عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 26-04-2011 - 02:50 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,665
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
صحيفة اسرائيلية : أمريكا قدمت 25 مليون دولار لدعم القوة الالكترونية الناعمة .. وخبير

صحيفة اسرائيلية : أمريكا قدمت 25 مليون دولار لدعم القوة الالكترونية الناعمة .. وخبير روسي يتسائل : من هم القناصة؟





ذكرت صحيفة " جيروزليم بوست " الإسرائيلية أمس إنّ وزارة الخارجية الأميركية أعدت مبلغاً من 25 مليون دولار لكي تقدمه للمجموعات المعارضة في أي دولة تناهض سياستها.
وسيجري استخدام هذا المبلغ على نشر جميع أشكال التحريض وجميع دعوات التمرد والثورة على أي نظام حكم تحدده واشنطن وذلك من خلال الإنترنت، والقنوات الفضائية المناسبة وما تتضمنه أجهزة اتصال (الموبايل) من تقنيات في التصوير والاتصال لحشد المعارضين وزجهم في حرب إعلامية وتحريضية ضد قادة دولهم وأنظمة السلطات فيها.
وتشير دراسات تتعلق بهذا المشروع إلى مرحلة تتلو هذه المرحلة وضمن فترة معينة تتولى فيها واشنطن علناً التنديد بهذه الدولة المعنية لتحقيق أحد هدفين: إما التراجع عن سياستها المناهضة للولايات المتحدة وإما تهديدها بفرض إجراءات أو عقوبات بسبب محاولة هذه الدولة المحافظة على نظامها وعدم الاستجابة لدعوات المعارضة .
وتؤكد صاحبة البحث في الصحيفة الإسرائيلية هيلاري كريغير أن وزارة الخارجية الأميركية ستعتمد الآن على إعداد المرحلة الأولى التمهيدية لمحاصرة أو تغيير نظام ما وذلك عن طريق تغذية وتشجيع معارضة من الداخل أولاً وتوحيد شعاراتها وتواصل أفرادها عبر وسائل الاتصال الإلكترونية ولو طالت فترة هذه المرحلة لسنة أو أكثر.
ويتحدث بعض المختصين في الاستراتيجية عن هذا المشروع بتأكيد أهمية "القوة الإلكترونية الناعمة " في أولى مراحل الهجوم الأميركي على أي دولة مناهضة لكي يتسنى لـ"القوة الصلبة" الدخول إلى المعركة بمبررات "دولية" مثل مجلس الأمن أو مبررات تحالفية إقليمية دولية (جامعة عربية ومعها حلف أطلسي) إذا لم يوافق مجلس الأمن الدولي.
ولا شك في أن إستراتيجية كهذه جرى تطبيقها في ليبيا للسيطرة على نفطها باسم "حماية المدنيين".
ويأتي حديث كريغير منسجماً مع ما قاله الخبير الروسي نيكولاي ستاريكوف حول السيناريوهات التي تتبعها الولايات المتحدة لتبرير التدخل في شؤون الدول الأخرى عبر سفك الدم بالشوارع مع حملات التحريض عبر وسائل الاتصال والانترنت، لافتاً إلى موضوع "القناصة" في شوارع المدن العربية التي شهدت احتجاجات مؤخراً.
ويتساءل الخبير الروسي عن الثورات العربية قائلاً: "ألا يلفت نظركم أن الثورات تنفجر دفعة واحدة أو في تسلسل مريب وفي منطقة محددة تعتبر عصباً اقتصادياً خطيراً في العالم؟".
ويرى ستاريكوف أن هذا التساوق ليس وليد الصدفة، مضيفاً: إنه "لكي يكره الشعب حكومته يجب إراقة الدماء، ولأن السلطات تستخدم الغاز المسيل للدموع مثلاً أو خراطيم المياه، فإن ذلك لن يساعد على تفاقم المواجهة، وعندها يظهر على السطوح قناصة مجهولون يطلقون الرصاص على المتظاهرين ويقتلون بعضهم، هذه الصورة شاهدناها في تونس وكان القناصة في مصر وفي ليبيا في بنغازي تحديدا".
ويضيف الخبير الروسي أن " هؤلاء القناصة قتلوا 38 متظاهراً في اليمن، وفي تونس تم إلقاء القبض على قناصة يحملون جوازات سفر سويدية ادعوا أنهم جاؤوا لصيد الخنازير البرية" ، مستنكراً "أي سخرية.. سياح يصطادون الخنازير في بلد مضطرب!! لقد أطلق سراح القناصة فالثورة نجحت في تونس ولم يعد أحد يسأل عن سر هؤلاء".
ويؤكد الخبير الروسي أن هؤلاء القناصة " يمارسون اليوم نفس المهمة في سورية، ثم تنقل شاشات الجزيرة وبي بي سي صوراً تظهر دموية النظام ".

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي أخبار حلب

رد مع اقتباس