الموضوع: شؤون كروية
عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 14-03-2011 - 03:28 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,754
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
شؤون كروية

من مساهمات القراء : بقلم : محمد سالم
v أخلاقيات كروية
أثارت قضية تعاقد المدرب السابق لنادي الاتحاد تيتا مع نادي الشرطة باسم مستشار فني للنادي الكثير من الجدل في الشارع الرياضي الحلبي ، وإن كان الجميع يعرف أن هذه التسمية ليست إلا التفافاً على القانون ، ولا داعي لذكر التفاصيل لأن الكل يعرفها وما أردت أن أشير إليه فقط هو الطريقة التي تمت بها تلك الصفقة المشبوهة - وبمباركة سرية - والتي إن دلت على شيئ فهي تدل على البعد كل البعد عن المبادئ والقيم الرياضية وعن أدبيات وأخلاقيات الرياضة دون اللجوء إلى ذريعة أننا في زمن الاحتراف وأنه من حق أي مدرب البحث عن العرض الأفضل ، والذي لا يبرر بأي شكل من الأشكال تلك الطريقة التي تزيد التأكيد يوماً بعد يوم على أن دورينا هو بالفعل دوري مكاتب وليس دوري ملاعب ، وأن احترافنا هو انحراف بكل معنى الكلمة.

v يا أهل الخير... بدنا مدرب
(هادا اللي ناقصنا) أن نتسول بحثاً عن مدرب للمنتخب الوطني في ظل عجز اتحاد سريتنا الموقر عن حل هذه المعضلة ، وهذا إن دل على شيئ فإنه يدل على واحد على الأقل من احتمالين اثنين وهما ، إما عدم كفاءة ومقدرة أعضاء اتحاد الكرة في إدارة أعمالهم أو أن (كل هال تجرة مو جايبة همها) ، إن لم يكن الاحتمالين معاً. وفي ضوء ما تقدم ، إضافة إلى فضائح اتحاد الكرة الأخرى كالتزوير وغيره ، أعتقد أن الخيط الأبيض قد تبين تماماً من الخيط الأسود كما نادى بعضهم من قبل.....

v استفسار برسم العقيد تاج الدين فارس
لفت نظري في الآونة الأخيرة ومن خلال ظهور العقيد تاج الدين فارس في برنامج دورينا أو بعض المقابلات في برامج رياضية أخرى أنه وفي كثير من أجوبته على بعض الأسئلة والاستفسارات لم يكن الرد يتجاوز حدود (لا أدري – لا أعرف – ليس لدي فكرة – لم أسمع بذلك من قبل – ربما – من الجائز – غير متأكد) أجوبة مقرونة أحياناً بعلامات الاستغراب والدهشة وأحياناً أخرى بعلامات الصدمة والحرج !!!! واستفساري هو أنه وعلى حد علمي أن سيادة العقيد يشغل منصب نااااائب رئيس الاتحاد العربي السوري لكرة القدم فهل يا ترى معلوماتي تلك صحيحة؟ وإن كانت كذلك فهل يمكن لمثل تلك الأجوبة أن تصدر من مسؤول رياضي بهذا المستوى؟ وعلام يدل هذا؟ هي أسئلة برسم سيادة العقيد.

v احتراف ومحترفين
بالنظر إلى قانون الاحتراف وفيما يتعلق بالمحترفين الأجانب وتحديد العدد باثنين قد يكون ذلك بالشيء الايجابي ، غير أنه يعتبر سلبياً بنفس الوقت خاصة بالنسبة للفرق المشاركة في المسابقات الخارجية ، فمن غير المنطقي أن يتعاقد نادي مع محترف ثالث مكلفاً إياه ميزانية اضافية ليشارك وكحد أقصى في عشر مباريات طوال الموسم الكروي وذلك في حال وصل ذاك النادي للمباراة النهائية مع أن الحل يمكن أن يكون أبسط من ذلك عن طريق السماح بمشاركة المحترف الثالث في الدوري على أن لا يتواجد في أرض الملعب أكثر من محترفين اثنين ، هو اقتراح آمل أن يجد آذان صائغة.

v يرحم زمن الهواية
يوماً بعد يوم تثبت تجربتنا الاحترافية فشلها بكل المقاييس وبدون داعي للدخول في حيثيات وتفاصيل هذا الموضوع الذي طالما تحدثنا فيه مراراً وتكراراً عن السلبيات الكثيرة التي رافقت تلك التجربة ، أصبحت الحاجة للعودة إلى الهواية أكثر إلحاحاً وضرورةً ، فالإعتراف بالخطأ فضيلة ومن غير المعيب أن نخطئ بل أن نستمر في الخطأ ، فحتى الايجابية الوحيدة تقريباً التي جنيناها من هذا النظام وهي السماح لأنديتنا بالمشاركات الخارجية وعلى الرغم مما حققناه فيها من بعض النجاحات و الاشراقات ، إلا أن هذا كله لا يشفع أمام الانعكاسات السلبية للتطبيق الخاطئ لهذا النظام على لعبة كرة القدم والوبال الذي أصابها وأصاب جميع أنديتنا من دون استثناء تقريباً فاتحة أبواب الفساد على مصراعيها وبتنا نسمع قصص وحكايا تقشعر لها الأبدان ونقول بالفعل يرحم زمن الهواية.

v فساد على المكشوف
والشيئ بالشيئ يُذكر وفي سياق الحديث عن الفساد فالكل سمع بما جرى في مباراة مورك والساحل في التجمع النهائي للدرجة الثانية من تواطؤ علني غير مسبوق وعلى عينك يا تاجر ، حيث اتخذ الفساد في تلك القضية منحى خطير جداً فقد فيه اتحاد الكرة هيبته شبه المفقودة أساساً ، وكذلك خسر ما تبقى له من مصداقية إن سلمنا بوجودها أصلاً وخصوصاً في ظل ما آلت إليه نتائج التحقيقات بحرمان المتواطئين من ممارسة العمل الرياضي لمدة عام واحد في الوقت الذي لا يكاد يمر يوم دون سماع أخبار عن صرف موظفين في الدولة من العمل )وليس الحرمان لمدة عام( لأسباب تمس النزاهة ، مؤكداً بذلك مدى تورطه في كل ما يحدث من فضائح ومهازل ، فهل نقرأ قريباً خبراً عن صرف أعضاء اتحاد الكرة الأفاضل من الخدمة لنفس الأسباب؟

v أزياء وألوان
لو استعرضنا أندية الدرجة الأولى لهذا الموسم على سبيل المثال وليس الحصر(وإن كانت هذه الظاهرة موجودة لدى معظم أنديتنا ومنذ زمن) لوجدنا أن لون الزي الرئيسي لثمانية أندية هو الأحمر ، وأن خمسة أندية يشترك زيها باللون الأزرق ووحده الوحدة الدمشقي ينفرد لباسه باللون البرتقالي ، وحتى الزي الاحتياطي لأغلب الفرق حين تلعب خارج أرضها متشابه وهو اللون الأبيض فهل انعدمت الألوان الأخرى من الوجود؟ فكما لكل نادي شعار خاص به لا يشبهه شعار نادي آخر لم لا يكون له زي خاص ينفرد به ويميزه عن بقية الأندية؟ قد تكون هذه الملاحظة ليست بتلك الأهمية قياساً لأمور أخرى تتعلق بأنديتنا ومشاكلها التي تكاد لا تنتهي إلا أنها جديرة بالاهتمام ووجود لون لباس خاص لكل نادي يرتبط به وباسمه هو جزء من هوية هذا النادي ، فلم لا؟

v الابتسامة صدقة
تكاد تكون سمة ضعف التحكيم ليست الصفة الوحيدة المشتركة بين حكامنا الكرويين ، فالمتتبع لمباريات الدوري يمكنه أن يلحظ أن جل حكامنا يقودون المباريات بوجه عابس متجهم ، يشعر المشاهد أنه وفي أي لحظة يمكن لهذا الحكم أن ينهال بالضرب على أي لاعب. تلك الملاحظة لا أوردها من باب الاستهزاء والسخرية على الإطلاق ، إنما هي ملاحظة هامة جداً فلا تكاد تخلو مباراة من حالات اعتراض على بعض القرارات التحكيمية وبالتأكيد فإن حالة التوتر سترتفع إلى أقصاها مع مثل تلك ردات الفعل ما يؤثر سلباً على الطرفين الحكم واللاعبين وقد يتغير مجرى المباراة بالكامل ، وهنا أذكر الحكم السابق اسكندر حمال والذي لم تكن الابتسامة تفارقه في جميع المباريات التي شاهدتها له فكانت أي مشكلة تنتهي مباشرة من دون أن تتطور إلى أي نوع من الشد العصبي لمجرد امتصاصه لفورة أي لاعب بابتسامة لا تكلف صاحبها أي شيئ ولا تقلل من هيبته أبداً ، وبالإضافة إلى كل ما سبق تبقى الابتسامة في وجوه الناس صدقة فهل يتصدق علينا حكامنا ولو بابتسامة؟
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس