عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 22-12-2010 - 03:50 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
العفش يؤكد أن الدور جاء على السلة والقصاص يشتكي!

العفش يؤكد أن الدور جاء على السلة والقصاص يشتكي! ww.gif

ديربي الشهباء يصدر التشاؤل ويفتح العيون على القضية المستعصية منصور مطالب بالرحيل العفش يؤكد أن الدور جاء على السلة والقصاص يشتكي


التشاؤل، وهو مختصر كلمتي »التشاؤم، التفاؤل« كان تعبيراً مزدوجاً وعنواناً بارزاً بالنسبة للقاء ديربي الشهباء السلوي بين الجلاء والاتحاد حسب وجهة نظرنا، أما التفاؤل فهو بالمستقبل ومرده الوجه الوردي الواعد الذي ظهر به شبان الاتحاد وقد تفوقوا على جارهم المرعب المدجج في شطر المباراة الأول وقارعوه لفترات طويلة بعدها رغم كل الظروف المحيطة بهم على كافة الصعد، ومنها الآنية، كغياب أهم أوراقهم الرابحة
سمير دقس وهذا بمجمله وعلى المستوى العام الذي يتجاوز الخصوص الاتحادي يدل على أن العمل في منهج البناء السلوي المعتمد على القواعد قد يؤتي ثماره في حال الإصرار على تبنيه والمضي به مهما زادت الضغوطات والمصاعب المرحلية. أما التشاؤم فسببه عدم الثقة بمشروع »الريدي تيم« ففريق الجلاء لعب بمارسيللو وسماكي وديرل وجوني فضلاً عن بقية المحليين المعتقين بالخبرة والنجومية »ميشو، ساري، مرجانة، وسام ووو« ومع ذلك لم يمتع ولم يقنع وأحسسنا ونحن ننظر إليه دائماً كممثل للوطن يجب أن يكون قادراً على تحقيق الألقاب في البطولات الخارجية نظير ما يصرف على حالة التخصص الاحترافي التي يعيشها كنادٍ وفريق وما يصرف لتدعيمه، أحسسنا بأن كل الأموال تسفح على الأرض بلا طائل خاصة أن الجلاء ورغم كل مزاياه كان قد فقد اللقب المحلي في الموسم الماضي وبالتالي فإن العذر بالتخطيط أو كما نرى من وجهة نظر خاصة ليس إلا.

الجنس الناعم يهجر مدرجاتنا
أما الشق الثاني من مصدرات التشاؤم فقد كان سببها الحساسية الجماهيرية غير المبررة، فجمهور الفريقين على حد سواء ورغم أن المباراة في الأدوار الأولى يسبقها التفوق الموضوعي للجلاء تبعاً للنتائج، ورغم أن الجمهور لم يحضر بالكثافة المعهودة على المدرجات، إلا أنه قدم نموذجاً سلبياً لثقافة التشجيع والمساندة، حيث انصرف جمهور كل فريق لاستفزاز جمهور الفريق الآخر بالهتافات المسيئة التي تفتقد للوعي والروح الرياضية، بدل الالتفات لتحميس فريقه بالهتاف الإيجابي الذي يُعبّر عن الهوية الأخلاقية والدور الإيجابي للجمهور على المدرجات .وهذا ما دعا القلة من جمهور الجنس الناعم للرحيل عن الصالة بوجوه تشي بالخجل والامتعاض مما يحدث، وقالتها لنا إحدى الأمهات التي حضرت بصحبة ثلاث من بناتها »بحايتنا ما رح نتحضر ونعرف كيف نستمتع بالرياضة كنشاط ترفيهي ذي طابع اجتماعي« وأضافت أم فادي كما عرفتنا عن نفسها »بحياتنا مارح نعيدها شو هالبذاءة والقرف عيب عليهم« »تقصد المسيئين من بين الجمهور«.

بين القصاص وباكير
أما تداعيات موضوع الصدام الجماهيري الهتافي الذي كاد يتحول الى اشتباك بالأيدي على السدة الرئيسية والذي نركز عليه لأهميته البالغة وضرورة بتر هذه الظاهرة المسيئة، فقد كان إنذاراً وجّهه مراقب المباراة باكير الوكيل إلى جمهور الاتحاد الذي نال رئيس نادي الجلاء بالهتاف السلبي رداً على هتاف جمهور الجلاء »الخافت« الذي نال محمد عفش رئيس نادي الاتحاد الحاضر للقاء عكس هاني عزوز رئيس نادي الجلاء الذي مثّله نجله كميل عزوز والذي انتقل من مكانه المخصص لإدارة الجلاء ليجلس بجانب العفش للتهدئة، وبدوره العفش لم يحتج لأي ردة فعل لأن رد جمهوره كان قاصماً حاسماً، وهذا ما كان مرد سوء التفاهم الذي حصل بين السيد باكير الوكيل مراقب المباراة والكابتن عمار قصاص مشرف السلة الاتحادية الذي نزل من السدة الرئيسية بحالة من الغضب الشديد مطالباً بالمعاملة العادلة بين الجمهوريين وتوجيه الإنذار لجمهور الجلاء، ليوضح الوكيل بأن لم يوجه الإنذار لجمهور الاتحاد إلا بعد أن شتم رئيس نادي الجلاء، مؤكداً ابنه أنه لم يسمع جمهور الجلاء بأي شتيمة وجهت ضد العفش وهذا ما صرح لنا به السيد باكير الوكيل مشيراً إلى أنه وجّه لتهدئة جمهور الاتحاد عبر قائد الفريق ومساعد المدرب عدة مرات قبل أن يسجل عليه الإنذار، بينما صرح لنا القصاص مبرراً لنا ثورة غضبه ونزوله الى الباركيه وتهديده بسحب فريقه من الملعب بأن الوكيل تغاضى عن إنذار جمهور الجلاء إزاء إساءاته لجمهور الاتحاد ورموزه، مثل رئيس النادي محمد العفش، متحججاً بأنه لم يسمع ذلك عكس طاقم حكام الطاولة الذين لم ينفوا أنهم سمعوا الهتافات المسيئة ،وعن ذلك أفصح القصاص لـ»الرياضية« بأنه سيقدم اعتراضاً رسمياً لاتحاد السلة بهذا الخصوص .أما الإجراء الذي اتخذه رجال حفظ النظام للقبض على مشعلي الفتنة فهو استخدام الكاميرات الظاهرة التي بدأت عملها بعد ما ضرب من ضرب وهرب من هرب، وحتى العناصر الذين سلموا المهمة بدوا أنهم »ما لهم علاقة باللياقة« وكانوا يوجهون الكاميرا على الصف الأول للسدة الرئيسة ليطلب منهم أحد أعضاء إدارة الاتحاد توجيهها إلى المدرجات حيث الجمهور !! وفي خبر لاحق عن قيام رئيس نادي الجلاء بزيارة إلى فرع حلب للاتحاد الرياضي واعتذاره بالنيابة عن جمهور ناديه للإساءة التي صدرت خلال المباراة.

مقياس فني
و بالانتقال من معمعة المدرجات الى الباركيه والجانب الفني، فإننا نرى أن التفوق الجلائي جاء من خلال تفوقه بالمتابعات والهجومية تحديداً حيث كانت النسبة مضاعفة 18 ريباوند هجومياً للجلاء مقابل 9 للاتحاد، والتوتال 45 مقابل 29 أي أن الغطاء الجلائي تحت السلة كان ضامناً لتحقيق الدفء والارتياح للأزرق .بينما كان التفوق الجلائي النسبي في السلات الثنائية بنسبة 49% إلى 43%و في الرميات الحرة 61% إلى 60% وفي الأسيست 20إلى 19 بينما تفوق الاتحاد في الستيل 11إلى 9 وفي الرميات الثلاثية 6 إلى 4 مع التعادل في النسبة 27%، كما حصل التعادل في النتيجة خلال المباراة تسع مرات أولها 2/،2 وآخرها 35/35 في الربع الثاني .
بيست.. باد
وفي حوار النجوم ونبدأ بـ»الأحسن «لفت عزمي عبد النور لاعب الاتحاد الأنظار مرسخاً مستواه الثابت بـ»18« نقطة وست متابعات، ونفس السكور سجله زميله أندريه بيتس الذي لم يكن بالمستوى خارج القوس واكتفى بثلاثية من ثماني محاولات، وفي الجانب الجلائي كان مارسيللو كورية أفضل مسجل في المباراة »21« نقطة مع »10« متابعات قاد فيها فريقه للفوز وجاء ميشو ثانياً على لائحة سكور الجلاء »19 نقطة«. أما الأسوأ من الجانب الجلائي فقد كان سماكي ووكر الذي كان خارج التغطية لم يسجل أكثر من ثلاث نقاط بسبب المرض كما علمنا. بدوره محمد الشامي » العسكور « من الطرف الاتحادي فعل واجبه كما العادة وشارك واكتفى بثلاثية.
ديترمينايشن
التصميم والعزيمة يعتبران أحد أهم الأسلحة للاعب للتفوق والنجومية، وديربي الشهباء شهد عدة لقطات من هذا المنحى، الأولى لوسام يعقوب الذي تعرض لبلوك شوت من نجم الاتحاد عزمي عبد النور، لكن وسام لم ييأس وعاد للقتال على الكرة والتقطها وصعد بها مسجلاً النقطة »31« لفريقه وكسب معها +1 سجلها ليرفع رصيد فريقه إلى 32 نقطة لكن سوء الطالع رافق وسام عندما أراد أن ينهي أسيست ميشو على طريقة الدانك الجانبي في السلة الاتحادية في الربع الثالث لكن الكرة أبت أن تدخل فكان التهكم من جمهور الاتحاد والمواساة من جمهور الجلاء. أما علوش الاتحاد الذي بدا كلزقة في حالة دفاع المان، فقد فشل بدوره في تسجيل سلة من إحدى الانفرادات ، لكنه عاد وجاهد حتى استعاد الكرة بستيل ومررها لزميله بيتس ليسجل النقطة 41 للاتحاد، وتكررت اللقطة الثنائية بين بيتس وعلوش الذي خدع الجميع ومرر أسيست رائعاً لبيتس الذي سجل النقطة رقم »37« للاتحاد قبل أن يخرج علوش متاثراً بالإصابة وسط هتاف جمهور الجلاء » سلامات ياعلوش « مغطياً على هتافاته التهكمية تجاهه طوال الوقت.
منصور عالبيت
وضحت الدهشة على محيا مدرب الجلاء منصور بيراموفيتش ،عندما هتف جمهور الجلاء مطالباً برحيله والنتيجة تشير لتفوق الجلاء بفارق 18 نقطة، وعندما حاول كميل عزوز عضو الإدارة تهدئة الجمهور وردعه عن الإساءة للمدرب حيث طالب الجمهور العزوز بإقالة منصور بالهتاف » قلعو، قلعو « .لكن مساعد منصور الجنتل مان روبير باشياني عقّب على هذا الموضوع بتصريحه لـ»الرياضية« بالتأكيد أن من هتف هم قلة لا تعي مصلحة الفريق المتمثلة باستمرار منصور معه كونه يشكل مع باقي الكادر مجموعة متفاهمة ومنسجمة، أما سبب ظهور الجلاء بالمستوى غير الملبي فقد رده بداية لمرض وتسمم كل من سماكي ومارسيللو-واستهتار اللاعبين بعدما وصل الفارق إلى »20« نقطة، مؤكداً أن هذه المباراة لا تعبر عن أي شيء بالنسبة للجلاء الذي سيكون في المقدمة دائما هذا الموسم؟
الجوخجي مبسوط بالخسارة!
مدرب الاتحاد علاء جوخجي بدوره لفت نظرنا باللقطة التي طلب فيها مكبر صوت أبو عباية عندما كان مع فريقه يحيي الجمهور الذي طلبه، وأفصح لنا الجوخجي بأنه طلب من الجمهور أن يبقى دائماً مع الفريق داعماً مسانداً، مشيراً إلى أن الفرح رغم الخسارة كان على الأداء الجيد الذي قدمه اللاعبون، بدوره النجم الغائب سمير دقس فقد أوضح لنا بأن إصابته عابرة وسيكون مع الفريق في المباراة القادمة، ومثنياً على أداء زملائه اللاعبين معتبراً بأن النتيجة جيدة قياساً بظروف ومقومات الفريقين الحاضرة.

رد مع اقتباس