عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 19-01-2011 - 08:27 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,854
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
بلغ من العمر 25 عاماً وما زال " جنيناً غير شرعي " من أب مجهول .. عكس السير يفتح ملف م

بلغ من العمر 25 عاماً وما زال " جنيناً غير شرعي " من أب مجهول .. عكس السير يفتح ملف ما يسمى " ريف المعلمين " في جامعة حلب .. كيان " هوائي " واتهامات وتشكيك بمصداقية القائمين عليه




بلغ من العمر 25 عاماً وما زال " جنيناً غير شرعي " من أب مجهول .. عكس السير يفتح ملف م


ريف المعلمين في جامعة حلب , ملف قديم يتجدد , كسوته غبار و حشوته نوايا , و هو بالنسبة لأعضائه " تاريخ " , إلا أننا وكعادتنا وكما هو معروف عنا " نتمسك بالتاريخ " .
والملف الذي بلغ عامه الخامس و العشرين ومازال في رحم أمه , لأب مجهول يعاني منذ شهور من " شوشرة " و تصعيد احتمل العديد من إشارات التعجب و الاستفهام .
وسنحاول خلال التحقيق أن نركز على قضية واحدة مركزية وهي " هل حقوق الأعضاء ضائعة " , الأمر الذي سيضطرنا لفصل ما هو " مصلحة ما " لنشير إليها لاحقا .

مقدمة تاريخية ..

في 24 / 6 / 1986 , أعلنت نقابة المعلمين في جامعة حلب بناء على قرار مكتب الفرع رقم 4 عن نشاط يدعى " ريف المعلمين " .

في 8 / 7 / 1986 تم الإعلان عن بدء الاكتتاب , بناء على تعميم مكتب فرع نقابة المعلمين والذي حمل الرقم 275 / ب 2 .

بدأ العمل ضمن إطار تنظيمي أطلق عليه " النظام الأساسي لـ مشروع ريف المعلمين بجامعة حلب " دون أن يحدد أي جهة مرجعية أو وصائية أو .. .

النظام الأساسي المذكور قضى بتعيين مجلس إدارة مؤسِس مؤلف من : الدكتور عمر بلاش (, إضافة إلى الدكتور أحمد نجار و المهندسة ميسون بريمو , و عمر ديري , و المهندس محمد نبيل حبال , و إلهام دباغ .

وبدأ الأعضاء بالانتساب و قام كل واحد منهم بدفع مبلغ من المال بهدف شراء الأرض , ووصل عدد الأعضاء إلى 1196 عضوا .

في عام 1988 تمت عملية شراء الأراضي الواقعة على محور حلب – اعزاز و بسعر للمتر الواحد بلغ 14 ليرة في منطقة " عندان " و 11 ليرة في منطقة " كفربسين " .

وتم تسجيل الأراضي باسم أعضاء مجلس إدارة .

وبتاريخ 5 / 5/1990 تم فصل أموال ريف المعلمين عن حسابات نقابة المعلمين بموافقة المكتب الفرعي .

والدكتور " عمر بلاش " في ذلك التاريخ كان رئيسا لمكتب فرع نقابة المعلمين بجامعة حلب و رئيسا لـ مجلس إدارة جمعية الريف المذكور.

ريف المعلمين منذ ذلك التاريخ لا يتبع لأي جهة رسمية , و يمثله فقط مجلس إدارته الذي لم يجتمع منذ أربعة أعوام خلافا للقانون الأساسي ذاته .

اليوم يشبه البارحة .. لا جديد .

و لماذا الآن ..

قبل نحو سبعة شهور ورد إلى عكس السير شكاوى , عشرات الشكاوى , تضمنت اتهامات بحق مجلس إدارة الريف إلا أن الكلمات كانت غير مريحة و اللغة معروفة " الريحة " .

اللافت أن الشكاوى وبغض النظر عن " الترويسة " كان " التذييل " دوما يحمل توقيع ذات الشخصين , أحدهما تاجر أراضي ويدعى " صالح . ر " و الآخر مسؤول سابق في الجامعة " موفق . غ " .

و لأن النوايا واضحة توقفنا عن متابعة القضية كي لا يكون التحقيق " مطية " , إلا أن حقوق الأعضاء المكتتبين كانت عاملا ضاغطا في دفع هذا التحقيق إلى الضوء .

و نلخص أبرز الاتهامات :

- ريف المعلمين لا يتبع لأي جهة رسمية كانت مرجعية , أو وصائية

- مجلس الإدارة مستمر دون تغيير منذ أكثر من 25 عاما .

- الأراضي المشتراة لصالح الريف مسجلة في السجل العقاري بأسماء ثلاثة من أعضاء المجلس .

- مجلس الإدارة الحالي عاجز عن إشهار الريف في إطار القوانين والأنظمة التعاونية أصولا , متقاعســا وبشكل واضح في تنفيذ البنيــة التحتيـة للريف,و مقصــرا في انجاز أعمال فرز الأراضي وتسجيلها في السجل العقاري ونقل ملكيتها التامة للأعضاء , وليس تسجيل أســهم بأسمائهم.

- لم تجتمع الهيئة منذ أكثر من أربعة أعوام متجاوزة مواعيد الانتخابات الدورية

- مطالبة الأعضاء مؤخرا بالتوقيع على تعهدات و إقرارات وبراءات ذمة تقضي بتبرئة ذمة مجلس الإدارة في الماضي والحاضر و المستقبل

- تحويل المشروع إلى شركة أعمال خاصة لتجارة الأراضي

- عدم حمل الإقرارات تاريخا الأمر الذي دفع البعض الطعن في قيمتها القانونية

" شو مشان إنو " المكتب التنفيذي لفرع نقابة المعلمين " لا علاقة لا من قريب و لا من بعيد " له بريف المعلمين

وقبل الوقوف عند الاتهامات الواردة أعلاه , لابد من التعريج على موقف نقابة المعلمين , و التي نفى مكتبها التنفيذي أي علاقة له بريف المعلمين منذ التأسيس و أيضا خلال كافة المراحل التي مر بها .

لا بل اعتبر أن ريف المعلمين " استغل " التسمية بهدف استقطاب العدد الأكبر من المشتركين و من أجل اكتسابها الصفة الشرعية في عملها .

و أكد – أي المكتب التنفيذي – أن " ليس لنقابة المعلمين أية علاقة لا من قريب و لا من بعيد مع هذه الجمعية السكنية المسماة ( ريف المعلمين ) في جامعة حلب " .

وحمّل المكتب التنفيذي فرع حلب مسؤولية تبني أو الخوض في مشاكل الريف المذكور .

مع رئيس مجلس الإدارة التاريخي لـ ريف المعلمين

و التقى عكس السير رئيس مجلس إدارة ريف المعلمين الدكتور " عمر بلاش " ونائبه المهندس " أحمد دباس " , وكان اللقاء صريحا حد " الفجاجة " في السؤال .

وفي البداية نفى الدكتور "عمر بلاش" أية عملية شراء لأراض سوى تلك الموضحة و المعلنة و المعروفة على محور حلب – إعزاز في منطقتي عندان وكفربسين .

وأوضح أن ترؤسه لمجلس الإدارة طيلة الـ 25 عاما كان يتم بالانتخاب , و أما سبب عدم الاجتماع خلال السنوات الأربعة الماضية فهو الإنشغال بأعمال " فراغة الأراضي " .

مئات" الهتكارات " مسجلة باسمكم ..هل هناك نية للتجارة بها ؟؟

كان مجلس الإدارة قام بشراء /74 / محضر في " عندان " بـ مساحة /200/ هكتار , و / 25 / محضر في كفر بسين بمساحة / 100/ هكتار تقريبا .

و أوضح رئيس مجلس إدارة الريف لـ عكس السير أن تسجيل الأراضي باسم ثلاثة من أعضاء المجلس حينها كان بسبب استحالة تسجيلها بأسماء الأعضاء البالغ عددهم 1196 عضوا .

وما اعتبره " بلاش " حرصا شديدا على حقوق الأعضاء وتأكيدا له , أبرز إقرارا لدى كاتب بالعدل بتاريخ 28 / 9 / 1988 من قبل مجلس الإدارة يفيد بأن الأراضي و المبالغ المسجلة على أسمائهم هي ملك خاص للأعضاء المكتتبين و ليس لهم ( أي لأعضاء مجلس الإدارة أو ورثتهم ) حق التصرف الشخصي مهما كان نوعه .

وكما كشف عن قرار رقم 2 صادر عن المحكمة بتاريخ 20 / 1 / 2008 تحت رقم أساس 015 قضى بأن الأراضي المسجلة بأسماء مجلس الإدارة هي ملك خاص للأعضاء المكتتبين .

و بين أنه تم وضع إشارات حجز على كافة محاضر الريف المسجلة بالسجل العقاري لصالح أعضاء ريف المعلمين في عام 2008 , بما فيها المقاسم التي لم يخصص عليها أحد وتركت كـ مرافق عامة .

واعتبر " بلاش " إقرار كاتب العدل قديما , و الحكم القضائي حديثا , ووضع إشارة الحجز دليلا على " حسن النية " .

هل تحاولون التملص و التهرب من خلال براءات الذمة التي تدعون الأعضاء للتوقيع عليها ؟ ولماذا لا تحمل تاريخا

وكان مجلس الإدارة دعا الأعضاء للتوقيع على ما يسمى " إقرار وبراءة ذمة " و الذي طعن البعض في مصداقيته و قيمته القانونية .

وحول الإقرار المذكور , أوضح الدكتور " عمر بلاش " أن هذا الـ " الإقرار وبراءة الذمة " لن تكون سارية المفعول إلا بعد الانتهاء من عملية نقل الملكية حصرا للعضو , مشيرا أن من حقه أن يكون برئ الذمة بعد انتقال ملكية الأرض من اسمه إلى اسم العضو .

وبين أن الإقرار لا يحمل تاريخا لأن الأعضاء وعددهم كبير لا يمكن أن يأتوا إلى مقر الريف في يوم واحد , ويتم التوقيع في يوم واحد , مبينا أنه وعند التوقيع لا مشكلة في أن يتم كتابة التاريخ .

وسألنا هل هناك نية لتقاسم الـ 5500 ليرة مع المحامي ومسير المعاملات الذين اخترتم لإتمام عملية نقل الملكية , فأجاب الدكتور " بلاش " : " بتكلف أكتر من هيك و عم نحاول نوفر على الأعضاء " .

متهمون بمحاولة الاستيلاء على الأراضي الزائدة ؟

وحول الأراضي الزائدة , أوضح " بلاش " أنه سيتم إما تخصيصها للمرافق العامة أو بيعها في المزاد العلني مبينا أنها من ضمن الأراضي التي ذكرت في إقرار كاتب العدل و حكم المحكمة و وضع عليها إشارة حجز .

و ماذا عن البنية التحتية التي كان من الواجب إنجازها من قبلكم

وحول إنجاز البنية التحتية , تحدث " بلاش " أنه بعد الفرز تم شق الطرقات , وفرش ms0 , وحفر ثلاثة آبار .

وبين أن عدم النجاح بإيصال الكهرباء سببه عدم التزام الأعضاء بدفع ما يترتب عليهم من جهة وعدم موافقة شركة الكهرباء على دفع التكاليف على دفعات .

و تابع " بتاريخ 7 / 11 / 2002 تم إرسال كتاب إلى شركة الكهرباء بحلب تحت رقم 51 / ص طالبناهم بتأمين الكهرباء للريف وكانت التكلفة حينها بحدود 15 مليون ليرة بكلفة تقديرية 13000 لكل مقسم " .

و أضاف " عرضنا الموضوع على الهيئة العامة بتاريخ 2002 ووافق الأعضاء على دفع 3000 ليرة كدفعة أولى و تقسيط الباقي بقسط شهري قدره ألف ليرة " .

و أشار أنه وبعد مرور عام وبالرغم من المطالبات فإن مجموع ما تم جبايته من الأعضاء هو مبلغ 6 مليون من أصل الكلفة التقديرية وهي 15 مليون , منوها أن عدد الأعضاء المسددين لسلفة الكهرباء كان 461 من أصل 1192 .

و لماذا لم يتم إشهار الريف ..؟؟

و أرجع الدكتور " عمر بلاش " سبب عدم تحويل الريف إلى جمعية اصطيافية هو رفض الهيئة العامة في مجلسها المؤرخ بـ 29 / 11 / 2006 نظرا لأن أغلب الأعضاء منتسبين إلى جمعيات سكنية و اصطيافية .

هل الاموال " بخير " ؟

أكد الدكتور عمر بلاش أن أموال الأعضاء بخير وهي الآن وديعة في البنك ووصلت اليوم إلى مبلغ وقدره 33 مليون ليرة مبرزا تقارير مفتشي الحسابات مطالبا بأي دليل يثبت عكسها .

و أخيرا , وما لم نجد له جوابا أو تبريرا هو أن " الحيط " الذي كان من الممكن أن يُبنى قبل خمسة وعشرين عاما بـ " ليرة " أصبح اليوم يكلف " ألف ليرة " , ولذا ربما لم تتم سرقة الأموال المخصصة للبنى التحتية , وربما ليس من نية لـ " السلبطة " , على الأراضي , فهل عدم بناء " الحيط " نجده في أروقة الإهمال , ربما , ومازلنا نقول " ربما " ولن نزيد .

نقاط وحروف
• سعر متر الأرض اليوم في ريف المعلمين زاد عشرين ضعفا
• بين خبير لـ عكس السير أن سعر متر الأرض في عندان وكفربسين لم يتم شراءها بالسعر المناسب , حيث هناك زيادة تبدأ من الضعف وتصل إلى ثلاثة أضعاف
• لم يتم فصل أي عضو مقصر خلافا لنظام الداخلي للريف
• شهد مؤتمر الهيئة المنعقد قي 11 / 11 / 2010 " غوغائية " و " شوشرة " أدت إلى فشله و انسحاب مجلس الإدارة .

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي أخبار حلب

رد مع اقتباس