عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 11-06-2011 - 01:25 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,665
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
بالصور ..حلب القديمة ما انجزناه وما لم ننجزه ..

بالصور حلب القديمة ما انجزناه وما لم ننجزه ..







كلنا نحب حلب القديمة ونأنس فيها إلى الجو الذي يعيدنا إلى ذكريات الصبا العذبة وكثيراً ما ننسى في فورة العاطفة كل نقائصها كأنها لم تكن ، لكن ما من أحد منا - نحن المصرحين بحبها على كل منبر- يسكن فيها، ولو خطر ببال أحدنا أن يعود إلى سكناها لتعالت في بيته أصوات الاحتجاج من كل جانب.
وفي مفارقة لافتة نجد أن معظم الذين يقررون في شؤون حلب القديمة لا يسكنون فيها.
لكن ذلك لم يؤثر في حبهم لها ،فقد بذلوا جهوداً ملموسة وحققوا انجازاتٍ هامة .
إذ تم تجديد الجزء الأكبر من بنية حلب القديمة التحتية من مجارٍ ومياه عذبة وشبكات مختلفة.وشهدنا أزقتها تُبلط من جديد وتغمرها الأنوار ،وسعدنا برؤية واجهات أبنيتها الهامة تُنظف، وأبواب دكاكينها تُصبح خشبية ،ولافتاتها العشوائية تُزال.


ووضعنا لها ضابطة بناء صارمة تحد من نموها أفقياً أو شاقولياً إلا بشروط ، وتحميها من العابثين والمخربين.‏‏
إن ما تم في المدينة القديمة يبرهن أننا نحبها فعلاً ،لكنه حب من"بعيد لبعيد" ، بدليل أن اهتمامنا قد تركز على جانبها المادي الظاهر الملموس أكثر منه على جانبها المرهف غير الملموس الذي يتمثل في القيم والتقاليد والعلاقات الاجتماعية والاقتصادية الراسخة .‏‏
ولكي نقيم ما أنجزناه بموضوعية ، فإن علينا أن نقرأ بتأنٍ أسباب تسجيل اليونسكو "حلب القديمة"ضمن مواقع التراث العالمي.
فقد تم التسجيل لتوفر معيارين اثنين فيها:
ينص المعيار الأول على تسجيل المواقع عندما " تحمل شهادة فريدة أو استثنائية على تقاليد أو حضارة حية أو زائلة" وينص الثاني على أن " تكون مثالاً بارزاً لنوع من البناء أو اجتماع للعمارة والتقنية يوضح مرحلة هامة في التاريخ البشري".
وبالتالي فإن جهود الحماية يلزم أن تعنى بهذين المعيارين في آن معاً.
مع ملاحظة أن حماية المعيار الأول تتطلب فهماً عميقاً لعلاقاته الداخلية وتحتاج جهدا وبراعة أكبر لأنها تتعلق بالكيان غير الملموس، وهو كيان لا يمكن ضبطه أو توجيهه كما يمكن في كيانها الملموس .‏‏
وقد يكون من الضروري تحديد عناصر ما نعنيه بالتقاليد ومظاهر الحضارة الحية أو الزائلة التي يتوجب علينا حمايتها، لأنها أوسع بكثير مما اعتدنا أن نكرره عن الطبخ والغناء الحلبي، فهي تمتد إلى جوانب عديدة من الطقوس اليومية والاحتفالية التي اعتاد الحلبيون على ممارستها،كما تمتد إلى شبكة العلاقات الحرفية والتجارية والاجتماعية التي تكونت عبر القرون ،وهي ما زالت تكمن خلف أبواب المدينة المغلقة دون أن تستطيع معظم المسوحات والاستبيانات أن ترصدها .‏‏
لقد أدى تركز الانجازات على الجانب الملموس من حلب القديمة إلى تأثيرات على جانبها غير الملموس ، منها الجيد ومنها السيئ، مما يجعل من الضروري دراسة تأثير القرارات التخطيطية التي اتخذت ونفذت بوتيرة سريعة نسبياً على النسيج الاجتماعي والاقتصادي الحساس للمدينة ، وبخاصة تأثير تفريغ المدينة من الفعاليات الرسمية التي حل محلها استثمارات سياحية وترفيهية كثيفة .
وتأثير تقلص المرور الشديد والتضييق عليه في مواقع عديدة.
لأن التأثيرات السلبية لتلك القرارات قد تؤدي إلى تغييرات بنيوية في النسيج السكاني والمهني غير قابلة للإصلاح إذا لم ترصد وتعالج.‏‏
وقد يدفع التفاؤل إلى الاعتقاد بقدرة المدينة على التفاعل مع تلك القرارات، سواء كان ذلك بتفادي سلبياتها أو بتعديلها أساساً، ولكنه– في ظني – تفاؤل في غير محله. لأن التفاعل السليم عملية يقوم بها طرفان متكافئان في القدرة.‏‏
إن الإنصاف يقتضي الإشارة إلى أن التعامل مع المدن القديمة أمر صعب للغاية، فهو يقتضي حل أكثر من إشكالية تتطور عواملها باستمرار، وهي عوامل تتناقض أحياناً وتصل إلى حد التصادم، في حين أن المطلوب أن تتعايش وتنمو معاً.‏‏
ولقد استطاعت لجنة حماية حلب القديمة التي ضمت بشكل أساسي الأطراف الرسمية أن تحقق إنجازات واضحة، لأنها كانت الوسط الذي تفاعلت فيه إرادات تلك الأطراف بشكل منهجي منظم .‏‏
وربما أن الوقت قد حان لتشكيل لجنة تضم الفعاليات الأهلية للمدينة القديمة من حرفية واقتصادية واجتماعية وثقافية وغيرها ، لكي تقدم المشورة اللازمة فيما يوضع للمدينة من خطط وأنظمة ،مما يساهم في تأمين آلية مؤسساتية لتطبيق مفهوم التشاركية ، ويجعل من تجربة حماية حلب القديمة تجربة رائدة حقاً،حين تستطيع تحقيق التكامل المثالي بين حماية الحجر والبشر، فتحافظ على المدينة بكيانيها الفيزيائي والثقافي على حد سواء ، وتحمي -في نفس الوقت- المصالح والعلاقات المكونة لنسيجها البشري.
تصوير المحامي علاء السيد

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي مدينة حلب الشهباء

رد مع اقتباس