عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 06-04-2011 - 03:03 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,844
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
آلاف المخالفات و انتهاكات سافرة للمرسوم 59 .. حلب تتحول إلى مدينة مخالفات


آلاف المخالفات و انتهاكات سافرة للمرسوم 59 .. حلب تتحول إلى مدينة مخالفات وقحة و " على عينك يا تاجر "


شهدت حلب خلال الأيام القليلة الماضية " ثورة " في بناء المخالفات، في مختلف المناطق والأحياء، المستملكة منها، والزراعية، وحتى الحدائق العامة و الأبنية المهددة بالسقوط.
وبجولة سريعة في مناطق وأحياء حلب، الميسر، الحيدرية، الأنصاري، السكري، سيف الدولة، صلاح الدين، طريق الباب، هنانو وغيرها من المناطق التي تعج بالمخالفات، تستطيع أن ترى وبوضح العمل المتواصل من عمال البناء، وتجار المخالفات على رفع ابنية ومساكن تصبح جاهزة للسكن خلال أقل من أسبوع، عمادها الـ " بلوك" وبعض " الشمينتو" فقط .
وعلى الرغم من عدم وجود أرقام واضحة لعدد الأبنية والمخالفات التي تم إنشاؤها خلال الأيام القليلة الماضية في حلب، إلا أن أرقامها تزيد على المئات.
غياب الرقيب..
ويأتي نشاط تجار المخالفات، في وقت يغيب فيه دور الجهات المعنية، التي يلزمها القانون بمتابعة ومنع المخالفات ( تحت طائلة العقوبة ).
وأشار مواطنون لـ عكس السير ان الظاهرة الغريبة في " ثورة المخالفات" التي تشهدها حلب، وقاحة المخالفين، وعملهم على إنشاء المخالفات دون خوف من البلدية، أو خوف من العقوبة.
وقال أحد المواطنين" كان تجار المخالفات في السابق يقومون ببناء المخالفات في الليل، ويقومون بالتستر على مخالفاتهم، سواء عن طريق دفع رشا لموظفي البلدية، أو عن طريق إتمام البناء بسرعة، وتغيير بعض ملامحه ليبدو قديماً".
وتابع " إلا أن هذه الطرق لم يعد يتبعها تجار المخالفات هذه المرة، إذ يقومون ببناء المخالفات بكل وقاحة، وكأن أبنيتهم مرخصة، أمام تجاهل واضح وصريح من المسؤولين لما يحصل".
من تصريحات المسؤولين السابقة : المخالفات خط أحمر .. فماذا جرى؟
وتساءل مواطنون عن " حمرة خط مخالفات البناء" الذي لطالما صرح به مسؤولو حلب، لوسائل الإعلام.
وقال أحد المواطنين لـ عكس السير : " قرأنا كثيراً، وسمعنا كثيراً أن مخالفات البناء خط أحمر، فلماذا لم يتم هدم أو منع حدوث أية مخالفة؟؟؟".
وتابع " مايزيد الطين بلة هو إنشاء مخالفات فوق أبنية مهددة بالسقوط، كما هو الحال بالنسبة للبناء المجاور لمدرسة " رحمو الحطاب" في حي سيف الدولة ".
اعتداء على مهندس ..
وفي ذات السياق، علم عكس السير أن عمال البناء وتجار المخالفات ردوا على بعض محاولات البلدية قمع المخالفات بالتهجم والاعتداء على موظفي البلدية، في بعض المحاولات " الخجولة" لقمع المخالفات.
وفي آخر اعتداء أصيب المهندس حسين العلي رئيس شعبة المراقبة في مديرية خدمات السريان إصابة بالغة نقل على إثرها إلى مشفى " شيحان " العمالي، أمس.
وذكر شهود عيان ان أكثر من 200 شخص قاموا بالاعتداء على المهندس أثناء قيامه بتسجيل ضبط لتوصيف الوضع الراهن في إحدى مخالفات البناء التي يتم تشييدها.
اعتداء على عناصر شرطة و تحطيم سيارة
و أثناء إعداد هذا التقرير، علم عكس السير أن عمال بناء قاموا بالاعتداء على عناصر من قسم شرطة الشعار بالضرب، في منطقة " شارع عثمان" بحي " الميسر"، كما قاموا بتحطيم سيارة تابعة للشرطة .
وقال شاهد عيان لـ عكس السير " وقعت مشاجرة بين تجار مخالفات وعمال بناء تابعين لهم , تزامنت مع مرور دورية من قسم شرطة الشعار، حيث تدخل عناصر الدورية، لحل المشكلة وفض النزاع".
وتابع" وأثناء ذلك تهجم مجموعة من عمال البناء وتجار المخالفات على عناصر الدورية، واعتدوا عليهم بالضرب، كما قاموا بتحطيم سيارة الشرطة، ما دفع عناصر الشرطة لترك السيارة والهرب".
وعلم عكس السير من مصادر مطلعة ان دوريات تابعة للشرطة انتشرت في المكان على الفور، ويجري البحث عن المعتدين، الذي تواروا عن الأنظار .
وكان قتل شخصان وأصيب اثنان آخران بينهما طفل في إطلاق نار أثناء مشاجرة بين جيران في حي باب النيرب، على خلفية إنشاء بناء مخالف دون إعلام الجوار.
رئيس مجلس مدينة حلب : تنظيم أكثر من 600 ضبط وفق المرسوم 59
ونفت المهندسة لمى معمار رئيس مجلس مدينة حلب وجود تقصير من البلدية في قمع المخالفات، وقالت لـ عكس السير " إن موضوع التعاطي مع المخالفات وقمعها مستمر وفق المرسوم 59 وقمعها مازال مستمراً".
وتابعت " تم تنظيم أكثر من 600 ضبط وفق المرسوم خلال اقل من عشرة أيام في جميع مديريات الدوائر الخدمية في محافظة حلب".
و في ذات السياق، "شدد" محافظ حلب المهندس علي أحمد منصورة على ضرورة تطبيق المرسوم 59 المتعلق بمخالفات البناء، خلال لقائه أعضاء المكتب التنفيذي بمجلس مدينة حلب.
وأشار مصدر مطلع لـ عكس السير ان البلدية قامت بتسجيل ضبوط مخالفات على الغياب دون هدمها ، وانه يجري الإعداد لحملة كبيرة لإزالة جميع المخالفات الأسبوع القادم .
خبير قانوني : القانون ينص على هدم المخالفات فوراً ويعاقب المقصر
وللوقوف على الجانب القانوني في مخالفات البناء، قال المحامي علاء السيد لعكس السير " عملاً بأحكام المادة 2 في المرسوم التشريعي رقم 59 عام 2008 ، يجب تنظيم ضبط بالمخالفة من شرطة البلدية وإصدار قرار فوري بالهدم خلال الدوام الرسمي يوم تاريخ ضبط المخالفة أو في اليوم التالي في حال ضبط المخالفة مساء ".
و تابع " على البلدية أن تطلب تحريك الدعوى العامة خلال يومين على الأكثر من تاريخ إحالة الضبط للقضاء ويتوجب الهدم مباشرة على مسؤولية رئيس الوحدة الإدارية البلدية بكافة الوسائل المتاحة ".
وعن عقوبة المسؤول المقصر في قمع مخالفات البناء قال " تطبق العقوبات المنصوص عليها في المرسوم التشريعي رقم 59 عام 2008 وتصل عقوبتهم إلى الحبس من 3 أشهر إلى سنة والغرامة من 200 ألف إلى مليون وفق المادة الثالثة من المرسوم ".
ونوه " السيد " إلى أن المرسوم التشريعي رقم 59 يشدد على مخالفات البناء، وان بناء المخالفة في وضعها الراهن لا يعني تثبيتها، وبالتالي ستتم إزالتها، ما يجعل بناءها أمراً مخالفا للقانون، ويسبب خسائر مالية، ويعرض مرتكبها للعقوبة.
تساؤلات ..
لماذا لم يتم قمع المخالفات، قبل إنشائها، علماً أن المخالفات ستهدم ما يعني أن خسائر مالية كبيرة ستخلفها هذه العملية.
بعض تجار المخالفات يقومون ببيع البيوت قبل بنائها، وما أن يشتريها المواطن، ( لرخص سعرها)، تقوم البلدية بهدمها، الأمر الذي ينتهي بالمواطن وعائلته في الشارع.
لماذا لم يتم هدم المخالفات فور اكتشافها، عملاً بأحكام المرسوم 59 لعام 2008.
لماذا تجرأ تجار المخالفات على الاعتداء على البلدية وعناصر الشرطة.
لماذا شهدت هذه الفترة مخالفات وقحة، ولماذا يقبل المواطن على السكن في منزل مخالف، وهو يعلم أن احتمال هدمه كبير جداً ؟؟؟ ... أسئلة برسم المعنيين.
على الهامش:
ارتفعت أسعار مواد البناء للضعف في حلب، حيث وصل سعر متر الرمل ( النحاتة ) إلى 600 ليرة بعد أن كان سعر المتر المربع 300.
كما وصل سعر كيس الاسمنت إلى 350 ليرة سورية، بعد أن كان سعر الكيس 300 ليرة.
ووصل سعر " البلوكة" إلى حوالي 30 ليرة بعد أن كان سعرها يتراوح بين 17 و20 ليرة سورية.
كما لوحظ خلال الأيام القليلة الماضية ارتفاع أجرة عامل البناء لأربعة أضعاف ، حيث كان يتقاضى في اليوم حوالي 400 إلى 500 ليرة، وأصبحت أجرته بين 1500 و2000 ليرة، والحجز يكون مسبقاً .
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي أخبار حلب

رد مع اقتباس