عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 05-03-2011 - 10:45 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
جوكوفيتش: الاتحاد أفضل فرق الدوري السوري ومحبة جمهوره ستحرر إبداعاتي

أكد أنه سيشكل ثنائياً مميزاً مع كوناتي..ماريان جوكوفيتش: الاتحاد أفضل فرق الدوري السوري ومحبة جمهوره ستحرر إبداعاتي

؟ حلب- محمود جنيد
؟ بداية ملفتة حققها لاعب محترف الاتحاد الصربي ماريان جوكوفيتش، من خلال ظهوره المدوي في أول مباراة له مع الفريق مع الجيش حيث كان صاحب الفضل الأول في تحقيق الفوز الأثير المحرر للفريق من عثرته قبلها من خلال افتتاحه التسجيل وتمهيده الهدف الثاني لزميله محمد الحسن بلمسة فنية مميزة، ما ضمن له استلام مفتاح الدخول إلى قلوب الجماهير الأهلاوية بسرعة ورحابة صدر منها، وكرر ماريان نغمة التسجيل بعدها مع كل من الكرامة وأمية، وهو ما فشل فيه في لقاء الطليعة والسد القطري في الدور التمهيدي التأهيلي لدوري أبطال آسيا لكرة القدم.
ماريان الذي تمحورت تجربته الاحترافية بين صربيا وبولونيا والجبل الأخضر الذي سجل لفريقه »زيتا« ثلاثة أهداف في آخر مطافه موسم 2009/،2010 اعتبر التحاقه بالاتحاد فرصة جديدة له للحضور في منطقتنا ومع فريق كبير واسع الشهرة مثل فريق الاتحاد العريق بتاريخه الذي توجه ببطولة الاتحاد الآسيوي التي جعلته متواجداً على خارطة الفرق الكبيرة على المستوى الآسيوي ورفعت أسهم سمعته على المستوى الدولي، مبدياً رضاه وسعادته عما قدمه مع الفريق مبدئياً ومشيراً إلى أنه ومع تعرفه أكثر وأكثر على زملائه بالفريق ودخوله بعمق أجواء الدوري السوري سيكون لديه الأفضل ليعطيه ويسعد به جمهور الاتحاد الذي أحس بمشاعر المودة التي يكنها له، وهو ما سيزيده إصراراً على تقديم الكثير لهذا الجمهور والفريق، أما غيابه الفني في لقاء السد الذي لم يقدم فيه أي شيء يذكر، فقد كان ذلك حسب ماريان تابعاً لكونه مازال مستجداً مع الفريق ولظروف المباراة التي كان فيها الاتحاد خارج الفورمة وهو يلعب مع فريق ثقيل ومحترف بمعنى الكلمة وبجو جديد عليه ومختلف تماماً عن طابع الدوري السوري الذي خبره في مباراة واحدة قبلها مع الاتحاد الذي أكد ماريان أنه أفضل فرق الدوري السوري على الإطلاق من حيث المقومات الفردية والجماعية التي سيكون معها قادراً على تحقيق لقب الدوري هذا الموسم بغض النظر عن نتيجته وأدائه في المباراة الأخيرة مع الطليعة التي تعتبر شيئاً ممكناً حدوثه في منافسات دوري طويل تكون فيه فرصة التعويض قائمة، خاصة مع ظروف الدوري الحالي غير ثابت المقاييس.
وبالنسبة لطموحاته الشخصية مع الاتحاد، فقد لخصها حالياً بتحقيق الفوز معه ببطولة الدوري وبطولة الاتحاد الآسيوي والتي تأتي في مقدمة أولوياته وقبل السعي لتحقيق مجد شخصي يضاف إلى السيرة الذاتية الخاصة به وهو لقب الهداف.

رد مع اقتباس