عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 25-01-2011 - 08:29 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
خسارة غير مستحقة لرجالنا مع تشرين

خسارة غير مستحقة لرجالنا مع تشرين DSC_0085.jpg



الاتحاد × تشرين : ( 0 × 1 )
سجل لتشرين : احمد كلزي د 34
تشكيلة الفريقين :
مثل الاتحاد :خالد حجي عثمان – مجد حمصي – عمر حميدي – عبد القادر دكة – أحمد كلاسي – طه دياب – محمد الحسن ( أيمن صلال د72 ) – محمد فارس ( رضوان قلعه جي د 83 ) – جود فيرينوي – تامر رشيد (موشيد د 63 ) .
مثل تشرين : مصطفى شاكوش – محمد منير – رامي لايقة – مصطفى زيدان – محمد علي موصللي (محمد علي د25 ) – عاطف جنيات – محمد حمدكو ( زياد عجوز د62 ) – عدي عيد – محمود خدوج – محمد باش بيوك – احمد كلزي ( خالد جنيد د90 ) .
الحكام : د. صفوان عثمان – د. فائز الباشا – حسام فريح – طريف هرمش .
الشوط الأول :
بدأه الاتحاد مهاجماً للضغط على الفريق النافس وتسجيل هدف يكسب به الجمهور ،وهذا ما كاد أن يحصل في البداية حين انفرد محمد فارس بالمرمى لكنه استعجل التسديد فذهبت كرته دون فائدة .
رد تشرين لم يتأخر كثيراً حين وجد محمد باش بيوك نفسه منفرداً من الجهة اليسرى للاتحاد فسدد بالشباك الخارجية للعثمان .
وفي الدقيقة 15 رفع مجد حمصي كرة على داخل الجزاء لم تجد من يتابعها ، ورد الشاكوش تسديدة طه دياب القوية إلى ركينة ، ومن ركينة الحاج محمد في الدقيقة 30 ارتقى تامر رشيد للكرة برأسه لكن الكرة جاورت القائم .
وفي غفلة من المدافعين ارتدت الكرة من الحارس حاج عثمان فانقض عليها أحمد كلزي وأودعها المرمى الاتحادي هدف تشرين الأول في الدقيقة 34 .
لاعبو الاتحاد انتفضوا بعد الهدف لكن انتفاضتهم لم تكن مركزة فأبعد الشاكوش ركنية طه دياب ، وسدد تامر رشيد في الشباك الخارجية ، وعاد الشاكوش ليصدى لركينة دياب القوية ،ومعها انتهى الشوط الأول .
الشوط الثاني :
بداية اتحادية من طه دياب إلى محمد فارس داخل الجزاء عكسها جميلة إلى تامر رشيد فثبتها الشاكوش أرضاً ، وعاد الحارس نفسه ليمسك تسديدة الفارس داخل الجزاء ومن ثم يرد تسديدة جود المنفرد على بعد 6 أمتار من المرمى ، ولتبتعد الكرة التالية عن قدم محمد الحسن داخل الجزاء ..
كل هذه الكرات كانت في الدقائق الخمس الأولى من الشوط الثاني .
الضغط الاتحادي لم يتوقف وحاصر تشرين في منطقته وحاول جهده إيصال الكرات إلى داخل المنطقة وحصل على عدة ركنيات لكن الشاكوش والدفاع التشريني المتكتل حالا دون التسجيل .
واستمر الضغط مع دخول موشيد أيان المهاجم السنغالي ، قابله انضباط تشريني بعد دخول محمد علي وزياد عجوز ،
ومع الربع ساعة الأخيرة تغير الحال فارتد البحارة بكرات خطيرة كادت أن تثمر أهدافاً أكثر ،
فسدد العجوز كرة قوية جداً ردها الحاج عثمان
وانفرد الكلزي في الدقيقة 73 وسقط داخل الجزاء دون الإعلان عن شيء،
وسدد الكلزي كرة أخرى من داخل الجزاء ردها الحاج عثمان
ونفذ الجنيات ركنية أبعدها الحاج عثمان من خط المرمى
وكاد موشيد ان يسجل لكن الشاكوش انقض على الكرة كالبطل منقذاً مرماه من هدف محقق .
وفي د82 لعب طه دياب ركنية تناقلتها الرؤوس والأقدام فدخلت المرمى لكن الحكم كان قد أعلن عن خطأ على المهاجمين .
وفي د85 محمد باش بيوك كاد أن يسجل لولا تباطؤه داخل الجزاء فاصطدمت كرته بالحميدي .
وعاد تشرين بمرتدة في د87 هجمة وبتمريرة من الكلزي إلى الجنيات المنفرد أبعدها الحميدي من أمامه .
وفي اللحظات الأخيرة كاد جود أن يسجل التعادل لكنه اهدر بطريقة غريبة في الدقيقة 93 ،وكذلك فعل موشيد حين اصطدمت كرته بالحارس ،وارتدت إلى جود لكن الدفاع أبعد الخطر لتأتي صافرة الحكم منهية المباراة بالخسارة القاسية للاتحاد .

رد مع اقتباس