عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 19-02-2011 - 09:22 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,464
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
الجاز تتوقف عن الدفع لعشرات الموردين ومسؤولو الشركة " خارج التغطية "



تلقى عكس السير خلال الفترة الماضية عدد كبير من الاتصالات من تجار كانوا يقومون بتوريد المواد الغذائية وغير الغذائية لشركة " أسواق الجاز " التي سبق ونشرنا عددا من التحقيقات حولها .
وتلخصت مجمل الشكاوي التي تلقاها عكس السير حول موضوع واحد : " عدم وفاء شركة الجاز بوعودها ، والتوقف عن دفع المستحقات المادية لعشرات الموردين ".
وكانت شغلت قضية مجموعة الجاز السورية الكويتية الرأي العام في سورية عامة و حلب بشكل خاص و خاصة مع ربط المواطنين لقضية بشار البيانوني بقضايا مؤلمة كقضيتي "كلاس" و " أمينو" .
ملايين ..ووعود " كاذبة "
وحصل عكس السير على عدة وثائق تحمل توقيع عدد كبير من الموردين في مختلف المحافظات السورية ، جمعتهم ديون شركة " أسواق الجاز " ، التي توقفت عن دفع مستحقاتهم .
وكان تلقى عكس السير اتصالاً من " رشيد عبد المجيد " مدير عام مجموعة الجاز السورية الكويتية , ونائب رئيس مجلس إدارتها , أكد فيه أن مجموعة الجاز لا علاقة لها بما أقدم عليه المدعو " بشار البيانوني " , وأنهم أيضاً كانوا ضحية له مثلهم مثل باقي الموردين ، وان الشركة "ملتزمة أخلاقياً تجاه حق المواطنين الذين غرر بهم " ، إلا أنما وعد به ذهب " هباء ".
وقال أكد عدد من موردي شركة " الجاز " أن الشركة لم تقم بدفع أي من مستحقاتها بالطريقة التي وعدت بها ، حيث عمدت إلى " تمييع الموضوع ، وتبيض صورة الشركة إعلاميا فقط ، بتصريحات فارغة ".
كما أكد الموردون أن الشركة عمدت على أساليب ملتوية ، حيث قامت بدفع جزء بسيط وتافه من مستحقاتهم ، من أجل إسكاتهم ، في حين تجاهلت الأموال الطائلة التي توجب عليها دفعها .
وأشار أحد الموردين في حديث لـ عكس السير أن الموردين لم يقعوا ضحية " بشار البيانوني " كما أشارع مسؤولو شركة الجاز ، وإنما وقعوا ضحية الشركة نفسها ، لأنهم لم يكونوا يوردون البضائع لبشار البيانوني بل للشركة السورية الكويتية .
أحد الموردين " مات بجلطة " ..
وعلم عكس السير ان أحد موردي الشركة ( مورد مواد غذائية ) أصيب بجلطة داخل الشركة وفارق الحياة ، وكان له بذمة الشركة مبلغا كبيرا ، تجاهلته الشركة كلياً .
وقصد موردو الشركة عددا كبيرا من الجهات بحثا عن طريقة يستردون فيها أموالهم ، إلا أن وعود " " رشيد عبد المجيد " و " جماعته " حالت دون اتخاذ أي إجراء .
شيك بلا رصيد .. وسيناريو " أمينو وكلاس " يتكرر
وأرفق أحد المشتكين ( يدعى بسام الجاجة صاحب شركة احذية ) شكواه التي تقدم بها لـ عكس السير بكشوفات لحسابه المتبقي ، الذي قال ان الشركة تعترف به ( كون الشركة رفضت الاعتراف بمستحقات كثيرة لموردين كانوا يتعاملون مع الشركة على مبدأ الثقة بسمعتها ) ، مؤكداً أن الشركة توقفت كليا عن الدفع .
وزاد في شكواه " قامت الشركة بتحرير شيك بمبلغ 870 ألف ليرة سورية ، وعند مراجعة البنك ( بنك سوريا الدولي الاسلامي ) فوجئنا بأن الشيك بلا رصيد ".
وأشار أحد المشتكين إلى ان تحرير شيك بلا رصيد دليل قاطع على أن الشركة " أفلست " ، وان ما جرى هو تكرار لسيناريو " أمينو وكلاس ".
مسؤولو الشركة " خارج التغطية "
وحاول عكس السير الوقوف على وجهة نظر ورأي القائمين على الشركة ، إلا أن أيا من مسؤولي الشركة لم يرد على اتصاله ، حتى أن " " رشيد عبد المجيد " مدير عام مجموعة الجاز السورية الكويتية , ونائب رئيس مجلس إدارتها (الذي يملك رقمين خليويين في سوريا ) لم يجب على اتصالاتنا على احد الرقمين ، في حين كان رقمه الآخر خراج التغطية .
و كانت شركة الجاز افتتحت أسواق الجار في منطقة الليرمون العام الماضي ، و بعد أيام أغلقت بعض الأقسام فيه بسبب ما أسمته "ضعف الأرباح " قبل أن يغلق السوق بكامله .
و طرحت الشركة مشروع المول للاستثمار حتى قبل البدء به ، حيث أعلنت الشركة بتاريخ 26 ـ 6 ـ 2010 أنها باعت اكثر من 68 صالة من أصل 100 صالة و 18 مطعما من أصل 22 .
ونشر عكس السير مجموعة من الأخبار والتقارير حول مشاكل شركة الجاز ، وماجرى بين " بشار البيانوني ، ورشيد عبد المجيد ، وغرفة تجارة حلب " ، إلا أنه وبعيدا عن التفاصيل المملة في هذه القضية ، تبقى مستحقات الموردين السوريين ، الذين يبحثون عن حلول تعيد لهم حقوقهم التي تقدر بالملايين ، في الوقت الذي لا يزال فيه صدى تصريحات مسؤولو الشركة التي " وعدت بالوفاء " تصدح في وسائل الإعلام ، دون أي تقدم فعلي ، أو تحقيق ، لتبقى الوعود " كاذبة " حتى تتحقق ، أو يسجن من قام " بالاحتيال " وإعادة الحقوق بموجب القانون .
علاء حلبي – عكس السير
مواضيع متعلقة :

مخاوف من " أمينو " و" كلاس " جديدين .. شركة الجاز السورية الكويتية توقف أعمالها في حلب و مديرها " البيانوني " متوار عن الأنظار و مطالب بملايين الليرات
اتهامات متبادلة بالكذب والنصب والاحتيال و البلطجة بين البيانوني و " شركاء الأمس " .. بعد أن فجر عكس السير قضية " الجاز " يعود لنشر " القصة الكاملة "
البيانوني صار بتركيا .. مدير عام الجاز السورية الكويتية لعكس السير : شركة الجاز بريئة و نحن أيضاً ضحية لـ " بشار البيانوني "

شهادة تسجيل الشركة

شيك بلا رصيد

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي أخبار حلب

رد مع اقتباس