الموضوع: من قصص الــ Fbi
عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 23-03-2011 - 10:37 ]
 رقم المشاركة : ( 2 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,665
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   

قضية غوتي (2)
وبرغم أن هذه العصابة عرفت بأنها أكثر عصابات آل جامبينوا سوءاً فقدكان رجال الـ"fbi" على يقين بأنهم وجدوا الحلقة الضعيفة في جماعة جوتي.
السبب هو أن جوتي كان لديه قائد يدعى آنجلوا روجيريوا يدير يومياًعمليات جوتي، اعتبر أنجلوا هدفاً رائعاً؛ لأنه أولاً ناشط ومتورط بالعديد منالجرائم، وثانياً كان ثرثاراً كبيراً وينشر الإشاعات.
شكل ماو على الفور فرقاً للمراقبة ورصد كل شخص يدخل نادي بيرجن.
عرف رجال الـ"fbi" أن جون جوتي ورجاله كانوا يعمدون إلى الخطف وسرقةالسيارات والابتزاز والمغامرة غير الشرعية للحصول على الأموال للعائلة.
أبلغ المخبرون بأن روجيريوا كان يناقش أعمال العائلة عبر هاتف ابنتهإذ اعتقد أن الخط المسجل باسمها لن يكون عرضة لتنصت الـ"fbi".
لم يكن أخذ الموافقة للتنصت على هاتف بالأمر السهل، فكان على رجالالـ"fbi" إقناع القاضي الفيدرالي بأن الهدف مرتبط بجرائم، وأن من شأن التنصت التوصلإلى أكثر من دليل، إضافة إلى أنه يجب إيقاف الآلة في حال لم تكن الأحاديث عنالجرائم.
كان أقوال المخبرين كافية لإقناع القاضي الفيدرالي في أواخر العام 1981 بوجود مراقبة هاتف ابنة روجيريوا.
وجد ماو وفريقه طريقة لدخول عائلة جامبينوا.
اعتبر التنصت على هاتف روجيريوا من أنجح عمليات التنصت عبر تاريخالـ"fbi".
أما الأحاديث التي التقطتها الـ"fbi" فكانت كافية لإدانته، علمالمخبرون أيضاً أن روجيريوا قد ترأس اجتماعات في منزله مع رجال جامبينوا فاستعملماو وفريقه هذا الدليل لتبرير وضع الميكرفون داخل منزل روجيريوا.
تسلسل رجال الـ"fbi" إلى داخل المنزل ووضعوا آلة التنصت داخل غرفةالطعام، وغادروا من دون ترك أي أثر.
إن نجاح المافيا وقف على قدرة بقائها على مسافة خطوة واحدة من تنفيذالقانون، كان ماو ورجاله يجهلون أن شرطياً مرموقاً كان يعمل لحساب جامبينوا, ومعأنه كان يجهل التفاصيل، إلا أنه سرب معلومات لأفراد العائلة عن التحريات وعملياتالمراقبة الإلكترونية.
وجن جنون آنجلوا روجيريوا لمعرفة أن منزله مراقب، فاكتشفوا بنفسه ولكنعبثاً.
أرسل بطلب خبير ليقوم بالبحث بنفسه عن آلات التنصت؛ لأنه لم يقتنعالبتة.
أمر روجيريوا بالكشف على آلات الهاتف، وعندما سمعت الـ"fbi" علمواأنهم في مأزق.
عمدوا إلى إطفاء جهاز التنصت داخل المنزل على الفور لإفشال التحريات. فلو كشف الأمر لذهبت أسابيع من العمل الشاق سداً، ولكان الفريق أرسل إلى الجاد رقمواحد، ولما كان هناك من هدف أكثر جدلية من روجيريوا.
حضر الرجل مع أحدث الآلات الإلكترونية الموجودة ليقوم بعمله.
وبعد يومين من تفتيش المنزل بكل دقة، كان جاهزاً لإطلاع روجيريوا علىما وجد.
اعتقل رجال الـ"fbi" الرجل الذي قام بتفتيش منزل روجيريوا لإيجاد آلةالتنصت بعد يومين، لكنهم صعقوا بما سمعوا.
لقد طلب من روجيريوا آلاف الدولارات لقاء عمله، ولكن أياً من آلاته لمتكن تعمل، فخدع بذلك روجيريوا.
لحسن الحظ أنه أخبر روجيريوا بأن منزله بات نظيفاً الأمر الذي منحالـ"fbi" فرصةً ليس فقط لأن آلات التنصت خاصتهم لم تكشف، بل لأن روجيريوا سوف يشعربالارتياح أكثر وهو يتحدث في منزله، فأطلق العنان لنفسه عبر ميكرفونات الـ"fbi".
شيئاً فشيئاً استطاعت الـ"fbi" الاقتراب من التسلسل الهرمي لعائلةجامبينوا.
كانت الأحاديث الملتقطة بالنسبة إلى رجال الـ"fbi" بمثابة منجم منذهب.
التقى روجيريوا بشركائه، فعلمت الـ"fbi" بأمر صفقة هيروين يرأسهاروجيريوا وأجين الأخ الأصغر لجون كاتري.
وزع روجيريوا وأوجين في غضون ستة أشهر ما يفوق خمسين كيلوا جراماً منالهيروين في نيويورك وحدها.
سجلت الـ"fbi" أدق التفاصيل على آلة التسجيل.

رد مع اقتباس