات بل تعالت لتؤكد أن ما حدث شيء متوقع بناء على إحداثيات ومعطيات اطلعوا عليها خفية وكانت النهاية أمراً محتماً لا بد منه.

روايات متناقضة
على هذا الوضع ونتيجة سد الأبواب في وجهه جميعاً فقد شد تيتا الرحال إلى العاصمة دمشق بغية الاستعانة بالملحق القانوني للسفارة الرومانية واتحاد كرة القدم لحل قضيته المعقدة التي أخذت منحى خارجاً عن الإطار الرياضي المتعارف عليه مع تعيين محام خاص فالكيل قد طفح ولم يعد بمقدوره الانتظار أكثر من ذلك على حين وجه اتحاد الكرة بعقد جلسة على طاولة واحدة تجمع إدارة النادي والمدرب مع الملحق القانوني الخاص به رغبة بفك النزاع ودياً دون أي تفاعلات قد تزيد الأمور تعقيداً، وما يدعو للاستغراب هو أين العقد الذي يربط الجانبين مع بعضهما البعض وفي كل مرة نسمع رواية مخالفة ومناقضة لسابقتها ومادام المدرب لم يعد بمقدوره مواصلة عمله ومجلس الإدارة قد تقبل ذلك لكونها حالة إنسانية كما وصفوها ضمن مؤتمرهم الصحفي فما الحجر العاثر والحاجز الذي يعوق الطرفين دون إيجاد حل سلمي وما الغاية من تمسك كل طرف بموقفه وهل فعلاً هناك عقد شرعي تتمسك به الإدارة؟ ولماذا لم تخرجه إلى العلن وتعمل به منذ بداية البطولة الآسيوية وتوضح موقفها تجاه المدرب بشكل علني أمام وسائل الإعلام إن كان ذلك صحيحا بعد الإعلان عن تعاقد شفهي ومن ثم إبرام عقد جديد قبل مواجهة المجد عبر تصريح من إداري الفريق وفي وقت لاحق تم اكتشاف العقد القديم فجأة وهو ساري المفعول فضلاً عن محاسبة المدرب على بنوده دون علمه وأين كان ذلك العقد طوال هذه المدة ولماذا لم يظهر إلا في الرمق الأخير؟ فهل تلك (حدوتة مصرية) أم ماذا؟

خلل إداري
العقد القديم الذي تتمسك به إدارة الاتحاد وتم إظهاره في الوقت الضائع إن صح التعبير بعد أن قرر تيتا الرحيل وكما وصلنا يخول المدرب قبض مرتب شهري يقارب ستة آلاف دولار عن السنة الأولى (التي مضت) بينما يتم رفع القيمة للسنة الثانية (الحالية) بحال تم التجديد بين الطرفين إلى (7800) دولار تلقائياً وهذا ما لم يحدث بالضبط حيث لم يشر إلى مرحلة التجديد بين الإدارة والمدرب وبقيت القضية غامضة ومجهولة دون أي معالم وعليه تم صرف مبلغ (5000) دولار فقط له عن كل شهر وهو عبارة عن سلف دون أي قيود ورقية بصم عليها تيتا على حين يتمسك المجلس بضرورة أن يقدم المدرب ورقة استقالته وبذلك يتحتم عليه دفع الشرط الجزائي الذي يصل إلى (50000) دولار وهذا يقع على الطرف الذي يرغب بفسخ عقده كما هو مدون ضمن الشروط على حين يرفض تيتا ذلك لعدم الاتفاق منذ البداية على مضمون هذا العقد.

تسوية سلمية
المشكلة تبدو في وجود خلل من حيث عدم تطبيق جميع شروط العقد على المدرب منذ البداية ووضعه بصورة الأمر والأهم عدم دفع مستحقاته المالية بالشكل الصحيح وهذا ما خلق أزمة وأدخل القضية بنفق مظلم يصعب الخروج منه ووضع المجلس بموقف حرج حيث باتت الروايات كثيرة خلال الأيام الماضية عن تسوية يتم السعي إليها من خلال بعض أولاد الحلال وتقريب وجهات النظر بين الطرفين لحلها بشكل سلمي كما لم يمانع المجلس من عودة المدرب لعمله في حال أراد ذلك نقلاً عن بعض المقربين وسيطرح هذا الكلام على طاولة الاجتماع بينهما لكن هناك غمزاً بعدم عودة المدرب ويرغب بنيل بقية مستحقاته المالية ومنحه براءة الذمة ومن ثم الرحيل إلى رومانيا.

مراحل حاسمة
أخيراً مادام المدرب لم يعد يفضل البقاء وقد حزم حقائبه استعداداً للمغادرة ومادامت إدارة النادي من جهتها قد أعلنت البحث عن مدرب بديل منذ رحيل تيتا فمن الأفضل تصفية القلوب وكل يذهب بالطريق الذي يناسبه بمحبة ومودة (إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان) بعيداً عن خلق المشاكل بانتظار الساعات القادمة وما ستحمله من تطورات قد تغلق ملفها نهائياً أو قد تعيد فتح صفحة جديدة لا نعلم مضمونها وكواليسها.

الوطن - فارس نجيب آغا

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس