عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 25-05-2011 - 04:24 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,569
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
أصحاب المعاهد التدريسية المرخصة في حلب يناشدون " إنصافهم"

أصحاب المعاهد التدريسية المرخصة في حلب يناشدون " إنصافهم" 905066090.jpg\



ناشد أصحاب معاهد تدريسية مرخصة في حلب الجهات المسؤولة " إنصافهم"، إثر " الظلم " الذي تعرضوا له نتيجة إلغاء عملهم بالتدريس، وحصر نشاطهم باللغات، على الرغم من أنهم قاموا بترخيص معاهدهم بشكل نظامي، وفق قانون كان يسمح لهم بالتدريس في المعاهد.
وقال 24 شخصاً من أصحاب المعاهد المرخصة في حلب، في شكوى وقعوا عليها " نحن الموقعين أصحاب المخابر اللغوية المرخصة أصولاً في محافظة حلب, بموجب المرسوم التشريعي رقم 55-2004 و ما قبله و الذي جاء فيه تعريف المخبر اللغوي:إنه المؤسسة التعليمية الخاصة التي تقيم دورات لتعليم اللغات الأجنبية غير المحلية أو المواد التعليمية للشهادتين (التعليم الأساسي و الثانوي حصراً من خلال دورات لا تتجاوز مدة كل منها ستة أشهر ".
وتابعوا " و حيث أصبح هذا المرسوم ناظماً لعملنا و حقوقنا ,فوجئنا بصدور المرسوم 35 -2010 و الذي غير تعريف المخبر اللغوي بحصره على تعليم اللغات مما سبب لهذه المخابر و كل من يعمل بها إضراراً مادية بليغة إذ أصبحت مخابرنا بحكم العاطلة عن العمل مما أدى إلى ضياع العديد من فرص العمل للعاملين في هذه المخابر المسؤولين عن عائلات من هذا الوطن ".
وأوضحوا أن المعاهد " أتاحت فرص عمل لكثير من المدرسين المتقاعدين و غيرهم , و ساهمت برفع السوية العلمية للطلاب, و دعمنا التعليم الخاص, مع الإشارة إلى إن معظم طلابنا كانوا من المتفوقين"، مناشدين بإعادة السماح لهم بالعمل وفق المرسوم القديم، كونهم قاموا بترخيص معاهدهم وفق المرسوم.
وكانت ارتفعت أصوات تطالب بإغلاق معاهد التدريس، ومنع العمل فيها، لما لها من أثر كبير في تحويل العلم الذي يقدم بشكل مجاني في المدارس الحكومية، إلى سلعة تجارية.
وأشار أحد أصحاب المعاهد المرخصة لـ عكس السير أن تشديد الرقابة على عمل المعاهد الخاصة هو أمر جيد يحد من تحويل العلم إلى تجارة، موضحاً أن مراقبة المعاهد لا يعني إغلاق معاهد كلف ترخيصها ملايين الليرات، و تم ترخيصها ودفع ضرائبها ورسومها وفق القانون، لما يحمل هذا الإجراء من ظلم كبير بحق أصحاب المعاهد المرخصة.
في حين أشار صاحب معهد مرخص آخر لـ عكس السير إلى أن قرار تحويل مفهوم المخابر اللغوية، الذي صدر باقتراح من حكومة العطري، لم يأتِ بهدف حماية العلم والطلاب في سوريا، وإنما جاء " لمصلحة المدارس الخاصة التي تشهد انتشارا واسعاً في سوريا"، مؤكداً أن القرار لو كان عادلا لاستثنى المعاهد المرخصة بشكل نظامي، ما يحقق لعدالة.

رد مع اقتباس