عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 24-03-2011 - 05:20 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
16مليون و 700 ألف سنوياً .. الخزينة الاتحادية تنتعش بعد حل معضلة الفراغات الخمسة

انفرجت أسارير الخزينة الاتحادية بعد الانتهاء من معضلة الفراغات الخمسة التي أرقت أولي الأمر الاتحادي لسنوات مضت.

و وقعت الإدارة الاتحادية مع المستثمر عقد الحل الودي في وقت سابق من الأسبوع الماضي. و يقضي الاتفاق دفع المستثمر 16 مليون و 700 ألف ليرة سورية سنوياً ، إضافة إلى تعهده ببناء عشرين غرفة على مساحة قدرها 200 متر في أي مكان ضمن منشآت النادي وفقاً لاختيار الإدارة.

و لمزيد من التفاصيل التقى عكس السير عضو الإدارة الاتحادية المهندس علي حداد و الذي عبر عن ارتياحه إزاء إغلاق ملف الفراغات الخمسة على صيغة ضمنت حقوق النادي على حد تعبير الحداد.

و قال الحداد : "بعد توقف دام سنتين ، قامت الإدارة الاتحادية بمناقشة الحل الودي مع المستثمر فراس العويد و بالتالي التوصل لاتفاق يقضي بأن يكون المبلغ السنوي 16 مليون و 700 ألف ليرة سورية سنوياً ، بعد أن كان 15 مليون و 200 ألف ليرة سورية".

و أكد حداد أن مساحة 200 متر المزمع البناء عليها لا علاقة لها بالمبلغ المذكور. و بالتالي فإن النادي سيتحصل على هذا المبلغ سنوياً و لمدة عشر سنوات هي مدة العقد. و سيدخل المبلغ إلى خزينة النادي عبر أربع دفعات سنوياً.

و اعتبر حداد ان حل مشكلة الفراغات الخمسة "انطلاقة حقيقة لاستثمارات النادي" ، مشيراً إلى أن "القادم أفضل".

و بدأت العملية الاستثمارية في الفراغات الخمسة في السادس من الشهر الجاري ، و بات بحكم المؤكد دخول الدفعة الأولى من المبلغ السنوي إلى خزينة النادي.

الاستثمارات خرجت من الغرف المظلمة

و حول الاتهامات التي وجهت للحداد كونه أحد الأطراف التي ساهمت بعرقلة العملية الاستثمارية و كبدت النادي خسائر مالية فادحة في وقت سبق نجاحه في انتخابات إدارة النادي قال حداد : "لم أقم بالتسبب بأي خسارة و لم أجبر أحداً على التوقيع على العريضة التي طالبت بإيقاف الاستثمار لوجود غبن سيلحق بالنادي".

و أضاف حداد : "كان لدي وجهة نظر ، و ما زلت محتفظاً بوجهة نظري حتى الآن ، أما الذين يطلبون مني الاعتذار عن التسبب بخسارة للنادي أو أن أعبر عن ندمي فأقول لهم إنني لم أتسبب بأي خسارة و كان الهدف من ذلك .." ، و هنا قاطع عكس السير حداد بالقول : "الهدف من ذلك إعادة الحقوق و ضمانها؟" ، فجاوب الحداد : " كلا ، الموضوع أكبر من إعادة الحقوق ، مشكلة الفراغات الخمسة تسببت في تسليط الضوء على الاستثمارات الرياضية على مستوى سوريا ، و أصبحت محط أنظار كبار المسؤولين في البلد ، و أنا أفتخر بذلك.

و تابع حداد : "كنت معترضاً على الغبن المعنوي و المادي الذي أصاب النادي ، و بعد تمسكنا بوجهة نظرنا استطعنا الحصول على مبلغ مليون و نصف المليون ليرة سنوياً كزيادة على العقد السابق".

و أوضح حداد أن أهم الفوائد التي حصل عليها النادي هي خروج الاتفاقات التي يعقدها النادي من الغرف المظلمة إلى العلن ، و أن الأيام القادمة كفيلة بإثبات صحة كلامه.

استثمارات جديدة

و بعيداً عن الفراغات الخمسة أكد الحداد أن المشاريع الاستثمارية الأخرى تسير على قدم و ساق ، إذ أن الإدارة الاتحادية رفعت دفتر الشروط في الوقت الذي واجهت فيه اعتراضات و اتهامات حول اختيار طريقة استدراج للعروض تناسب أشخاصاً معينين على حساب غيرهم.

و قال حداد : "الحمد لله وجهة نظرنا صائبة ، أصدرنا دفتر الشروط بموافقة الاتحاد الرياضي و بطريقة استدراج العروض لمدة 15 سنة ، و لا زلنا بانتظار الموافقة المتعلقة باستثمار كتلة المسبح.

و فيما يتعلق بالحزمة الاستثمارية الشاملة لشعار النادي و موقعه الرسمي و صحيفته الخاصة به قال حداد : "بعد أن خصصنا دفتراً للشروط كما يعلم الجميع تم إيقاف العقد الذي كان من المفترض أن يقدم للنادي دخلاً قدره مليون و 600 ألف ليرة سورية سنوياً ، إلا أن مشكلة القوانين لدينا فيما يخص الاستثمارات يمكن تفسيرها حسب المصالح الشخصية ، و فيما يتعلق بالموقع الرسمي فإن الإدارة سلكت الطريق القانوني كما هو مطلوب و نحن بانتظار الموافقة ، و أتمنى أن ترى الأقلام التي انتقدت طريقة تعاقدنا بالتراضي ، القيمة التي سيصل إليه المزاد العلني القادم.

الصالة و مقر النادي
و فيما يتعلق بصالة النادي التي آلت للسقوط في وقت سابق ، أكد الحداد أن إدارة النادي اجتمعت مع المحافظ و المكتب الدارس ووضعوا بعد الملاحظات على الدراسة المقدمة و الأمور مطمئنة بالمجمل و قال حداد : "مازلنا في مرحلة الدراسة ، و لم نحصل على اعتماد من المحافظ للتنفيذ بعد".

و أشار حداد إلى أن الشركة الدارسة تعهدت بتجهيز المنشآت خلال مدة تتراوح بين 13 و 14 شهراً.

و أوضح حداد أن الدراسة ستشمل الصالة إلى جانب البنى التحتية الخاصة بكل الألعاب الجماعية ، إضافة إلى وضع إنشاء مقر جديد للنادي بعين الاعتبار ، و إذا تم تطبيق المخطط بالشكل المطلوب فإن النادي سيحصل على كيان حضاري يليق بتاريخه و إنجازاته.
عكس السير

رد مع اقتباس