عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 25-05-2011 - 09:13 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,568
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
هل ارتقى تجار وصناعيو حلب الى مستوى الأحداث التي تمر بها البلاد ؟

هل ارتقى تجار وصناعيو حلب الى مستوى الأحداث التي تمر بها البلاد ؟ 49629541.jpg
هل ارتقى تجار وصناعيو حلب الى مستوى الأحداث التي تمر بها البلاد ؟ 135216508.jpg




في ظل الأزمة التي تعاني منها سورية وما يطرأ من متغيرات على الصعيد الداخلي, والخارجي، ظهرت دعوات متفاوتة من و لـ " تجار وصناعيين"، أن يبادروا لتحمل مسؤولياتهم تجاه مجتمعهم .
فهل ارتقى الصناعيون والتجار إلى مستوى الأزمة؟؟
مبادرات فردية.. خارج السرب
تقدم 150 تاجراً وصناعياً بعرض للهيئة العامة للضرائب والرسوم بدفع ضرائبهم لعام 2012، بهدف المساهمة في استقرار الليرة السورية , ونوع من الدعم الوطني خاصة في هذه الفترة العصيبة.
وقال جمال مدلجي المدير العام للهيئة العامة للضرائب والرسوم" إن الموقف الصادر عن رجال الأعمال هؤلاء موقف وطني بامتياز ويشكل سابقة في هذا الإطار"، معتبراً أن مسألة المبدأ أهم من المبلغ أي مهما كان الرقم صغيراً أو كبيراً ليس مهماً، بل المهم هو موقفهم وتقديرهم لدور رجال الأعمال في هذه الفترة وضرورة مساهمتهم في دعم الوطن بأي شكل من الأشكال.
صوت.. ولا صدى
وقام مستثمر المواقف المأجورة في حلب بتخفيض تعرفة ركن السيارة في الموقف المخصص للساعة الواحدة 33 ليرة بدلا من 50 ليرة , ضمن حملة وطنية نظمتها الشركة، ودعت كافة الفعاليات الاقتصادية والصناعية في البلد الى المشاركة فيها .
و قال مستثمر المواقف المأجورة في حلب، يوسف بالو، لـ عكس السير " جاءت هذه المبادرة باجتهاد شخصي، ودون أي ضغط من أية جهة" ، نافيا ما اشيع عن ضغوط من محافظة حلب لإجراء التخفيض.
ولم تلق دعوة المستثمر" الحلبي" آذاناً صاغية، حيث اقتصرت دعوته على تخفيض تعرفة الموقف المأجور، دون أية تحركات فعلية مؤازرة، من صناعيي وتجار حلب، عاصمة الاقتصاد السوري.
" نفش" حكومي .. ليوم واحد
وكان وزير الاقتصاد والتجارة في اجتماع له مع الفعاليات الاقتصادية طلب من التجار أن يخفضوا أسعار السلع الغذائية والتموينية الضرورية للأسرة السورية لتحقيق الاستقرار في السوق .
و خلال جولة ميدانية لـ عكس السير تبين أن أسعار المواد الغذائية لم يتم تخفيضها, سوى ليوم واحد فقط، في حين لُوحظ ارتفاع أسعار بعض المواد على الرغم من تنويه الوزير .
وقال أحد أصحاب المحلات " تم تخفيض سعر المواد الغذائية والسمن والرز والزيوت والسكر ليوم واحد منذ فترة , و فجأة عادت الأسعار كما كانت عليه ".

رئيس غرفة صناعة حلب.. أزمة العمالة و جدلية البقاء
وبدوره، أوضح المهندس " فارس الشهابي " رئيس غرفة صناعة حلب لعكس السير أن من أولويات العمل في المجال الصناعي هي التشغيل وخلق فرص العمل, والاستمرار في تأهيل كوادر بشرية لدعم الصناعة الوطنية .
وأضاف الشهابي أنه تم التأكيد على الصناعيين بعدم صرف اي عامل في ظل هذه الأزمة وتحمل الضغط وركود الاسواق لأن ذلك يعتبر "مهمة وطنية علينا القيام بها "، على حد تعبيره.
ونوه الشهابي إلى أن أغلب الصناعيين تقيدوا بقانون رفع الرواتب لموظفي القطاع الخاص , ما سبب الاستقرار للعامل في المنشآت الصناعية.
وحاول عكس السير التواصل مع رئيس غرفة تجارة حلب، خلال إعداد التقرير، للإطلاع على تحركات ونشاطات التجار لمواجهة الأزمة، إلا أنه تعذر اللقاء بحجة أن رئيس الغرفة " خارج البلد".

خبير اقتصادي : تجار استغلوا الأزمة !!

ومن جهته، قال خبير اقتصادي ( فضل عدم الكشف عن اسمه) لـ عكس السير" في الأحوال الطبيعية يتحكم قانون العرض والطلب بالأسعار، ففي حال وجود فائض في الانتاج أو زيادة في العرض السلعي في السوق فإن ذلك سيؤدي الى انخفاض الاسعار كون العرض أكبر من الطلب وخاصة إذا كانت لبعض السلع صلاحية للاستهلاك فهذا يعني أن التاجر مضطر للبيع بسعر السوق".
وتابع" أما في حال وجود عجز في السوق، وكان الطلب كبيرا ولايوجد مرونة في الأسواق لتأمين سلع تغطي الحاجة، فإن الأسعار سترتفع".
وبين أن جشع واستغلال بعض التجار أو المنتجين واستغلالهم بعض الأوضاع الاستثنائية التي تمر بها البلاد ، من أجل تحقيق أرباح خيالية غير مشروعة قانونيا وأخلاقيا ودينيا، تسبب بشكل مباشر في رفع مستوى الأسعار.
ونوه الخبير الى أن حجة تغير أسعار القطع الأجنبي في السوق، من أجل رفع أسعار بعض السلع وخاصة الغذائية منها، لا أساس له من الصحة أو السند القانوني، لأن البنك المركزي يعطي التاجر المستورد أو الصناعي حاجته من القطع الأجنبي الدولار بالسعر الرسمي ( 47.69 ) ، وبالتالي لن يكون هناك أي تغيير على التكلفة الحقيقية.
وبحسب الخبير، فإن هذا يعني أنه من المفترض أن لايكون هناك أي علاقة بين سعر الدولار في السوق غير الرسمية (السوداء) وأسعار المواد المستوردة بشكل نظامي، وإن "تحجج" البعض بسعر السوق السوداء هدفه جني أرباح غير مشروعة ، وهذا يعني " الاحتكار" و " الاستغلال".
لحظة تأمل..
يحكى أن طفلاً رأى المطر ينقر زجاج النافذة بعنف..
الطفل : من أين يأتي ماء المطر ؟
الأب: من السحب
الطفل : ومن أين تأتي السحب
الأب : من الماء
فَغـَر الطفل فاهه بحيرة بريئة ، ولم يفهم.
وبعد سنوات حل الجفاف بالمدينة، عندها رشف الطفل بضع قطرات من الماء وصمت .. ويروى انه فهم .!!

رد مع اقتباس