عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 19-01-2011 - 05:38 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
حقيقة البوسني كمال والcv الكازبة

في كرة الاتحاد بوسني مغمور
ربما يخلف الروماني تيتا وأجانب من الصنف الرديء


تواصل كرة الاتحاد استعدادها اليومي المعتاد تحت إشراف مدربها الوطني عبد اللطيف مقرش الذي أوكلت له المهمة بعد رحيل الربان الروماني تيتا وسط ثقة كبيرة من قبل المجلس على أن يسند للمدرب الوطني المهمة فهو ليس بأقل شأنا من الخواجات الذين يقبضون آلاف الدولارات على حين نجد (الغصة) لدى مدربينا لقاء ما يواجهونه وخاصة من الناحية المالية وتفضيل الأجانب عليهم من كافة النواحي ، وما دفعني لكتابة تلك الكلمات هو ما كانت ستقدم عليه إدارة الاتحاد حول تولية المقرش مدربا لكرتها وتأكيد ذلك بمناسبات عديدة في حال عدم إيجاد مدرب أجنبي على مستوى عال وصاحب سيرة ذاتية ( محترمة ) لكنها وجدت ضالتها بعد أسابيع من المراسلات والاتصالات حين استقدمت المدرب البوسني المغمور كمال اليسيبيتش دون التوقيع معه لحين الاتفاق بين الطرفين بعد أن شاهد المدرب الفريق على الطبيعة خلال لقاءي أمية والفتوة الوديين ومتابعته المتواصلة لوضع اللاعبين في الأيام الماضية عبر الحصص التدريبية وطلبه تأمين أشرطة خاصة بهم لمشاهدتهم جميعهم حتى يتمكن من الحكم عليهم وبذلك يقر مصيره وما سيضعه من بنود خاصة به حين يجتمع مع مجلس الإدارة بغية التوقيع إن تم ذلك .


مواصلة المشوار
إذا إدارة الاتحاد ربما تحسم أمرها في الساعات القادمة وتقرر الاستعانة بالمدرب البوسني وإن سارت الأمور بشكلها الصحيح فسيكون هو القائد الجديد للاتحاديين بعد بطولة آسيوية جلبها الراحل الروماني تيتا ما يعني أن اليسيبيتش مطالب بمواصلة الدرب الذي سلكه خلفه والسعي للإبقاء على النسق المرتفع العالي الذي ظهر به الاتحاد أسيويا حيث مواجهة غاية بالصعوبة تنتظره في اختبار أول أمام السد القطري بعد شهر ومحليا من خلال صدارته المشتركة مع الوثبة بعد ست جولات جاءت مختلفة النتائج والألوان ومتفاوتة المستوى لكن اللقب مازال هاجس جماهيري مطلوب ولأحد يقبل غير ذلك .


محترفين بلا طعم
بعد مضي وقت لا بأس به لم يلقى أي لاعب أجنبي قادم استحسان الإدارة نظراً للحالية الفنية المتواضعة وضعف مردودهم الكروي وكأن جميع القادمين من الفئة الأدنى ومحترفين بالاسم واللون فقط حتى ذهب أحد أعضاء الجهاز الفني ليتحسر بكلمات وصلتنا على الكاميروني جود الذي عاد منذ أيام ولكم أن تحكموا على وضع القادمين ومستواهم إن كان جود هو من يجب مقارنته بهم والذي لم يستطع ترك بصمة جيدة بعد ( 10 ) مباريات خاضها مع الاتحاد وسجل من خلالها هدف وحيد فقط وتم الإبقاء على السنغالي موشيد ايان على حين تم رفع كشوف اللاعبين لاتحاد كرة القدم الآسيوي لتثبيت مشاركتهم في محلق مسابقة دوري أبطال آسيا ضد السد القطري في / 12 / 2 / 2011 ، وقد حدث ذلك بعد نهاية المهلة المحددة التي وضعت لجميع الأندية المشاركة بيوم واحد نظراً لعدم تصديق العقود من قبل اتحاد كرة القدم وإهمال ليس بمحله وعم متابعة من قبل مدير أو إداري الفريق الاتحادي فمن يحاسب من على تلك الفوضى ؟ وما هو الدور المنوط بهم وماذا كانوا ينتظرون وبأي اختصاص يعملون ؟ والى متى تبقى الفوضى تسكن زوايا أنديتنا لقاء ضعف الخبرة بالعمل الإداري ؟


السيرة الذاتية
المدرب كمال اليسيبيتش هو من مواليد ( 13/ 3 / 1965 ) وقد لعب لأندية سراييفو مسقط رأسه واحترف في ألمانيا مع دويسبورغ وريمشايد وقيصري سبور التركي ومن ثم لوزان السويسري ويقال أنه حقق كمدرب بطولة الدوري البوسني مع فريقزيلييزنيكارأشهر الأندية البوسنية أعوام ( 2001 ، 2002 ، 2003 ) وبطولة الكأس ( 2001 ، 2003 ) وكأس السوبر ( 2002 ، 2003 ) وكأس إيران مع فريق صبا باتري موسم ( 2007 ) طبعاً تلك السيرة الذاتية التي وصلت لنادي الاتحاد أم الحقيقة فسنستعرضها لكم بالسطور القادمة وهي الأدق والأصح وعنا لإدارة الاتحاد لتقف على الواقع إن كانت لا تعلم وهذا الأرجح .


حقيقة المدرب
مع البحث والتدقيق أكثر لم نجد اسم المدرب كمال اليسيبيتش في قائمة كل من تعاقب على تدريب نادي زيلييزنيكار وتبين أن ( عمر أوسيم ) هو الرجل الذي تمكن من الفوز آنا ذاك و حصد البطولات فيما اليسيبيتش عمل مساعداً له ثم تولى الإشراف على نادي صبا باتري الإيراني عام ( 2006 / 2007 ) واحتل المركز ( 13 ) من أصل ( 16 ) فريق ضمن مسابقة الدوري هناك وتمكن النجاة وعدم الهبوط قبل عدة جولات من النهاية حيث خاض ( 30 ) مواجهة فاز ( 7 ) تعادل (11 ) هزم ( 12 ) فيما وصل إلى نصف نهائي الكأس فقط على عكس ما قيل أنه نال كأس إيران بذاك الموسم حيث خرج على يد سباهان أصفهان إثر هزيمته بثلاثة أهداف لهدف بالدور نصف نهائي ونال سباهان حينها اللقب ( 2006 / 2007 ) بعد تجاوزه بيروزي بالنهائي وعليه لم يجد بد من العودة إلى البوسنة بعد عام وعين مدربا لفريق جينيستافو بيهاك وهبط معه لأندية الدرجة الثانية بعد حلوله بالمركز ما قبل الأخير برصيد ( 40 ) نقطة خلف ليوتار برفقة زيبس ونال بهذا العام نادي مودريكا اللقب البوسني ثم رحل إلى فريق موغان الأزربيجياني لكنه أقيل من مهمته بعد تسعة جولات فقط وتحديداً بتاريخ ( 1 / 12 / 2009 ) حيث فاز بمباراة وحيدة وتعادل في ثلاثة وهزم بخمسة مواجهات وعين بدلاً عنه مواطنه ألمير هيريتش وهذا كل شيء أمكننا إيجاده عن اليسيبيتش ما يعني أن السيرة الذاتية التي وصلت لنادي الاتحاد تفتقد لجزء كبير من حقيقة البطولات المدونة باسمه الشخصي كمدرب يبدو مغمور حيث لم يتسلم أي فريق صاحب انجازات وسمعة كبيرة في كرة القدم الأوربية وكذلك لم يتحصل على بطولة واحدة خلال مسيرته التدريبية حتى هذا اليوم .

عشاق حلب الأهلي

رد مع اقتباس