عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 08-06-2011 - 04:49 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,569
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
أبواب نادي الاتحاد الحلبي مفتوحة للجميع

رئيس نادي الاتحاد السوري /للجماهير/ : نتقبل النقد الفني ونرفض الاتهامات ...أبواب النادي مفتوحة للجميع ...القول الفصل في قضية انتقال الدكة للصين وتأخر وصول الشرط الجزائي



انشغل الشارع الرياضي الاتحادي على مدى الأسابيع الماضية في جملة من الأمور كان من أهمها الشرط الجزائي للاعب عبد القادر دكة الذي احترف في الصين وغادر دون دفع الالتزام المترتب عليه ورغم انقضاء فترة طويلة على استحقاق الدفع فإن المبلغ عمليا لم يدخل صندوق النادي ووردت
معلومات تؤكد أن المبلغ وصل إلى حلب بتاريخ 22/2/2011 ولم يتم تسديده وارتفعت الأصوات مطالبة بالتحقيق للوصول إلى الحقيقة ومحاسبة المقصر وبدأت الشائعات تتعالى وتطالب بالمحاسبة ولم تقتصر الأمور عند هذا الحد بل بدأ البعض يوجه أصابع الاتهام إلى الإدارة بالتقصير في عملها الفني وخاصة أن الفريق الكروي توج بالموسم الماضي ببطولة الكأس الآسيوية وخرج هذا الموسم من الدور الأول واتهم البعض الآخر بإهمال باقي الألعاب في النادي .‏‏

وبعيداً عما يتردد من أسئلة واستفسارات واتهامات في الشارع الرياضي وبغض النظر عن قناعاتنا في مجمل الأمور فإن الواجب المهني والأمانة الصحفية تتطلب القرار منا أن نستمع إلى الرأي الآخر لوضع النقاط على هذه التساؤلات ونترك القرار للقارئ لإصدار الحكم المبرم .‏‏

تفاصيل قضية الدكة :‏‏

من خلال عدة جلسات جمعتنا مع رئيس النادي مع بعض أعضاء إدارته كانت جميع المناقشات تتناول ما تطرحه الجماهير الاتحادية من هموم وننقل بأمانة وجهة نظر الكابتن محمد عفش في مجمل الأمور الذي يعتبر أن النقد الفني والإداري إذا كان ضمن القنوات النظامية هو دليل صحي وأنه يحترم جميع أنواع النقد ضمن الأصول ولكن أن يتحول إلى الشك بالأمور المالية فهذا لا يمكن السكوت عليه نهائيا لاسيما وأن هذه الاتهامات دون أدلة رسمية فقضية الدكة كما حدثنا عنها رئيس النادي تفيد أن اللاعب وقبل إغلاق الانتقالات الرسمية بساعتين فقط دخل إلى النادي وشرح ظروفه بصعوبة تأمين مبلغ (70) ألف دولار حاليا وتعهد رسميا بتسديد المبلغ فور وصوله إلى الصين ورغم ذلك فقد كان الاعتراض على عدم الموافقة ما لم يسدد المبلغ ونتيجة التداخلات ورأفة بمستقبل اللاعب الذي سيحرم من مبلغ (10) ملايين ليرة سورية تمت الموافقة بعد التوقيع على تعهد رسمي من اللاعب بالإضافة إلى توقيع عقد للعب مع نادي الاتحاد لمدة ثلاث سنوات جديدة تم تصديقه من اتحاد الكرة رسميا دون أن يحصل اللاعب على أي مبلغ سلفة عن هذا العقد ورغم المطالبة والاتصال مع اللاعب إلى الصين مرات عديدة ومخاطبة اتحاد كرة القدم بموجب الكتاب رقم (269) تاريخ 7/4/2011 فهو لم يرسل المبلغ مع الإشارة إلى أنه وصل إلى النادي بتاريخ 22/2/2011 ورقة مكتوبة باللغة الانكليزية (طلب تحويل) وهذه الورقة لا تعني أن المبلغ أرسل لأن اللاعب كتب الورقة بخط يده ولم يسدد المبلغ أصولا للمصرف ليقوم بتحويله وهذه الورقة وصلت للبعض بطريقة ما وعلى أساسها تم الاعتقاد أن المبلغ وصل إلى حلب ولم يدخل في الصندوق ولكن الحقيقة تأكدت أخيرا وبالدليل القاطع من خلال اللاعب نفسه عندما تم الاتصال معه من إحدى الإذاعات المحلية واعترف بأنه لم يرسل المبلغ لظروف وصعوبة التحويل ووعد الجميع بأنه سيحمل المبلغ معه بعد عودته يوم 6-7-2011 .‏‏

مفردات توزيع المبلغ :‏‏

وحول مصير توزيع المبلغ وهو (70) ألف دولار أبرز رئيس النادي نسخة من العقد القانوني والمصدق أصولا الموقع بين الشركة الراعية لاستقدام الدكة وبين إدارة النادي التي كان يرأسها المهندس باسل حموي وينص العقد على أن الشركة ستحصل في حال تسويق اللاعب خارجيا على مقدم العقد التي قامت الشركة بدفعه عند استقدامه وهو مليون وستمائة ألف ليرة سورية بالإضافة إلى نسبة 60% من صافي الربح على أن تدفع 40% للنادي من الأرباح ومن خلال حسبة بسيطة تشير أن المبلغ الإجمالي هو ثلاثة ملايين وخمسمائة ألف ليرة سورية سيذهب منه مقدم العقد فيصبح الباقي مليوناً وتسعمائة ألف ليرة سورية حصة الشركة منها بحسب النسبة مليون ومائة وأربعون ألف ليرة سورية وحصة النادي سبعمائة وأربعون ألف ليرة سورية وللتوضيح فإن اللاعب تعهد بدفع (60) ألف دولار و(10) آلاف دولار سيدفعها وكيل اللاعب السيد فهد ياغي وهو بدوره تأخر بإرسال المبلغ لأن اللاعب لم يسدد له حصة تسويقه ونتيجة المتابعات اليومية مع اللاعب والوكيل فقد وصل إلى النادي بتاريخ 31-5-2011 عن طريق إحدى شركات التحويل مبلغ (10) آلاف دولار بقيمة (480) ألف ليرة سورية بموجب الحوالة رقم (102770) مرسلة من السيد فهد ياغي وكيل اللاعب وتم إدخالها إلى صندوق النادي وتم استكمال المبلغ وهو (280) ألف من رئيس النادي وبذلك أغلق ملف حصة النادي وبقيت حصة الشركة التي طالبتنا رسميا بكتاب تسديد المبلغ وختم العفش حول قضية الدكة مشيرا إلى أن البعض ومن خلال هذه الزوبعة التي أثارها يطالبنا أن نكون بعيدين عن الإنسانية التي تعاملنا بها مع اللاعب وهذه النقطة بالذات يجب أن تكون متلازمة مع الرياضة .‏‏

- تبريرات كروية :‏‏

وحول النقد الذي يوجه للإدارة بخروج الفريق الكروي من الدور الأول للبطولة الآسيوية أشار العفش إلى نقاط عديدة أهمها مغادرة تيتا للفريق في منتصف الموسم رغم التمسك به ليأتي المدرب البوسني كمال اليسابيش الذي لم يستطع التأقلم مع اللاعبين وعدم نجاحه في تطوير الفريق مع الإشارة إلى أن المجموعة افتقدت عدداً من اللاعبين المهمين في هذا الموسم وهم ( عبد الفتاح الآغا- وائل عيان- معتز كيلوني- اوتو بونغ- توريه- عبد القادر دكة) كما أن غياب الجمهور والظروف المحيطة بمباراتي شورتان والصقر اليمني سبب رئيسي في عدم التأهل ويجب الإشارة إلى أن الفريق قدم في مباراته الأخيرة أمام القادسية وخاصة بالشوط الأول أداء مميزا وبأخطاء بسيطة خرجنا من البطولة وحول بطولة الدوري الذي توقف قال أن فريقنا حاليا بالمركز الرابع بفارق أربع نقاط عن المتصدر وكنا نتطلع للفوز بالبطولة وخاصة أننا سنلعب مع الفرق التي تنافسنا على البطولة الوحدة والكرامة والشرطة في حلب .‏‏

هموم باقي الألعاب:‏‏

وحول الاتهامات التي توجه للإدارة بعدم الاهتمام بباقي الألعاب أشار إلى أنها بعيدة عن الواقع لأن كرة اليد حاليا بالمركز السابع فيما كانت بالموسم الماضي بالدرجة الثانية وكرة الطائرة بمركز متوسط وريشة الطائرة بالمراكز الأولى وباقي الألعاب متوقفة عن النشاطات أما كرة السلة فقد تحدث عنها عضو الإدارة عمار قصاص الذي قال لقد اعتمدنا هذا الموسم على مدرب من أبناء النادي وحاولنا قدر الإمكان الاعتماد على بعض لاعبي الشباب وكانت تفصلنا مباراة واحدة لو فزنا فيها لانتقلنا إلى المركز الثاني ورغم ذلك لدينا بعض التحفظ وسيكون لنا وقفة مطولة في الموسم القادم . وحول عدم الاهتمام بفرق القاعدة والفئات العمرية تحدث العفش قائلاً تسلمنا العمل بعد أن قامت الإدارة السابقة بتسمية جميع الأجهزة الفنية والإدارية واحترمنا قرارها وحافظنا على الجميع بدون استثناء ومع نهاية هذا الموسم كان لنا وقفة مطولة من خلال دراسة مستفيضة نقوم بها مع الفنيين للوصول إلى إعداد خطة مستقبلية تعتمد العلم والمنهجية أساساً لبناء رياضة على أسس سليمة وخاصة بعد إنجاز الملاعب الجديدة التي ستفتتح خلال الأيام القادمة .‏‏

الأمور المالية مستقرة‏‏

أوضح رئيس النادي أن الإدارات المتعاقبة تركت لنا ديوناً تجاوزت /100/ مليون ليرة سورية وتسلمنا نقداً في الصندوق /153/ ألف ليرة سورية فقط ورغم ذلك فقد تم دفع جميع الالتزامات من رواتب المدربين واللاعبين بمن فيهم المحترفون دون أن يتم استدانة أي مبلغ كما كانت العادة في السابق وقمنا بتسديد ما يقارب العشرة ملايين ليرة سورية من الديون وحالياً أمورنا المالية مستقرة وهذا يعود إلى سياسة الترشيد في الصرف والحفاظ على أموال النادي واستطعنا من خلال بعض الأصدقاء توفير مبالغ كثيرة حيث وفرنا لفريق كرة القدم معسكراً في مدينة العين بالإمارات ودون أن يتكبد النادي أية مصاريف بالإضافة إلى إقامة الفريق في المباراة النهائية بالكويت بعد أن وصلنا قبل ثلاثة أيام للتحضير للمباراة حيث تكفل أحد الأصدقاء بتسديد جميع مصاريف البعثة ويجب الإشارة هنا إلى أن النادي تكبد خسائر تقدر بعشرة ملايين ليرة سورية بسبب توقف الدوري بالإضافة إلى أربعة ملايين ليرة على أقل تقدير خلال مباراتي شورتان والصقر اليمني .‏‏

أمنية اتحادية‏‏

تمنى العفش على جميع المنتقدين لعمل الإدارة أن يكون الحوار هدفاً أساسياً فالإدارة أبوابها مشرعة ومفتوحة للجميع بدون استثناء للاستفسار عن كل ما يدور من أسئلة تهدف إلى تطلعات لمستقبل أفضل للنادي وتمنى على الجميع توخي الدقة بتوجيه الاتهامات لأنها أولاً وأخيراً ستقف عائقاً أمام تقدم وتطور النادي .‏‏
وبدورنا وبعد أن حاولنا إيصال وجهة نظر الإدارة حول ما يدور من أحاديث في كواليس نادي الاتحاد سيكون لنا وقفة مع الخبرات الرياضية لتقول كلمتها لنؤكد على أننا سنكون على مسافة واحدة من الجميع بهدف الوصول إلى رياضة متطورة تعتمد الحوار منهجاً على طريق التقدم والازدهار .‏‏

رد مع اقتباس