عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 31-01-2011 - 12:48 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,569
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
تلة عائشة و حمام الست و حارة الزغار .. جولة في أحياءحلب القديمة




تلة عائشة و حمام الست و حارة الزغار .. جولة في أحياءحلب القديمة 19094592.jpg

يقرأ المواطن في حلب على صفحة هويته الشخصية محل قيده، فيرى مثلاًُ أنه سجل في محل السليمية أو ابن يعقوب وابن نصير أو تلة عائشة وتلة السودا وهكذا...


دون أن يدري أنه حين يقرأ هذه الكلمات فإنه يقرأ تاريخ مدينة حلب.

فالأسماء التي أعطيت إلى الأحياء، وخاصة الأحياء القديمة، هي أسماء تدل على تاريخ هذه الأحياء والمناسبات التي أقيمت من أجلها، ونخص بالذكر الأحياء التي تقوم ضمن أسوار المدينة القديمة ووراء أبوابها.

حتى إن الأوابد الأثرية من أسوار وأبواب وقساطل وسبلان وخانات، حتى برج ساعة باب الفرج، فإنها جميعها تحمل أسماء لها دلالة عميقة تشير إلى الباني والمؤسس والواقف والناظر وغيره.
وإن من يتعمق في دراسة كتب التاريخ والمخطوطات والمسكوكات والنقوش الحجرية فإنه يقرأ تاريخاً حافلاً بالذكريات والحوادث والمناسبات.

هذا لا ينطبق على المدينة فقط أيا كانت هذه المدينة، بل ينطبق على القرى والمزارع والأماكن.

وبهذه المناسبة نود أن نورد ملاحظة سريعة فنقول إن من الخطأ الفادح تغيير الأسماء القديمة مهما كانت، فهي تحمل مفتاح تاريخها، ولهذا يجب أن نحتفظ بها.



تلة عائشة و حمام الست و حارة الزغار .. جولة في أحياءحلب القديمة 260864965.jpg

حلب هي من أقدم مدن العالم، وإن لم تكن أقدمها فعلاً، فهي لا تزال تمسك خيوط تاريخها ومخططها المعماري القديم وتكوينها المعماري القديم وتكوينها الأول منذ القرن الرابع قبل الميلاد؛ حتى إن نصاً تاريخياً اكتشف في قلعة حلب يعود إلى ثلاثة آلاف وثمانمائة عام قبل اليوم، وقد اكتشف نص آخر على جدار أحد الأبنية القائمة حتى اليوم يعود إلى ثلاثة آلاف وأربعمائة عام.

هذا فضلاً عن حفريات جرت في موقع محلة الحمدانية، أظهرت مستوطنة تعاصر مدينة إبلا المعروفة وتعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد.

كانت المدن القديمة تشاد عادة على مرتفع أو أكثر، وبجانب نهر يزودها بالماء للشرب والزراعة.
وأحد هذه المرتفعات يشكل النواة الأولى أو - الأوكروبول - والأمثلة على ذلك كثيرة في مدن العالم القديم.

وفي حلب المدينة القديمة، لا يزال المرتفع النواة - الأوكروبول - موجوداً وقد بنيت عليه المدينة القديمة ثم القلعة العتيدة الماثلة أمامنا حتى اليوم، وفيها اكتشف كما ذكرنا أقدم نص تاريخي.
أما التلال الأخرى فهي أكثر من واحدة بعضها داخل الأسوار، وبعضها الآخر خارجه وعلى سبيل المثال فهناك:


تلة السودا


وهي إحدى محلات حلب القديمة خارج الأسوار، تقع إلى جانب باب قنسرين أحد أبواب حلب القديمة والقائم كالقلعة حتى اليوم، هذه المحلة هي مرتفع من الأرض، اصطناعي، وهو ركام أثري تميز بترابه الأسود ومن هنا جاءت التسمية - وقد ظهرت فيه عن طريق الصدفة بعض الأواني حين أقيم بناء مدرسة عليه في الستينات دون دراسة مسبقة، فكان أن تشققت جدران البناء، وقد أزيل مؤخراً. وأقيمت فوق المرتفع حديقة عامة.

ومن المعروف أن أرض هذه التلة كانت وقفاً خالصاً للجامع الأموي بحلب.

أما - تلة عائشة - وهي محلة مرتفعة داخل أسوار المدينة القديمة، فتقع بالقرب من محلة - السفاحية - سميت نسبة إلى عائشة بنت صالح بن علي العباسي زوجة موسى الهادي وقد بنى عليها والي حلب محمد باشا دوقة كين؛ خان العلبية، وجامعه المعروف بجامع العادلية لجواره دار العدل عام 957 هـ - 1550م، وقد ذكرت المصادر التاريخية وجود كنيسة مندثرة في المكان.

تلة الست

وهي إحدى محلات حلب القديمة، تقع في مركز المدينة.

ولا نعرف سبب التسمية إلا أن المصادر التاريخية المتوفرة لدينا قد أتت على ذكرها منذ بداية العصور الأولى لمدينة حلب، بنيت عليها حمام عرفت بـ - حمام الست - وهي حمام النحاسين حالياً القائمة أمام خان النحاسين، بجانب سوق المحمص.



تلة عائشة و حمام الست و حارة الزغار .. جولة في أحياءحلب القديمة 19094592.jpg
حمام النحاسين قديما

محلة ابن نصير


وهي إحدى محلات حلب القديمة، خارج الأسوار فقد ضاع اسمها لدى أهالي حلب، ولم يعد يذكر سوى في الكتب والسجلات الرسمية وعلى القبر الطويل الموجود في جامع الحي.
فالمحلة تعرف حالياً باسم - جب القبة - بسبب وجود سبيل للماء كان عليه قبة جميلة الصنعة حتى وقت قريب. وقد عرفت هذه المحلة، ولا تزال بسوقها؛ المحلية التي يرتادها سكان القرى الشمالية والشرقية لبيع منتوجاتهم، وخاصة الحيوانية.


ولهذا انتشرت فيها الخانات، حيث كانت تجمع الغلال وتباع كما كان فيها مدار لطحن البرغل والنشا وغيره.


محلة ابن يعقوب


وهي محلة قديمة خارج الأسوار تقع قرب بانقوسا، تدعى المحلة باسم - حارة الزغار - أو الصغار بسبب أحداث جرت فيها، وفيها جوامع ومساجد وقساطل وحمامات بني بعضها عام 792 هـ - 1389م.
وكان من جملة ساكنيها الشيخ محمد الزرقا فقيه حلب وأمين الإفتاء في استانبول عاصمة الإمبراطورية العثمانية آنذاك.


محلة أرض الحلبة


فهي من أقدم محلات حلب القديمة خارج الأسوار، وتقع بجانب جبل الجوشن - الأنصاري حالياً - بنى فيها سيف الدولة الحمداني قصره سنة 336 هـ - 947 م.
ومنه كان يشاهد سباق الخيل.


وقد بقيت هذه العادة حتى مطلع القرن العشرين، ثم انتقلت إلى موقع مستشفى الرازي الحالي إلى أن انقرضت.

سميت المحلة أيضاً بأرض العقيقة، حيث تنبت شقائق النعمان في الربيع، ويصبح لون التربة بلون العقيق.

وكانت مصيف أهالي حلب، وفيها يودعون حجاجهم الذاهبين إلى الأراضي المقدسة.
وفيها أيضاً يستقبلون والي حلب الجديد.

بنيت فيها محلة حديثة - نسبياً - دعيت بـ - السليمية - نسبة إلى ابن السلطان عبد الحميد الثاني الذي انتهى حكمه عام 1908م وقد توسعت هذه المحلة في عهد الوالي جميل باشا، فدعيت بـ الجميلية في عام 1304 هـ - 1886م .

وقد بنيت فيها مدرسة السلطاني - حالياً ثانوية المأمون - ثم دار المعلمات 1311 هـ - 1893م - حالياً ثانوية معاوية - ثم عدة قصور منها مبنى جمعية العاديات الحالي، ومحطة الشام - التي هدمت مؤخراً وبني بجانب مكانها مبنى السكك الحديدية -.

سكن محلة الجميلية المهاجرون إلى حلب، ثم جميع الطوائف ولا تزال بعض هذه الأبنية قائمة إضافة إلى مستشفى القديس لويس - المعروف بمستشفى فريشو - نسبة إلى أحد الأطباء الذين عملوا فيه، واكتسب شهرة - والذي بني عام 1325 هـ - 1907م.



الدكتور محمود حريتاني

رد مع اقتباس