عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 04-02-2011 - 12:25 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
اندريه بيتس يغادر الفريق

خرجت سلة الاتحاد من دورة دبي الدولية وهي تجر خلفها أذيال الخيبة بعد ثلاث هزائم جاءت على يد الحكمة وهوبس اللبنانيين والاتحاد السكندري وفوز يتيم تحقق على منتخب الإمارات ولم تأت المشاركة كما ادعى البعض للاحتكاك وخاصة أن الفريق ذهب وهو مثقل بالهزائم المحلية وسط تراجع على سلم اللائحة فضلاً عن عدم امتلاكه لاعبين مؤثرين يستطيعون الصمود ومجاراة خصومهم في مثل تلك الدورات وما قيل ليس في محله فالفريق أو اللعبة بالأحرى باتت بحاجة ماسة للنظر في واقعها المضني بعد ذلك التراجع المخيف حيث أصبح الاتحاد جسر عبور لأغلب الفرق وسكة يسهل تخطيها دون أي صعوبة ومع إيماننا بالزج ببعض الوجوه الشابة لكن هناك لاعبون أكل عليهم الدهر وشرب ولم يعد لديهم شيء ليقدموه خلافاً للمستحقات المرتفعة التي ينالونها والحديث عن ضخ دماء جديدة بالفريق من مواهب شابة شيء ليس بخاطئ لكن يحتاج إلى دعم وتدعيم بلاعبين محترفين يستطيعون انتشال الفريق من واقعه المؤلم والمشاركة في تلك الدورات عبارة عن (سيران) لا أكثر ولا أقل والدليل ما اصطحب من زوجات لبعض أفراد البعثة فهل هم ذهبوا أيضاً للاحتكاك يا ترى أم للسياحة وشم النسيم؟!
محترف بالأربعين
حلقة جديدة تضاف إلى مسلسل الفشل والعشوائية في الانتقاء للمحترفين بنادي الاتحاد وتبدو أنها قد انتقلت من كرة القدم إلى السلة والحبل على الجرار حيث حسمت قضية المحترف أندريه بيتس وقرر مجلس الإدارة ترحيله بعد شهر ونيف من استقدامه وقلنا حين قدومه: إن اللاعب قد بلغ من العمر عتيا ووصل إلى سن الأربعين عاماً فهل يعقل التعاقد مع لاعب شارف على الاعتزال وما المعيار والأسس التي تم وضعه من الفنيين ورأيهم بأندريه ومن صاحب نظرية ضمه ثم الاستغناء عنه بعد فترة قصيرة؟

وضع مأساوي
بلا شك ما يحدث يوضح ضعف الخبرة اللازمة من المسؤولين ويؤكد ارتجالية العمل فلا نظرة ثاقبة ولا تخصصية بالعمل الاحترافي كما يدعون ومازالت أغلب الأندية تفتقد ولم تتوصل بعد لتلك المرحلة وهم يحتاجون لسنوات أخرى ودورات مكثفة حتى يتمكنوا من النجاح واستقطاب لاعبين يكونون محترفين بكل معنى الكلمة واسماً على مسمى وخاصة أن سلة الاتحاد باتت بحاجة ماسة لمن يحفظ ماء وجهها المهدور حيث لم يعد باستطاعة الاتحاد تخطي ومجاراة الفرق الكبيرة وهو أمر أصبح واقعاً هذه الأيام واللعبة بحاجة لإعادة ترتيب بعد التراجع الكبير والهبوط الحاد فيها.

انهيار وتشريد
ما زاد الأمور تعقيداً هو انهيار صالة كرة السلة بصورة رهيبة نتيجة عدم وجود دراسة هندسية حيث أنجز العمل فيها بطريقة عشوائية وبناء عليه شردت فرق النادي ودفعت ثمن ذلك من كيسها ولم تعد تدري أين تجري حصصها التدريبية بعد أن كانت تستتر بها وهو إخفاق تاريخي ونقطة سوداء بحد ذاتها تسجل في خانة المجلس الحالي الذي مازال ينتظر فرج رب العالمين ولا يدري كيف سيعاد تشييدها ومن يملك المقدرة على التصدي لتلك المهمة ويعيد الفرق إلى بيتها الأم بدلاً من حالة التشرد التي لا يعلم أحد متى ستنتهي مأساتهم.

حلب – فارس نجيب آغا - الوطن

رد مع اقتباس