عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 24-01-2011 - 02:24 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
الحكم بالإعدام على ثلاثة أشخاص في حلب

الحكم بالإعدام على ثلاثة أشخاص في حلب 363479948.jpg

أصدرت محكمة الجنايات الثالثة بحلب، أمس الأحد، حكماً قضى بإعدام مجرم أقدم في وقت سابق على قتل والده بالاشتراك مع شخصين آخرين .
وبينت التحقيقات وفق صحيفة البعث الرسمية أنه بتاريخ 22-5-2005 تعرض المغدور "أ.ح" لإطلاق نار كثيف على سيارته أثناء مغادرته لأحد المطاعم ليلاً إلا أنه لم يصب بأذى وإنما تحطم زجاج سيارته وبقي الفاعل مجهولاً .
و بتاريخ 3-7-2005 غادر المغدور "أ" منزله بحي "صلاح الدين" متوجهاً إلى قرية "عنجارة" لإيصال أحد أقاربه وفي طريق عودته وعند مفرق قرية "بابيص" تعرض مجدداً لإطلاق رصاص باتجاهه فأصيب بطلقتين نجم عنهما نزف صاعق للأوعية الدموية في الرقبة وتوفي المدعو "أ" على إثرها متأثراً بإصابته .
و أسفرت تحقيقات الشرطة والقضاء إلى كشف غموض جريمة القتل، فتبيّن أن القاتل هو ابن المغدور ويدعى "م" 22 عاماً، والذي قرر قتل والده والتخلص منه بحجة أن والده كان يضغط عليه لتزويجه من فتاة لا يحبها، بينما هو يريد الزواج من أخرى، وأن والده لا يعطيه ما يطلبه من مال بالرغم من أنه ميسور الحال .
وبينت التحقيقات أن "م" استعان بصديقه "أ.ز" 24 عاماً لكي يقوم بقتل والده بعد أن وعده بإعطائه مبلغاً كبيراً من المال بعد تنفيذ الاتفاق، فاستأجر له سيارة لمراقبة تحركات والده وأعطاه مبلغاً لشراء السلاح المستخدم في الجريمة، وبدوره استعان "أ" بصديقه "ع.ج" 18 عاماً ليساعده في التنفيذ .
وليلة الجريمة طلب "م" من "أ" مراقبة والده لكونه يعلم أنه سيوصل أحد أقاربهم لقريته وسيعود وحيداً، واتفقا على أن يقوم "ع" بقتل المغدور فيما يقود الابن "م" السيارة، وفي طريق عودة الأب "أ" شعر :ع: بالخوف وقال للابن "م" إنه لا يستطيع التنفيذ، وعندها أخذ الابن "م" البارودة منه وجلس في المقعد الخلفي للسيارة وقام "ع" بقيادتها، وعندما صاروا بمحاذاة سيارة الأب أطلق "م" الرصاص على والده بشكل مباشر فأصابه إصابات قاتلة توفى على أثرها .
و اعترف المجرمون الثلاثة فوراً بتفاصيل الجريمة، كما اعترفوا بإطلاق النار على المغدور في أول مرة التي لم يصب فيها بأذى حينها .
و أحيل المجومون الثلاثة إلى محكمة الجنايات الثالثة في حلب، التي وجدت أن المتهمين الثلاثة خططوا لجريمتهم بعد سبق تصميم، وترصدوا المغدور مراقبين تحركاته وموزعين الأدوار فيما بينهم، ما يؤكد أن "م" كان يريد التخلص من والده ليحقق ما يريد من مال وزواج، بينما يريد شريكاه المال الذي وعدهما به .
و نظراً لطبيعة تلك الجريمة وبشاعتها خاصة من قبل مرتكبها "م" الذي تجرد من القيم الأخلاقية بتصميمه على قتل والده، قررت هيئة المحكمة المؤلفة من القضاة "تركي حمشو" رئيساً و "غسان دياب" و "عبد الإله أحمد "مستشارَين و "رياض شاشو" رئيساً للنيابة وبحضور القاضي "إبراهيم هلال" المحامي العام الأول بحلب، الحكم على المجرمين الثلاثة بالإعدام لارتكابهم جنايتي الاشتراك بالشروع التام بالقتل العمد والقتل العمد إضافة إلى القتل والشروع فيه الواقع من الفرع على الأصل بالنسبة للمتهم "م".

رد مع اقتباس