عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 05-04-2011 - 03:04 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,854
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
قصة الضابط "خريستو البلغاري " و ابراهيم هنانو

قصة الضابط "خريستو البلغاري " و ابراهيم هنانو


عندما يُروى تاريخ الثورة في الشمال السوري يُذكر إلى جانب اسم ابراهيم هنانو قائمةٌ طويلة تضم أسماء من ساهموا في كتابة تلك الصحائف المجيدة من تاريخنا الحديث ، لكن اسم خريستو البلغاري يغيب عن تلك القائمة رغم أنه جدير بأن يظهر في سطورها الأولى.
كان خريستو البلغاري ضابطاً برتبة نقيب في الفرقة الأجنبية الفرنسية المرابطة في اللاذقية وهي فرقة كانت توكل إليها أخطر المهام حيث اشتهر أفرادها بالشدة والبطش.
ومن المعروف أنها كانت تتشكل من محاربين غير فرنسيين انتسبوا إليها سعياً وراء المغامرة والدخل الوفير وكان بعضهم يلجأ إلى الانضمام إليها هرباً من أوضاع بلده الأم البائسة أو فراراً من ملاحقة قضائية أو سياسية، وغالباً ما كان أفراد الفرقة يغيرون أسماءهم الحقيقية واضعين ماضيهم برمته خلف ظهورهم.‏
و يذكر أدهم آل الجندي في كتابه "تاريخ الثورات السورية" أن جندياً من أصل بلغاري وقع أسيراً في قبضة ثوار الشمال فانضم إلى صفوفهم بعد أن تفهم غاياتهم وأنه عرض على هنانو أن يتصل بزملائه في الفرقة الأجنبية ويدعوهم للانضمام إلى الثورة فوافق هنانو وأنفذ إلى اللاذقية "هزاع أيوب" وهو أحد معاونيه المخلصين برسالة من البلغاري إلى زميل له هناك .
ويروي "آل الجندي" أن هزاع دخل معسكر الفرقة متنكراً بصفة بائع متجول وهو يسوق حماراً محملاً بالبضاعة لكنه سقط في يد الضابط خريستو الذي شك فيه وحقق معه وكان المترجم بينهما جنديا مغربياً فأقر هزاع بمهمته.
ويضيف آل الجندي أن خريستو قد قرأ رسالة الجندي الذي كان في صفوف هنانو واقتنع بها وقرر أن ينضم بدوره إلى الثوار برفقة تسعة عشر جنديا بلغارياً وجنديين مغربيين.
وقد شدوا الرحال ليلاً بعد أن حملوا بغالهم بما استطاعوا من عدة وذخائر وغذوا السير بدون توقف حتى التحقوا بصفوف هنانو في قرية "قيماس" في الجبل الوسطاني.‏
ولقد قدم خريستو ورجاله خبراتهم العسكرية للثورة و شاركوا في المعارك بشجاعة وأبلوا فيها البلاء الحسن ،وعندما ضاقت الدائرة على هنانو قرر الانسحاب مع صفوة أعوانه إلى شرقي الأردن ليستجمع قواه من جديد .
وعرض على خريستو أن يوصله إلى الحدود التركية حيث يستطيع العودة منها إلى بلاده خشية أن يقع أسيراً في قبضة الفرنسيين فيحاكم بتهمة الخيانة العظمى ويعدم وصحبه ،لكن خريستو رفض العرض وأصر على البقاء مع الثوار إلى النهاية.‏
سلك هنانو في طريقه إلى شرقي الأردن طريقاً يمر بالبادية متجنباً المرور في المدن والحواضر التي كانت تعج بالقوات الفرنسية والأرصاد، لكن ما انتظره هناك كان أدهى وأمر، حيث وقع في كمين نصبته له مجموعة من المرتزقة ، وفي ذلك اليوم ، السادس عشر من تموز عام 1921 وعلى ثرى "مكسر الحصان" ، جرت أشد معارك الثورة السورية إيلاماً حيث سقط أربعون شهيداً هم نخبة ثوار الشمال .
ولم ينجُ من ذلك الكمين سوى هنانو وعشرة من أعوانه تشتتوا في البراري لا يلوون على شيء ، وكان خريستو ورجاله من ضمن الشهداء.‏
استطاع هنانو أن ينجو بنفسه من أيدي مطارديه بفضل مروءة عائلة حمصية كريمة، وأن يصل إلى شرقي الأردن فالقدس حيث اعتقله الإنكليز وسلموه إلى الفرنسيين .‏
يشكل انضمام خريستو وزملائه إلى الثوار ظاهرة جديرة بالدراسة خاصة وأنها لم تكن الأولى من نوعها حيث سبقهم إلى ذلك بلغار وألمان أسرهم الشيخ صالح العلي فانضموا إليه في مقاومته للفرنسيين .
ويذكر آل الجندي أن أولئك الجنود انتقلوا للعمل مع هنانو بعد اضطرار الشيخ صالح إلى التوقف عن النضال المسلح.‏
لم يذكر مؤرخو الثورة السورية عن خريستو إلا النزر اليسير، ولعل السبب في تقصيرهم يرجع إلى غياب المراجع التي قد تكون متوفرة في السجلات الفرنسية حيث يمكن معرفة الأسماء الحقيقية لأولئك البلغار ومعرفة من أين أتوا وتفهم دوافعهم .
مما يبرر الدعوة إلى تأسيس مركز لدراسات التاريخ السوري الحديث تكون مهمته بناء الذاكرة الوطنية على قاعدة ثابتة من الوقائع المثبتة الموثقة وتوجيه الدراسات إلى تلك الزاوية المهملة وأمثالها في تاريخنا.‏
لكن ذلك لا يعفينا من واجب تسليط الضوء على ظاهرة بطولة إنسانية نادرة حين سقط أولئك الأبطال صرعى بعيداً عن بلادهم، دفاعاً عن قضية عادلة لشعب محتل.
و لم يبتغوا من وراء تلك التضحية العظيمة مغنماً.‏
إنهم جزء ناصع من تاريخنا.
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي مدينة حلب الشهباء

رد مع اقتباس