عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 15-01-2011 - 09:43 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,464
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
بكري كنيفاتي بين بلجيكا والقلعة الحمراء


؟ حلب- بشار حاج علي
؟ لم يمضِ وقت طويل على وقوف حارس مرمى نادي الاتحاد الشاب خالد حاج عثمان حتى اكتسب الثقة ونال الإعجاب، وخاصة ما قدمه من أداء متطور في كأس الاتحاد الآسيوي، وذلك بعد سلسلة من الاهتزازات التي تعرض لها العثمان، وكان لا بد منها، فالضربة التي لا تقصم الظهر تقويه..
أردت أن أسوق هذه المقدمة لأربط القفزة النوعية التي حققها الحارس الاتحادي الشاب، بما قدمه الخبرة الاتحادية حارس المرمى السابق بكري كنيفاتي في الشهور الخمسة الماضية حين كان يحوّل إجازاته الخاصة قادماً من بلجيكا إلى ورشات عمل ملتحقاً بالتدريب الاتحادي اليومي ومنضماً إلى مدرب حراس المرمى بالفريق الأول مصطفى جبقجي.
وفي الحديث النوعي مع كنيفاتي حول الأخشاب الاتحادية يقول إن التدريب وسيلة وليس غاية، فالفريق الذي يمتلك حارساً جيداً ويقدم مباراة دون أخطاء هو الفريق الأقرب إلى الفوز، وخاصة إذا ترافق تألق حارس المرمى مع ارتكاب زملائه هفوات مؤثرة قد تمر بسلام إذا وجدت خلفها من يدافع عنها..
ويرى كنيفاتي أن العديد من المدربين العالميين لم يكونوا لاعبين مشهورين وبإمكانهم قيادة المنتخبات الكبيرة، لكن من الصعوبة بمكان أن يعمل على تدريب حراس المرمى مدرب لم يمارس اللعبة كحارس مرمى، ولذلك أصبحت مدارس وأكاديميات حراس المرمى في أوروبا من الأساسيات للاهتمام بالصغار لانتقاء الأصلح منهم لهذا المركز وفق مواصفات خاصة جداً، ومنها على سبيل المثال لا الحصر أنه لا يجوز انتقاء حارس مرمى تكون قدماه أقصر من بدنه.
أما عن فترة عمله المجانية بنادي الاتحاد، فقد أكد كنيفاتي أنه عمل مع الجبقجي بالفترة التي تلت دورة نادي العين بالإمارات، ومع دخول الفريق مرحلة الاستحقاق الآسيوي من مباراتي كاظمة ولغاية النهائي أمام القادسية، وكان التركيز العالي على الحالة النفسية والمعنوية لحراس المرمى وخلق أجواء تنافسية شريفة بين حراس المرمى، وهذا ما تحقق بين العثمان وجركس والثقة المتبادلة بين الكادر التدريبي وحراس المرمى والعلاقة الوطيدة الطيبة بين الجميع وإعطاء النصائح المهمة بكيفية التمركز الصحيح في أرض الملعب إذا كانت الكرة بحوزة الفريق أو بمتناول الفريق الآخر وإظهار معلومة مهمة جداً وتطبيقها ميدانياً وهي أن حارس المرمى يمتلك أكبر زاوية رؤية في الملعب، ومن ذلك يجب أن يكون تركيزه عالياً جداً ومشاهدة (21) لاعباً، أما حين يمتلك الفريق المنافس الكرة فيصبح حارس المرمى أعمى إلا من شيء واحد فقط هو مشاهدة الكرة بقدم اللاعب المنافس.
وأخيراً خصّ بكري كنيفاتي حارس مرمى الفريق الاتحادي خالد حاج عثمان بكلام محفز فيه تفاؤل كبير من أن للعثمان شأناً كبيراً في المستقبل ومن الممكن أن نراه محترفاً في الملاعب الأوروبية لما يتمتع به من مزايا شريطة استمراره على نفس النهج من المواظبة على التدريب الجاد.
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس